الرئيسية / تحقيقات و حوارات / اتفاق خط أنابيب النفط بين إسرائيل والإمارات

اتفاق خط أنابيب النفط بين إسرائيل والإمارات

مونتجمري حور
اتفاق خط أنابيب النفط بين إسرائيل والإمارات

كتب: د. مونتجمري حور

طفى إلى السطح ثانيةً الحديث عن اتفاق خط أنابيب النفط بين إسرائيل والإمارات الذي لطالما كان خلف أبواب مغلقة أكثر من اللازم ولا تزال تكتنف بنوده السرية. يهدف هذا المشروع إلى تسهيل نقل نفط الخليج من ميناء إيلات على البحر الأحمرإلى محطة الناقلات في موانئ عسقلان وأشدود وأشكول على البحر الأبيض المتوسط ثم إرساله إلى وجهته النهائية في أوروبا ودول حوض البحر الأبيض المتوسط وأمريكا الشمالية، وقد أبرم هذه الاتفاق العام الماضي ضمن اتفاقية تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات برعاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

11
منشأة النفط الخاصة بالمشروع، وحاويات التخزين الخاصة بها)

 بالنسبة للإمارات، تتجه معظم صادراتها من الغاز إلى آسيا، ويرى مراقبون أن هذا الاتفاق يوفر طريقاً أقصر لصادراتها للغرب، وهذا يعني أنها الآن أمام خيارين مفتوحين. أما بالنسبة للإسرائيليين، فللمشروع عدة مزايا منها أنه يعزز اتفاق التطبيع الجديد بين الجانبين، ويؤكد عدة أكاديميين إسرائيليون في الجامعة العبرية بالقدس وجامعة بار إيلان أن هذه الصفة لاقت تأييداً كبيراً وإشادةً كبيرةً في البداية ولكنهم لاحظوا شيئاً فشيئاً وجود قضايا أخرى من شأنها أن تدعم العلاقة بين الجانبين؛ هذا الاتفاق ذو مزايا مالية ويرون فيه ضرورة لإبقاء الحضور الإماراتي في قطاع الطاقة الإسرائيلية الآن، وأن كل اتفاق لاحق معها قد يقوض مشروع خط أنابيب النفط هذا المثير للجدل.

من ناحيتهم، يرى دعاة حماة البيئة في إسرائيل أن مدينة إيلات هي مدينة سياحية وليست صناعية وأنها موطن للشعاب المرجانية الكبيرة وأن لدى إيلات واحدة من أكثر التجمعات تنوعاً في العالم مما يزيد من جاذبية المدينة للسياحة، ويعتقدون أن وجود ناقلات نفط كبيرة بالقرب من النظم البيئية الحساسة تحت الماء يمكن أن يضرها بشدة.

5555
شكل الشعاب المرجانية بعد تعافيها، وتوضح شكلها حين كانت مدمرة)

من جانبها، دعت وزيرة الطاقة كارين الحرار الثلاثاء لإلغاء اتفاق خط أنابيب نفط مع الشركة الإماراتية مما أثار اللغط حول هذا الاتفاق وجعله محل تساؤل ثانيةً، لكن من غير المرجح أن يؤدي ذلك إلى توتر العلاقات بين إسرائيل والإمارات. تجدر الإشارة أن وزيرة البيئة سبق لها وأن تقدمت هي الأخرى بطلب لوقف هذا المشروع.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

حماس

هل تدعم حركة حماس سيف الإسلام القذافي ضد المشير حفتر في الانتخابات الليبية القادمة؟

هل تدعم حركة حماس سيف الإسلام القذافي ضد المشير حفتر في الانتخابات الليبية القادمة؟ كتب: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *