الرئيسية / الآراء والمقالات / الشاعر : اللواء شهاب محمد يكتب : انا السيف ..

الشاعر : اللواء شهاب محمد يكتب : انا السيف ..

شهاب محمد

الشاعر : اللواء شهاب محمد

انا السيف ..

مهداه إلى شهداء انتفاضة القدس
الاخيره وشهداء معركة سيف القدس
جميعا مدنيين وعسكريين ..
احب الفراشة ،
وهي تقبل خديك ،
عند الصباح .. //
احب دمي يستفيق ،
على راحتيك ،
ويلقي السلاح .. //
ويشعر قلبي بانك ،
انت الجديرة بالارتياح .. //
وانت المليحة
في طلة الصبح
قبل الملاح .. //
*** *** ***
لماذا احبك لو تعلمين ،
لماذا احب الصباح .. //
لماذا اغنيك
اغنية في الرياح .. //
لانك مني ..
او انا منك ،
فجر جميل ولاح .. //
لاني انا منك ،
شعر ، ونثر ،
وفكر , ونور ، وشاح .. //
*** *** ***
لماذا اضم الرياح .. //
لماذا اعلق قلبي ،
على شوكة ،
في البطاح .. //
على قبرة ،
في السفوح ،
وقعقة للسلاح .. //
لانك شمس البوادي ،
وشمس المعالي ،
وانت الخيال البعيد ،
الجميل ،
المنيع المتاح .. //
وانت النخيل ،
وانت الهواء ،
العليل ،
البهاء ، الجميل ،
المريح المباح .. //
***. *** **
احبك في كل وقت ،
وطل وليل ،
ونور ، وبحر ، ونهر ،
وسنبلة ، للجراح .. //
ومأذنة للظلال ،
اظن باني اراك نسيما ،
عليلا ، ظليلا ،
يغطي الجبال ،
يغطي السهول ،
يغطي البطاح .. //
اظن بانك انت البقاء ،
وانت الرجاء ،
وانت الفداء ،
وانت الصلاح .. //
وانت الفلاح .. //
*** *** ***
أظنك ، أو لا اظن ،
فاني انا الموج ،
اعلم انك لو تعلمين ،
فاني انا الفوج ،
او انا السيف ,
بين الرماح .. //
احبك بين العواصف ،
احبك ،
في لحظات المواقف ،
حين أبلغت روحي ،
ويأتي اليك فؤادي. ،
ليطلب منك السماح .. //
انا السيف بين الرماح .. //
يسافر ،
ويرفض كل نباح .. //
ويرفض كل نواح .. //
*** *** ***
انا السيف عند السيوف ،
صهيل الخيول ،
انا الرعد والبرق ،
في كل موقعة واجتياح .. //
ومازلت عندك في الظن ،
اهتف في كل حال ،
سنهزم كل الهزائم ،
سنطحن كل المخاطر ،
ونمحق كل ارتهان ،
وكل انبطاح .. //
لماذا ؟
لاني على ثقة بالسلاح .. //
لاني على ثقة بالجراح .. //
لا ني على ثقة
بالكفاح ، الكفاح .. //

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سليم النجار

سليم النجار يكتب : ذاكرة القضبان

ذاكرة القضبان للأسرة د/ سعاد غنيم ( الرواية تهتك تاريخ الظلم) سليم النجار توطئة سعاد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *