الرئيسية / تحقيقات و حوارات / موضوع حساس: يجب إنهاء الرقابة الذاتية لتغطية الإعلامية الخاصة بأخبار إسرائيل وفلسطين في الإعلام الغربي

موضوع حساس: يجب إنهاء الرقابة الذاتية لتغطية الإعلامية الخاصة بأخبار إسرائيل وفلسطين في الإعلام الغربي

browsing

موضوع حساس: يجب إنهاء الرقابة الذاتية لتغطية الإعلامية الخاصة بأخبار إسرائيل وفلسطين في الإعلام الغربي
بقلم جون ليونز John Lyons – ترجمة خالد غنام “أبو عدنان” – 2 أكتوبر 2021
 
باعتباري شخصًا حاول تجنب الركض معظم حياتي، فقد فوجئت عندما وجدت نفسي، في سن 52، أتجول على طول خط السكة الحديد القديم في القدس، أتعرق تحت شمس الشرق الأوسط ولكنني عازم على أن أكون جاهزًا للفوز بالجائزة.
 
على مدى أربعة أشهر ، أصبحت أشعر أنني أكثر لياقة منذ أن كان عمري 18 عامًا. كنت بحاجة إلى أن أشعر بذلك: كنت على وشك مواجهة الغضب الكامل من اللوبي الأسترالي المؤيد لإسرائيل. كنت مشغولاً بالعمل على قصة – Stone Cold Justice عدالة الحجر البارد- كمراسل ضيف على برنامج الأربعة زوايا Four Corners، لتلفزيون ABC. كنت أعرف جيدًا الأنصار المتشددين في أستراليا الداعمين للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، أعرف بما يكفي لفهم أن هذه القصة ستطلق فتوى دعائية ضدي.
 
كنت أعلم أنني إذا نقلت الحقيقة حول سوء معاملة الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية من قبل الجيش الإسرائيلي، فسأكون هدفاً لرد فعل عنيف سيكون قاسياً وسيئاً وطويل الأمد. كنت أعلم أن التقرير لن يشجع النقاش حول الموضوع المركزي للقصة – ما إذا كان من العدل أن يوجد في الضفة الغربية قانون خاص للأطفال اليهود وقانون آخر للأطفال الفلسطينيين – أريد أن يركز المشاهدون على محتوى التقرير بدل من أن تتحول لجولة من الهجمات الجديدة علي.
 
معظم الصحافيين المقيمين في القدس والذين ينقلون بالضبط ما يرونه أمامهم يتعرضون للانتهاكات والاستغلال. كمؤشر على مدى ميل الكثير من اللوبي المؤيد لإسرائيل إلى اليمين، تم استهداف مراسلي نيويورك تايمز – وهي تقليديًا واحدة من أكثر الصحف دعمًا لإسرائيل – بشكل منهجي. جودي رودورين Jodi Rudoren، التي كانت من عائلة يهودية أمريكية ملتزمة ، وقد أتت إلى القدس لتعد تقارير لتلك الصحيفة عندما كنت هناك، تعرضت للهجوم حتى قبل أن تهبط في إسرائيل. أما جريمتها؟ فبعد الإعلان عن كونها مراسلة جديدة للنيويورك تايمز ، أرسل لها أمريكي عربي رسالة تهنئة. ردت بشكر باللغة العربية: “شكراً”. لذلك، أصبحت هدفًا. في وقت لاحق، وصفتها مجموعة ضغط بارزة مؤيدة لإسرائيل ومقرها الولايات المتحدة بأنها “العاهرة النازية”.
 
بعد أن عشت مع هذه الأنواع من الهجمات لسنوات عديدة – وهذا الكتاب Dateline Jerusalem: Journalism’s Toughest Assignment سيؤدي إلى جولة جديدة – أعتقد أنه تكتيك صهيوني متعمد. أعتقد أن الهدف هو جعل الصحافيين والمحررين يقررون أنه حتى لو كانت لديهم قصة مشروعة قد تنتقد إسرائيل، فإنها ببساطة لا تستحق النشر لأنها ستسبب “مشاكل أكثر مما تستحق”. وكما يقول مراسل وكالة الأنباء الفرنسية فيليب أغريت Philippe Agret، فإن الهدف هو “إرهاق” الصحافيين والمحررين حتى يفكروا مرتين قبل كتابة أي شيء ينتقد إسرائيل.
 
خلال الفترة التي أمضيتها كصحافي ومحرر ، أزعجت الكثير من الأشخاص ذوي النفوذ. بصفتي محررًا لصحيفة سيدني مورنينغ هيرالد The Sydney Morning Herald، فقد أزعجت قادة الأحزاب السياسية الرئيسية في أستراليا في ذلك الوقت – جون هوارد John Howard وبول كيتنغ Paul Keating- إلى جانب عدد قليل من السياسيين الآخرين، مثل كيري باكر Kerry Packer. كان كيتنغ وباكر الأكثر شراسة، لكن هوارد لم يكن بعيدًا عن الركب. لقد أطلق العنان لي ذات مرة بينما كنا نتناول مشروبات ما قبل العشاء قبل بدء برنامج The Lodge بسبب تغطية هيرالد لقرارات مابو وويك Mabo and Wik decisions: “لقد قتلتني سياسيًا في مسقط رأسي.” طلب كيتينغ ذات مرة من أحد أعضاء مكتبه الاتصال بي ليقول إنني كنت أقوم بتحرير “ثاني أكثر الصحف فسادًا في البلاد”. كان كيتنغ غاضبًا من القصص التي كنا نلاحقه بها حول علاقته بالخنازير الجشعين الذين يبثون الكراهية في المجتمع الاسترالي.
 
أخبرت موظفه “من فضلك أخبر رئيسك في العمل أنه يعرف كيف يجرحنا”. “من فضلك قل له أننا نفضل أن لا نكون في قائمته (التغطية الإعلامية الرسمية لمكتبه) على الإطلاق أو أن نكون على رأس القائمة – لا نحب أن نأتي في المرتبة الثانية لأي شيء.” أضفت: “فقط من باب معرفتي الخاصة، ما هي أكثر الصحف فسادًا في البلاد من وجهة نظركم؟” أجاب موظفه: “جريدة أستراليا الغربية The West Australian “.
 
لكن لا شيء يضاهي غضب تيارات اليمينية الاسترالية المؤيدة لإسرائيل، الذين غالبًا ما يتم تجميعهم معًا ووصفهم بأنهم “اللوبي المؤيد لإسرائيل”. عندما أشير إلى “اللوبي المؤيد لإسرائيل”، فإنني أشمل السفارة الإسرائيلية في كانبيرا، والعديد من مجموعات الضغط الرسمية، والعديد من الأفراد المنتسبين إلى هذه الجماعات – الناشطون الذين يدعمون التوسع المستمر للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية .
 
هذا الكتاب هو قصة سبب خوف العديد من المحررين والصحفيين في أستراليا من إغضاب هؤلاء الناس، وبالتالي، في رأيي، هو دليل على أهمية الرقابة الذاتية. إنها قصة كيف أن القضية الإسرائيلية الفلسطينية هي القضية الوحيدة التي لن تغطيها وسائل الإعلام بالصرامة التي تغطي بها كل القضايا الأخرى. والأهم من ذلك، أنها قصة اختزال الجمهور الأسترالي – حرمانهم من المعلومات الواقعية الموثوقة حول أحد أهم الصراعات في عصرنا. الحقيقة أن المواد التي يعارض اللوبي الصهيوني نشرها في أستراليا تُنشر بشكل روتيني في إسرائيل نفسها.
 
حرمان الأستراليين من المعلومات الموضوعية عن إسرائيل واحتلالها للضفة الغربية يعني أنهم، كمواطنين استراليين، لا يمكنهم تقييم أو التشكيك في تصويت أستراليا لإسرائيل في الأمم المتحدة، بغض النظر عن القضية، أو ما إذا كان دعم أستراليا المستمر للاحتلال الإسرائيلي الذي دام 54 عامًا يتوافق مع قيمنا واهتماماتنا.
 
تعتقد بعض وسائل الإعلام أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يحظى باهتمام كبير. شوارتز ميديا Schwartz Media هو أبرز هؤلاء. أسسها المطور العقاري موري شوارتز Morry Schwartz ومقرها مدينة ملبورن، وتنشر مقالات موقع ورقة السبت الالكتروني The Saturday Paper. وتقارير
شهرية ومقالات بحثية فصلية، وكتب شركة بلاك إنك Black Inc والشؤون الخارجية الأسترالية
 
نتج عن تغطية شوارتز ميديا لإسرائيل إطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضدها، يعتقد موري شوارتز أن الدافع وراءها هو معاداة السامية: “الحملة مثل الإرهاب المعلوماتي. نحن مستهدفون من قبل حملة شديدة الوحشية على وسائل التواصل الاجتماعي. وأنت تعرف لماذا يحدث هذا؟ من وجهة نظري، لأنني يهودي. في رأيي، هذه الحملة معادية للسامية. أنا من عائلة ناجية من الهولوكوست، وأعرف كيف تبدو معاداة السامية “.
 
في عام 2014، أطلق شوارتز موقع ورقة السبت الالكتروني. الشخص الذي تم اختياره ليكون محررها الرئيسي، إريك جنسن Erik Jensen، اتصل بهاميش ماكدونالد Hamish McDonald وقال إنه يود أن يكون ماكدونالد محررًا عالميًا للنشر بالموقع. قال ماكدونالد نعم. ولكن بعد ذلك، يتذكر ماكدونالد، قال جنسن “شيء مثل،” هناك موضوع حساس – موري [شوارتز] حساس للغاية بشأن القصص عن إسرائيل. لا يرغب في رؤية إسرائيل تتعرض للهجوم “.
 
يجدر التفكير في تلك المحادثة. كان هناك صحفيان بعيدان قدر الإمكان جسديًا عن إسرائيل، ويخبر محرر التوظيف المحرر العالمي المحتمل أن إسرائيل موضوع “حساس”. سواء كان ذلك مقصودًا أم لا، يمكن أن يكون تأثير هذه المناقشات هو أنه إذا كنت تريد النجاح في ذلك الموقع الإلكتروني، فإن أفضل شيء يمكنك القيام به هو تجنب هذا الموضوع “الحساس”. يمكن أن تعلمك الرقابة الذاتية.
 
جنسن، عندما طرحت عليه تذكر محادثته مع ماكدونالد، قال لي: “لقد شاركت معه وجهة نظر الشخصية لمالك المشروع حول كيفية تغطية وسائل الإعلام لإسرائيل وفلسطين … لم يكن ذلك بأي حال من الأحوال توجيهًا بشأن التغطية”. وعندما أخبرته شوارتز عن ذكريات ماكدونالدز ، قال لي: “ما يشير إليه هذا على الأرجح هو أنني عندما بدأت صحيفة ورقة السبت، أخبرت الموظفين أنني لا أريد تغطية إسرائيل بشكل زائد … لكنني ناشر، و عندما تكون هناك أخبار مهمة، يجب تغطيتها، وهو ما أظهرناه في الصراع الأخير في غزة “.
 
أخيرًا، بالنسبة إلى الأمر الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر باللغة: أن الاتهام بمعاداة السامية لا يمكن استخدامه لإغلاق النقاش. في السنوات الأخيرة في أستراليا، شهدنا بعض التقارير الصارمة والصعبة عن الجيش الأسترالي. كشف مارك ويلاسي Mark Willacy، ودان أوكس Dan Oakes، وسام كلارك Sam Clark من ABC، ونيك ماكنزي Nick McKenzie وكريس ماسترز Nick McKenzie من قناة التاسعة للتلفزيون الاسترالي، عن بعض الأشياء الفظيعة التي تم القيام بها بالزي العسكري الأسترالي في أفغانستان. لا يمكن لأحد أن يقترح بشكل معقول أنه من خلال القيام بهذا التقرير ، أنهم كانوا “غير أستراليين”.
 
وبالمثل، فإن فكرة أن أي شخص ينتقد إسرائيل أو جيشها هو معاد لإسرائيل أو معاد للسامية هو هراء. والأسوأ من ذلك، من وجهة نظري أنه يتم استخدام هذه السياسة، في كثير من الأحيان، لمحاولة ترهيب وسائل الإعلام وتبعدها عن تقديم التقارير دون خوف أو محاباة. لقد تحدثت إلى العشرات من كبار الصحفيين والمحررين من أجل هذا الكتاب، وقيل لي مرارًا وتكرارًا كلمات مؤثرة: “لا يوجد محرر يريد أن يتهم بمعاداة السامية”.
 
تحتاج وسائل الإعلام الأسترالية إلى الوصول إلى نقطة يمكن فيها مناقشة واقع إسرائيل. يستطيع الإسرائيليون قراءة آراء أكثر من 300 من كبار المتقاعدين في [وكالاتهم الاستخباراتية الأجنبية والمحلية] الموساد ، والشين بيت ، والجيش الإسرائيلي والشرطة الإسرائيلية الذين هم جزء من مجموعة متنامية تسمى قادة الأمن الإسرائيلي Commanders for Israel’s Security.
ترفض المجموعة الادعاء بأن إسرائيل لا تستطيع دعم دولة فلسطينية لأنها ستعرض أمن الدولة للخطر: “لا أساس للادعاءات المخيفة بأن الترتيبات السياسية ستقوض الأمن. العكس هو الصحيح! “
 
في إسرائيل، يعتبر هذا النوع من التصريحات جزءًا من الحوار ، ولكن إذا تم الإبلاغ عنه في أستراليا ، فسيتم تصنيف هذا النوع من الأخبار على أنه متحيز أو معاد لإسرائيل أو معاد للسامية. جاء أحد التحذيرات الأخيرة الأكثر بلاغة حول إساءة استخدام معاداة السامية، من وزير الخارجية الأسترالي السابق غاريث إيفانز Gareth Evans في رسالة إلى صحيفة هيرالد: “إن دعوة الصين لاضطهادها للأويغور ليس عنصريًا معاديًا للسينوفوبيا: المواقف المعادية للأجانب xenophobic. إن دعوة ميانمار على جرائمها ضد الروهينجا لا تعني أن تكون مناهضًا للبوذية. إن دعوة المملكة العربية السعودية ومصر لقتلهم وقمعهم للمعارضين لا تعني الخوف من الإسلام أو معاداة العرب. ودعوة إسرائيل لتخريبها لحل الدولتين وإقامة دولة فصل عنصري بحكم الأمر الواقع لا يعني أن تكون معاداة للسامية “.
 
هذه نقطة يؤيدها كريس ميتشل Chris Mitchell، كبير المحررين السابقين لروبرت مردوخ Rupert Murdoch. يقول إنه بينما يوجد بالفعل معادون للسامية، فإن الاتهام بمعاداة السامية يستخدم في كثير من الأحيان لعرقلة النقاش والحوار.
 
يقول فيليب أغريت Philippe Agret من وكالة فرانس برس إنه يعتقد أن نهاية لعبة إسرائيل هي الدعوة لأرض إسرائيل التوراتية Eretz Israel [“إسرائيل الكبرى” التي تضم الأراضي الفلسطينية]. ويقول إن الصورة العالمية التي تريد إسرائيل ترويجها إعلاميًا هي: “دعونا نفعل ذلك بشكل تدريجي.
 
نعم تدريجيا وبهدوء، بناء المزيد من المستوطنات، بناء، بناء. لا يمكننا الحصول على نابلس، فلنترك نابلس كبانتوستان (منطقة معزولة ومقطوعة الأوصال كما كانت كانتونات جنوب افريقيا) Bantustan. لا يمكننا الحصول على أجزاء من الخليل، لذلك دعونا نترك الخليل كبانتوستان “.
أسأل فيليب أغريت الذي يمارس الرقابة الذاتية في تقاريره عن إسرائيل. أجاب دون تردد: “نعم ويجب يفعل ذلك الجميع”. الأستراليون يستحقون الأفضل.
 
هذا المقال هو عبارة عن مقتطفات من كتاب
‏Dateline Jerusalem: Journalism’s Toughest Assignment by John Lyons ، نُشر في 1 أكتوبر كجزء من سلسلة In the National Interest للنشر بجامعة موناش. وسوف يكون هناك حلقة نقاش وحفل إشهار للكتاب في مكتبة غليب Glebe Bookstore وذلك الساعة ٦:٣٠ مساء الاربعاء الموافق ٦ أكتوبر ٢٠٢١. ويمكن متابعة ذلك عبر الاثير الالكتروني وتسجيل الأسئلة ومشاهدة الحفل مباشرة على الرابط التالي https://www.gleebooks.com.au/event/john-lyons-dateline-jerusalem-journalisms-toughest-assignment/
لقراءة المقال باللغة الانجليزية يمكن فتح الرابط التالي How Israel can be discussed in the media without fear or favour

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

888777778

فلسطين تشارك في المؤتمر العام لإتحاد اللجان العمالية باسبانيا

فلسطين تشارك في المؤتمر العام لإتحاد اللجان العمالية باسبانيا  إسبانيا / نجاح الصوراني / تشارك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *