الرئيسية / الآراء والمقالات / د.سالم سرية يكتب : من اراضي العرب المغتصبه – مرتفعات الجولان- الجزء الثاني

د.سالم سرية يكتب : من اراضي العرب المغتصبه – مرتفعات الجولان- الجزء الثاني

د.سالم سرية  :اكاديمي وكاتب (فلسطين)
د.سالم سرية :اكاديمي وكاتب (فلسطين)

من اراضي العرب المغتصبه – مرتفعات الجولان- الجزء الثاني.
د.سالم سرية: اكاديمي وكاتب (فلسطين)
الاهمية الاستراتيجية لهضبة الجولان(تكملة الجزء الاول)
3-الجانب الاقتصادي (11,12): كان لمناخ الجولان دورا بارزا في إنعاش صناعة الاصطياف والاستجمام في المنطقة،سواء في ينابيع الحمة المعدنية الحارة، أو على قمة جبل الشيخ وسفوحه التي يرتادها الناس لممارسة رياضة التزلج والسياحة.ويمتلك الجولان موردا طبيعيا يتمثل في الثروة السمكية الموجودة في بحيرة طبرية،التي كان السكان يستغلونها لتأمين مورد رزق لهم، لكن الصهاينة منعوا السكان من هذه المهنة، ومدوا الشباك على طول شواطئ البحيرة منعا لوصول الأسماك منذ العام 1960.وقد وصلت نسبة العاملين في القطاع الزراعي – الحيواني في هضبة الجولان إلى نحو 63 % من مجموع القوة العاملة في المنطقة؛ وهو ما يفسر أهمية هذا القطاع بالنسبة للسكان.وتتصف المحاصيل الزراعية في الجولان بالتنوع والجودة، .
ويعد القمح من أهم المحاصيل التي تزرع في الجولان، حيث يعتبر مادة أساسية في الغذاء، كما يزرع الشعير من أجل تغذية الحيوانات، بالإضافة إلى الحمص والعدس وغيرها من البقول. وتنتشر زراعة الخضر المختلفة خاصة في المناطق التي تكثر فيها المياه السطحية كسهل البطيحة. وتشتهر المناطق الشمالية بزراعة الأشجار المثمرة، كالتفاح والكرز والكرمة
والزيتون .
جدول ( 1): الإنتاج الزراعي للمستوطنين لعام- 1999-2000
:
الكمية بالطن الصنف
30.000 التفاح
20000 ذره
10000 اجاص
7500 عنب
7500 مانغو
1000 كرز
مجلة الأرض، ع1 ص 69 -2006،
أما في مجال الإنتاج الحيواني، فتوجد في مستوطنات الجولان 113 مزرعة تربى فيها الأبقار التي تنتج 66 مليون لتر حليب سنويًا، أي نحو 7% من إنتاج( إسرائيل) الكلي للحليب،وبأرباح بلغت 110 مليون شيكل.فيما يبلغ معدل الإنتاج السنوي من لحوم الأبقار 40 % من مجمل ما تنتجه (إسرائيل) في سوقها المحلي، وبلغت عائدات بيع لحومها نحو 35 مليون شيكل ويعود السبب في ارتفاع معدل الإنتاج إلى وفرة المراعي والظروف المناخية الملائمة لهذا القطاع.
وأقامت الحكومةالصهيونية بالتعاون مع الصين مشروع المراوح لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح اضافة الى مشاريع التنقيب عن النفط اضافة لمصنعًا جديدًا للشوكولاته ومؤسسة لصنع النظارات،وكلاهما يقعان في المنطقة الصناعية في كتسرين، وضاعفت حجم معمل “خمور الجولان-بسبب وفرة العنب-“باستثمار مدعوم من الحكومة قدره 4 ملايين دولار، وبدأ العمل في بناء أربعين مزرعة لإنتاج الألبان، وتعد واحدة أكبر من سائر نظيراتها في( (إسرائيل)حيث تساهم الحكومة بنسبة 85 % من تكلفةالإنشاء التي تبلغ 5 ملايين دولار، إضافة إلى إدخال تحسينات قيمتها ملايين الدولارات على منشآت التزلج والسياحة في قمة جبل الشيخ .
4- الآثار- سرقة آثار الجولان وتزويرها (13) :
________________________________________
باشرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فور احتلالها الجولان، وبالتعاون مع دائرة الآثارالإسرائيلية عملية بحث وتنقيب ” سعيا وراء العثور على قرائن محسوسة تقيم الدليل على أن الجولان هي بلاد باشان ومعكا وجيشور المذكورة في أسفار العهد القديم” . وذلك تكريسًا لاحتلالها المنطقة وتبريرًا لضمها.وانطلاقا من مرتكزات عنصرية ودينية، وخدمة لأهداف سياسية توسعية، قامت سلطةالاحتلال ممثلة بدائرة الآثار، بنقل ما يتم العثور عليه من آثار إلى المتاحف الإسرائيلية مدعية أنها آثار لمواقع يهودية مخفية، بعد أن تنقل هذه الآثار إلى مخابر فنية وتحفرعليها كلمات عبرية بهدف إقناع السياح الأجانب بحق اليهود في المنطقة.
كما حولت عددًا من الكنائس المسيحية الأثرية إلى كنس يهودية، ونظمت رحلات سياحية لهذه المواقع ونشرت لها وما تزال إعلانات كثيرة على مواقع الانترنت .
ومن الجدير ذكره أن سلطات الاحتلال هدمت منذ بداية احتلالها الجولان معظم القرى العربية السورية بما تحتويه من آثار وسوت مبانيها بالأرض، وبقيت مدينة القنيطرة بمبانيها المهدّمة شاهدًا على همجية المحتل الصهيوني ووحشيته.
5-التهويد أولا- مراحل الاستيطان الصهيوني في الجولان(18 ,17 ,14,15,16) :
باشرت إسرائيل فور إكمال سيطرتها العسكرية على هضبة الجولان عقب حرب حزيران 1967 العمل على إحداث عدد من التغييرات الجغرافية والديمغرافية في كافة أنحاء الهضبة فسارعت إلى إقامة المستوطنات الصهيونية على أنقاض القرى العربية السورية المدمرة، لخلق وقائع مادية على الأرض تحول دون عودتها إلى السيادة السورية من جهة،وتخدم المشروع الاستيطاني الاحلالي التوسعي من جهة أخرى.كما قامت برفد هذه المستوطنات بأعداد من المهاجرين اليهود الذين باشرت بجلبهم من دول العالم المختلفة.
ضمن هذه المشاريع إعادة إحياء مخططات الاستيطان في الجولان بعد أن كانت قد أوقفت منذ عام 1998. إذ أعلنت حكومة الاحتلال نيّتها رفع عدد المستوطنين في الجولان من 20 ألف حالياً، إلى 250 ألف حتّى عام 2030، عبر إقامة عشرات من المستوطنات الجديدة وتوسيع المستوطنات القائمة.
كذلك يمكن أن نذكر فرض الانتخابات للمجالس المحلية في الجولان المحتل لأول مرة عام 2018، والتي رفضها سكان الجولان بشكل تام (صوّت أقل من 1% من السكان فيها). وإلزام السكان بتسجيل أراضيهم في “الطابو” الإسرائيلي، وإقامة شريط حدوديّ جديد وضخم على امتداد خطّ وقف إطلاق النار، وإقامة نقطةٍ عسكريّةٍ جديدة غربي مجدل شمس،
وبعد أن حققت إسرائيل أحد أهم أهدافها الاستيطانية في الحصول على أكبر مساحة من الأرض مقابل أقل عدد من السكان، ، بدأ العمل المكثّف في أروقة مؤسسات دولة الاحتلال على طمس معالم الهوية العربية لأهالي الجولان، فبدأت بفرض مناهجها التعليمية على الطلاب، ونذكر هنا أن لدولة الاحتلال ثلاثة مناهج تعليمية؛ أولها المنهج التعليمي للطلاب اليهود، ثم المنهج التعليمي للطلاب العرب، وأخيرًا المنهج التعليمي للطلاب الدروز، فالدروز بحسب رؤية (إسرائيل) وتطلعاتها ليسوا عربا، ويجب العمل على فصلهم عن محيطهم العربي تمهيدًا لتحويل مذهبهم الديني إلى هويّة شخصية تجعلهم مفصولين عن عمقهم العربي، وفي الوقت نفسه آمنين في حضن إسرائيل التي بدأت بإقحام فكرة أنها لا تكن العداء لهم،
وأنها امتنعت عمدًا عن تهجيرهم.بعد السطو على المنهج التعليمي عينت (إسرائيل) مجالس دينية مذهبية،ومجالس محلية، كانت وظيفتها الرئيسية تنفيذ سياسة الاحتلال، وسيطرت على غالبيةمصادر المياه، وربطت قرى الجولان بشبكات الكهرباء الإسرائيلية وتحول التعامل الاقتصادي بمقوماته كلها إلى العملة الإسرائيلية. وبكلمات أخرى عمل الإسرائيليون على قطع الروابط المحتملة لإبقاء أبناء الجولان على هويتهم العربية.
المصادر:
1- رسالة ماجستير بعنوان -الاستيطان الصهيوني في هضبة الجولان السورية1967 م – 2000 م / دراسة تاريخية تحليلية إعداد أسماء راتب معروف شهوان -جامعة النجاح الوطنية كلية الدراسات العليا2010م
2- مرتفعات الجولان 1967-1984_عبد الستار قاسم-قسم العلوم السياسية جامعة النجاح-فلسطين-دار الامة للنشر بيروت-1984 https://tinyurl.com/3bdbsckx
3-الجولان السوري المنسي وموقعه في سورية المستقبل- مركز حرمون للدراسات المعاصرة مجموعة باحثين-دار ميسلون للطباعة والنشر ط1 -2017
-4 الجولان، 10 أيار/مايو 2006 ،» الشيخ المرحوم كمال أسعد كنج أبو صالح « ، أيمن أبو جبل
http://www.jawlan.org/openions/read_article.asp….
-5الجولان، 15 آذار/مارس 2006 ،» الجولان حقائق وأرقام « ، أيمن أبو جبل
http://www.jawlan.org/openions/read_article.asp…
-6 مصدر سابق(1-)اسماء شهوان –رسالة ماجستير.
7-اسحق، مذكرات اسحق رابين، دار الجليل، عمان، الأردن، 2 جزء،
1993 ، ج 1، ص 184 وما بعدها
8-مصدر سابق-(3)الجولان المنسي-عدة مؤلفين.
9-اسماء شهوان مصدر سابق
10-نزيه بريك-مصدر رقم (3)
11-مصدر سابق-اسماء شهوان
12- الجولان السوري في مراوح الاحتلال-وسام شرف
https://metras.co/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A7%D9…
13—الآثار في الجولان (محافظة القنيطرة)لـ عبد الله مرعي السيد تاريخ النشر: 01/01/2007الناشر: منشورات وزارة الثقافة
14-اسماء شهوان-رسالة الماجستير بأكملها عن الاستيطان-مصدر سابق
15–المحو والترحيل في الجولان السوري المحتل-عامر ابراهيم https://tinyurl.com/2d8fk4ez
16-دروز الجولان- نهوض وطني في مواجهة الضم-وليد الجعفري https://library.palestine-studies.org/…/opac-detail.pl…
https://tinyurl.com/34878aad
17- الهوية والإستعمار في الجولان المحتل ملاحظات في جدلية الوعي والهيمنة_منير فخر الدين- مركز حرمون للدراسات المعاصرة
18- الجولان في مواجهة الإحتلال 1967-1986_نواف نمر البطحيش دراسة ميدانيّة. مطبعة الاتّحاد
https://tinyurl.com/pe6xpr3p
**مصادر اخرى في: http://golan1982.info/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%86%D8%AF%D8

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سعيد الصالحي

سعيد الصالحي يكتب : غسيل دماغ عصملي

غسيل دماغ عصملي سعيد الصالحي   صدع رأسي صديق لي قدم للتو من تركيا، وهو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *