الرئيسية / الآراء والمقالات / الشاعر : اللواء شهاب محمد يكتب : الاسرى الابطال

الشاعر : اللواء شهاب محمد يكتب : الاسرى الابطال

شهاب محمد

الاسرى الابطال

الشاعر : اللواء شهاب محمد

الى الاسرى الابطال . الذين حلموا
بحريتهم وحق شعبهم في الحرية
والحياه ، وصنعوا بذلك حلما واملا
باقيا لا يموت ..
الى زكريا الزبيدي ، محمود عارضه ،
محمد عارضه . يعقوب قادري ،
نايف كمنجي ، يعقوب انفيعات ..
بعد الغروب ..

كم مرة ساجد روحي ،
مدججة بالأحلام البعيده .. ||
هذه محاولة للظهور ،
على جسد القلب الملوع ،
بحكم التجربة والبلوغ .. ||
من سيصنعني في المعركة ،
حصانا على صهيله ،
تترتب ايات الجهاد الاعظم .. ||
من سيصنعني من الغضب ،
الذي يكسر أجنحة الليل ،
من الويل .. ||
ويقلع انياب الأفاعي .. ||
وتلك مشيئة لمن شاء ،
ولم تكن ,
مشيئة كلاب البراري .. ||
اصعد درجة إلى الاعلى ،
ولا تنظر حتى ،
إلى قدمك السفلى .. ||
وانظر من امامك
كلما استدرت إلى الغرب ،
والجهات واحده ،
ولكن رائحة البحار
هي الرائحه .. ||
ايتها السماء العاليه ..
ايتها النجوم المتلألئة ..
هل سيتوهج ،
قلب الكوكب الدري .. ||
او ستغرس شمسنا ،
شعاعا من المستحيلات .. ||
ليخرج هذا الليل من سواده ،
وتنضح رغبة الجنون ،
بلا تفاح الاجنه .. ||
نحن جئنا من الشوق الى الشوق ،
ومن الموت إلى الموت ،
وليس لنا غير ارجل ،
صنعتها المستحيلات .. ||
كم مرة ساقول ،
أدركنا الياس في الصميم .. ||
ولا حول ولا قوة الا ،
بما بدأت وبما انتهيت .. ||
فاصنع يديك من رحيلك ،
لا إلى سفر مضيت ،
ولا إلى قدر قضيت .. ||
وربما يجتاحك الاعصار ،
او يأتيك ،
من غيب المراحل مرحله ..||
وتصعد في لحظة الانكسار إليها ،
يمينا ويقينا ..
سيترك هذا المكان ،
مسافات ظلي اليك ،
ترى هل نعود .. ||
وهل نلتقي ثانية ،
في القريب البعيد .. ||
وتراجع الليل إلى الوراء ،
وسقطت قنبلة أخرى ،
في المياه الضحله ..
وغمرت السماء إشارات
تنوير مختلفه .. ||
وسمعت اصوات الضفادع ،
تعبر النهر ،
وتردد الصدى .. ||
ايها الحزن ،
لماذا تتبعني خطاك .. !؟ ||
وكان على الطرف الآخر ،
كتاب ولوحة أخرى ،
وبقيت الصفحة ،
مفتوحة للخطاب .. ||
هجرت اوراقي ودفاتري ،
وركبت ظهر الموجة الأولى ،
الى رمال الصحراء .. ||
حتما سأتابع ،
في وحدتي لوعتي ..
وابحث عن مأوى ،
يحمل ذاكرة متعبه .. ||

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

حميد سعيد

سليم النجار يكتب : حميد سعيد شاعراً وإنساناً

حميد سعيد شاعراً وإنساناً بقلم الكاتب /سليم النجار متابعة/لطيفة القاضي إلى الكلمة المتأخرة ( الصدق …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *