سليم الوادية
الرئيسية / الآراء والمقالات / اللواء سليم الوادية يكتب : ياسامعين الصوت ،، عشرون عاماًمن المواجهه ،،

اللواء سليم الوادية يكتب : ياسامعين الصوت ،، عشرون عاماًمن المواجهه ،،

سليم الوادية

ياسامعين الصوت ،،
عشرون عاماًمن المواجهه ،،

اللواء سليم الوادية

افغانستان تحررت بعد مواجهات دائمه منذ عشرون عاماً بين القوات الامريكيه والبريطانيه والفرنسيه والالمانيه والكنديه وغيرهم من المشاركين في الحرب على طالبان ،
الجميع يعلم ما تعرض له الشعب الافغاني من عناء وقتل ودمار من القوات الاجنبيه المحتله تارة ومن قوات طالبان تارة اخرى استمرت عشرون عاماً التي بدأت ضد القاعده ورئيسها بن لادن الذي ارسل بقرار استعماري ودعم عربي مبطن ليقاتل قوات الاتحاد السوفيتي المحتل لافغانستان ،
اليوم وبعد الاعتراف الامريكي بانهم تكلفوا ألف مليون مليار دولار على تدريب وتسليح قوات السلطه الافغانيه باحدث الاسلحه والذخائر والمعدات الالكترونيه الحديثه واجهزة تنصت واتصال مميز ومعدات متنوعه مدنيه لدعم الشعب الافغاني وخاصة للموالين للنظام ولهم ،
المهم في الامر ان امريكا والقوى الاستعماريه همهم الاساسي وتدخلهم الاحتلالي ما يخدم اهدافهم ومصالحهم الاقتصاديه والعسكريه وتقوية وجودهم العسكري على مقربه من عدوهم المتحدي النووي الاتحاد السوفيتي وروسيا اليوم ،
من يتابع مسير القوى الاستعماريه تجدها مرتاحه وسعيده طالما لم يمسهم سوء في البلدان التي يحتلوا ارضها والمشاهد كثيره للتدخل الامريكي الاستعماري في بنما عندما دخلوها واعتقلوا رئيسها الخارج عن سياستهم وكذلك احتلوا غرينادا وانهوا حكمها غير الموالي ، ولا ننسى فيتنام التي صمدت وقاتلتهم وفاوضتهم وهي متمسكه ببندقيتها وثوارها حتى هربت مذعوره وقواتها سقطت بمروحياتهم في بحرمدينة سايغون ،( هوشي منه) حالياً تخليداً لقائد الثوره الذي وحد فيتنام ،
ولاننسى انها تتخلى عن عملائها من القاده والرؤساء عندما تنعدم المصلحه معهم ويصبحوا عبئاً عليها كما شاه ايران رضى بهلوي ،
مصالح الاستعماريون فوق كل المبادئ والقيم حيث شاهدنا العراق وتدميره واحتلاله تحت عنوان امتلاكه اسلحه نوويه او تجهيز المفاعلات النوويه للوصول الى قنبله نوويه وتهديد الكيان الصهيوني وكيف تركوه لاتباعهم القادمون على ظهر الدبابه الامريكيه والايرانيه يعيثوا فساداً وقتلاً للشعب العراقي المعارض لهم وترسيخ الطائفيه التي لم يعيشها العراق يوماً ودمروا النسيج العراقي النموزجي في التعايش والمصاهره بين كل الطوائف العراقيه ،
الشعب الافغاني دخل الحرب بمقاومته ضد الاحتلال السوفيتي واخرجه من اراضيه واليوم اخرجوا الولايات الامريكيه المحتله وحلفائها في الحلف الاطلسي ( النيتو )بشكل مهين للقوة العظمى الاولى في العالم والمحتله لافغانستان منذ عشرون عاماً حيث انهم لم يستطيعوا تأمين العاملين معهم من الافغان لا وبل يجتمعوا مع ممثلي طالبان في الدوحه لعدم الاعتداء على قواتهم المغادره رغم الارباك الكبير على الارض لقواتهم والمتعاونين معهم ، والقادم من الايام ستتدافع الدول الاوروبيه والامريكيه للاستفاده من خيرات افغانستان المتعدده وثرواتها الارضيه المتعدده وخيراتها واقامة الاستثمارات الاقتصاديه المختلفه في بلد يحتاج لذلك الاستثمار ،
النتيجه المستفاده مما حصل في افغانستان اليوم وما حصل ضد الاستعمار سابقاً يؤكد ان المحتل لا يغادر الا بالمواجهه وتدفيعه ثمن بقائه الاحتلالي باهظاً بالمقاومه بجميع اشكالها المشروعه دولياً بما فيها الكفاح المسلح من اجل الحريه والاستقلال ،،

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عضو نقابة اتحاد كُتاب، وأدباء مصر
رئيس ومؤسس المركز القومي لعلماء فلسـطين

د جمال ابو نحل يكتب : في ذكري انتفاضة الحجارة الاولي  الثورة ضد الاحتلال لازالت مستمرة

  في ذكري انتفاضة الحجارة الاولي  الثورة ضد الاحتلال لازالت مستمرة.. د جمال ابو نحل  …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *