الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : المناضل الشهيد خليل شحادة الشيخ (أبو رامي)

لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : المناضل الشهيد خليل شحادة الشيخ (أبو رامي)

2870317

المناضل الشهيد
خليل شحادة الشيخ (أبو رامي)
(1973م – 2020م)
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 6/8/202l
أس ت ش ه د المناضل/ خليل شحادة محمد الشيخ / أبو رامي شقيق الأخ/ حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير الشؤون المدنية مساء يوم الخميس الموافق 5/8/2020م في مدينة البيرة وذلك خلال تعرضه لعيار ناري في الصدر حيث كان هنالك شجار بين عائلتين وتدخلت عائلة الشيخ للحل بينهما إلا أنه وقع إطلاق نار أصيب على إثرها خليل وهو ليس طرفاً بالمشكلة وأعلن عن وفاته لاحقاً كذلك أصيب أبنه.
المناضل/ خليل شحادة محمد الشيخ من مواليد مدينة البيرة عام 1973م ابن العائلة الوطنية والبلدة الوطنية المهجرة دير طريف أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية وسافر إلى موسكو حيث التحق بالجامعة هناك والتي حصل منها على شهادة البكالوريوس في الحقوق بعدها عاد إلى رام الله.
التحق مبكراً بتنظيم حركة فتح رام الله وكان من النشطاء في العمل الحركي والتنظيمي.
خليل الشيخ / أبورامي الرجل الطيب صاحب الأبتسامة الدائمة الذي قدم حياته للإصلاح بين الناس، عرفناه طيب القلب عزيز النفس، مرفوع الرأس، يتحلى بالأخلاق الحميدة والشيم النبيلة، لقد أحبه كل من عرفه، فكان للجميع الأخ الحنون والصديق الوفي.
المناضل/ خليل الشيخ/ أبو رامي ارتحل إلى الرفيق الأعلى راضياً مرضياً أثر حادث مؤسف، نسأل الله اللطف فيه هذا وقد تم تشييع جثمانه الطاهر ظهر يوم الجمعة الموافق 6/8/2020م بعد الصلاة عليه في مسجد العين إلى المقبرة في البيرة.
وبعد تشييع جنازة المناضل/ خليل الشيخ/ أبورامي وقف شقيقه الأخ/ حسين الشيخ/ أبو جهاد عضو اللجنة المركزية للحركة وزير الشؤون المدنية في السلطة الوطنية الفلسطينية موقف المسؤول والقائد الوطني الذي يتعالى على الجراح وطالب بالمحافظة على الدم الفلسطيني والأولوية يجب أن تكون وطنية.
حيث قال هذه يدي سأقطعها إن كانت شريكاً في ضرب النسيج الاجتماعي والوطني الفلسطيني، لقد تمنيت أن تكون الرصاصة التي قتلت أخي هي رصاصة إسرائيلية، هذا موقف غير مسبوق لقائد مسؤول وطني.
عندما تعلوا قيمة الوطن فوق كل عزيز هذا ما قاله الأخ حسين الشيخ مخاطباً جموع الحاضرين الذين قدموا من كافة المحافظات لمواساته بمصابه الجلل وفقدانه أخيه المناضل خليل الشيخ/ هكذا هي أخلاق الفتحاويين، أخلاق الكبار المتعالين على كل الجراح.
هكذا يكون الرجال وقت الشدائد، بالرغم من آلم الفقد والمصاب الجلل.
الرجال مواقف، والمواقف تظهر مع الشدائد وعظائم الأمور وما جاء على لسان الأخ/ حسين الشيخ وهو في ذروة الألم بعد تشييع أخيه الشهيد، إنما يدل على سمو القائد في لحظة فارقة وانحيازه إلى وطنه وشعبه.
رحم الله المناضل/ خليل شحادة محمد الشيخ/ أبو رامي وأسكنه فسيح جناته.
الرئيس/ محمود عباس / أبو مازن يقدم واجب التعازي للوزير/ حسين الشيخ بوفاة شقيقه خليل.
قدم رئيس دولة فلسطين محمود عباس التعازي لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوزير/ حسين الشيخ بوفاة شقيقه خليل الشيخ/ أبو رامي، وثمن الرئيس دور العائلة في الحفاظ على السلم الأهلي والنسيج الوطني والموقف المسؤول الذي تحلت به والذي عبر عنه الوزير الشيخ/ داعياً الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
من جهته أشاد رئيس الوزراء د. محمد أشتيه خلال تقديمه واجب العزاء مع عدد من أعضاء اللجنة المركزية وقادة الأجهزة الأمنية بالمسؤولية العالية التي تحلى بها الوزير/ حسين الشيخ وبالموقف الوطني المشرف الذي تحلت به عائلة الفقيد معرباً عن مواساته لعائلة الشيخ بهذا المصاب الجلل مقدماً تعازيه للعائلة ولشقيق الفقيد عضو اللجنة المركزية للحركة.
من جهة ثانية فقد آمر رئيس الوزراء بتشكيل لجنة تحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعرفة ملابسات عملية القتل المدانة.
ونعت حركة فتح ابنها المناضل/ خليل الشيخ/ أبورامي وتقدمت من شقيقه الأخ/ حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية للحركة بأحر التعازي بهذا المصاب الجلل، إنا لله وأنا إليه راجعون.
بدوره شكر الوزير/ حسين الشيخ الرئيس وأعضاء القيادة على هذه اللفتة رغم الأزمة الصحية التي تمر بها البلاد، قائلاً أن العائلة ورغم مصابها الجلل إلاً أنها ستبقى تدافع عن سيادة القانون وتعمل على حفظ وصون السلم الأهلي والمجتمعي.
كل الأحترام والتقدير للأخ/ حسين الشيخ/ أبو جهاد على هذا الموقف وعلى هذا الكلام النابع من القلب والذي يكتب بأحرف من نور ويدرس لكل الأجيال ويعبر عن قمة الرجولة والشعور العالي بالمسؤولية.
سلمت يمناك أخي أبو جهاد ولا حول ولا قوة إلاً بالله.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

5587474

رحيل المناضل والأسير المحرر فتح الله محمود حسين السقا (أبو محمود)

رحيل المناضل والأسير المحرر فتح الله محمود حسين السقا (أبو محمود) أحمد أفراد مجموعة (778) …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *