الرئيسية / الآراء والمقالات / د. فيصل عبد الرؤوف فياض يكتب : ولادة عاجلة في معتقل ظالم أنقذوا أنهار الديك

د. فيصل عبد الرؤوف فياض يكتب : ولادة عاجلة في معتقل ظالم أنقذوا أنهار الديك

فيصل عبد الرؤوف فياض

ولادة عاجلة في معتقل ظالم
أنقذوا أنهار الديك
بقلم د. فيصل عبد الرؤوف فياض
أنهار الديك، شابة بعمر الورد 25 عام فقط، أسيرة لدى الاحتلال، اعتقلت وهي حامل بشهرها الرابع، واليوم هي في شهرها التاسع من الحمل، تستعد للولادة خلف القضبان في عتمة السجن، “أنهار” ستخوض التجربة الأعظم للأم في عتمة السجن، حيث اعتقلتها قوات الاحتلال الغاشم في الثامن من آذار/ مارس2021، حيث خرجت الماجدة الفلسطينية “أنهار الديك” من قرية كفر نعمة غربي مدينة رام الله، وبينما تسير في الطريق لتتفاجأ بهجوم (20) جندي من عناصر جيش الاحتلال الإسرائيلي عليها، منهالين بالضرب المبرح على بطنها ووجهها، رغم مناشدتها أنها حامل، ولكن دون جدوى، ومن ثم اعتقلوها.
ومع استمرار أسرها دخلت أنهار الديك في شهرها التاسع من الحمل في سجون الاحتلال، بتهمة الاعتداء على مجموعة من مستوطنين، ولا تزال موقوفة على قيد الاعتقال الإداري، وذلك وسط مطالبات بالضغط على الاحتلال للإفراج عنها لتلد جنينها وسط عائلتها وفي ظروف أفضل ورعاية مناسبة.

أنقذوا انهار الديك
الشابة والفدائية أنهار الديك تعاني من هزال عام، ومما لاشك فيه بأنها خائفة من الميلاد داخل السجن، وخاصة أنها ستلد بعملية قيصرية ولا يوجد أحد من أهلها أو زوجها رغم وجود الأسيرات حولها لكن هذا لن يغني عن وجود الأهل.
ومن المعلوم أن الأسيرات الماجدات تعيش ظروفًا صعبة داخل سجون الاحتلال، فالسجن غير مهيأ للولادة مطلقا، وهناك روتين مُهين كالعد والتفتيشات المستمرة، ودق الشبابيك وحالات الطورايء المتعبة، ومكان النوم غير مناسب، فلم تكن أنهار الديك هي الأولى من الأسيرات التي ولدن داخل المعتقلات، حيث ولدت الأسيرة سمر إبراهيم صبيح، من سكان مخيم جباليا، طفلها البكر براء بين قضبان الزنازين.
وأنجبت الأسيرة انتصار القاق طفلتها (وطن) داخل السجون الإسرائيلية، وماجدة جاسر السلايمة التي أنجبت طفلتها (فلسطين)، وأخريات وسط ظروف سيئة داخل زنازين سجون الاحتلال الإسرائيلي إزاء صمت دولي.
وإننا ومن منطلق المسؤولية الوطنية والإنسانية والأخلاقية في هذا المقام نؤكد على ما يلي:
أولا: نطالب قوات الاحتلال بالإفراج العاجل والفوري عن الأسيرة أنهار الديك.
ثانيا: نطالب المجتمع الدولي والعربي بالوقوف أمام مسؤولياته ومطالبة الاحتلال بالإفراج عن الأسيرة أنهار الديك بشكل عاجل ليتسنى لها الولادة في كنف عائلتها.
ثالثا: نتمنى السلامة التامة للأسيرة أنهار الديك.
رابعا: نطالب المنظمات الحقوقية الدولية بأخذ دورها الريادي في مواجهة الاحتلال والضغط عليه ليتم الافراج عن كافة الأسرى والأسيرات.
وأخيرا، الحرية للأسيرة أنهار الديك وكافة أسرانا وأسيراتنا الميامين.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : فلسفة القتل راسخة عندهم

فلسفة القتل راسخة عندهم عمر حلمي الغول كشف استطلاع رأي اجراه معهد الديمقراطية الإسرائيلي نشرته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *