الرئيسية / الآراء والمقالات / سري القدوة يكتب : الرسالة الوطنية للإعلام الفلسطيني

سري القدوة يكتب : الرسالة الوطنية للإعلام الفلسطيني

سفير الاعلام العربي في فلسطين رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

الرسالة الوطنية للإعلام الفلسطيني

بقلم  :  سري القدوة

يحمل الاعلام الفلسطيني رسالة وطنية مهمة وشاملة وتعبر عن الواقع الوطني ومعاناة ابناء الشعب الفلسطيني وتنقل للعالم اجمع تلك الجرائم البشعة التي يرتكبها جيش الاحتلال بمكوناته المختلفة من مستعربين ومستوطنين ووحدات خاصة وشرطة ومخابرات كون ان ذرائع تنفيذ العدوان والجرائم الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني في القدس والأراضي العربية المحتلة باتت متنوعة ومتعددة وتعكس عمق الازمة التي يعاني منها الاحتلال وتفرض على الاعلاميين والصحافيين الفلسطينيين ان يكونوا بمستوى الحدث لاستمرار نقل الكلمة الصادقة المعبرة عن تطلعات الشعب الفلسطيني وليكونوا عين الحقيقة المجردة امام العالم وهذا التحدي المفروض يجعلهم عرضه يومية للاستهداف الاسرائيلي وتكريس هيمنة المحتل وتعرض حياتهم للمخاطر وملاحقتهم واعتقالهم ومعاملاتهم بطرق مهينة اثناء الاعتقال تلك هي وقائع وخصوصية الرسالة الوطنية للصحافة ووسائل الاعلام الفلسطينية باتت ترفض نفسها على مجمل الحياة اليومية للشعب الفلسطيني الخاضع تحت هيمنة المحتل الغاشم .

 

وهنا لا يسعنا الا وان نحى الزملاء والزميلات من الصحافيين الابطال الذين يقومون بواجبهم من اجل نقل الحقيقة ويعملون في مواجهة مخاطر الموت كل التحية الي الجنود المجهولين من الاعلاميين اخوتنا وزملائنا الابطال الذين يعملون بظروف قاسية ويوصلون الليل بالنهار والنهار بالليل في ازقة وشوارع غزة والقدس والضفة الغربية من اجل نقل الحقيقة انهم فرسان المعركة وجنودها المجهولين وعين الحقيقة ورسالة فلسطين للعالم .

 

وقد استباحت سلطات الاحتلال الاسرائيلي كل المحظورات والقوانين الدولية واستهدفت الصحافيين في محاولة لإسكات الصوت الفلسطيني ولتبقى جرائمها دون توثيق وخاصة بعد التطرق الدولي لتشكيل لجان دولية للبدا في التحقيق بجرائم الحرب الاسرائيلية التي يرتكبها جيش الاحتلال بالمناطق الفلسطينية المحتلة وخلال الحرب والعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة والقدس المحتلة ومواصلة العدوان على الشعب الفلسطيني وحصارها لحي الشيخ جراح واستباحتها المسجد الأقصى تعمدت مؤسسات الكيان الغاصب الي استهداف الصحافيين والإعلاميين الفلسطينيين بشكل مباشر والاعتداء عليهم وملاحقتهم لمحاولات اخفاء الحقائق والتغطية على جرائم الحرب التي يرتكبها جيش الاحتلال فقامت بارتكاب الانتهاكات من خلال اتخاذ اجراءات منها الاعتقال أو بالقتل أو هدم منازلهم أو مكاتبهم وغيرها من الوسائل التي تعكس مدى استهداف سلطات الاحتلال للصحافة والإعلام حتى اصبحت جزءا أساسيا في حربها على الشعب الفلسطيني لإسكات وقتل الحقيقة في مشهد مرعب مارسته عصابات القتلة من الاسرائيليين بدم بارد دون اتخاذ اي موقف دولي بشان ملاحقه مرتكبي هذه الجرائم التي استهدفت وسائل الاعلام الفلسطينية والعربية والدولية في الاراضي الفلسطينية المحتلة .

 

ولم تكن تلك هي المرة الاولي التي تعتدي من خلالها سلطات الحكم العسكري الاسرائيلي على الصحافيين ووسائل الاعلام الفلسطينية بل جاءت لسياسة ممتدة وطويلة ونهج يكرس حالة الفوضى القائمة ويمنح الاحتلال الوقت لتنفيذ جرائمه في ظل حالة الصمت الدولي وعدم قدرة المؤسسات الدولية فعل اي شيء سوى الاستمرار في ادانة مثل هذه الاعمال والممارسات والتنديد بها ولعل وقائع ما شهدته الارض المحتلة من جرائم بات يؤكد اهمية قيام المجتمع الدولي بضرورة اتخاذ قرارات هامة وفاعلة من اجل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومحاكمة مرتكبي هذه الممارسات من قادة حرب الكيان المحتل وتقديمهم للحاكمة امام المحكمة الجنائية الدولية لاتخاذ التدابير القانونية بحقهم وهذا ما ينتظره الشعب الفلسطيني على الاقل من العالم حيث بات من الضروري تطبيق العدالة والقوانين الدولية لوقف جرائم الملاحقة للصحافيين ووسائل الاعلام الفلسطينية .

 

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

infoalsbah@gmail.com

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عبد الرحيم جاموس 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني 
رئيس اللجنة الشعبية في الرياض

د. عبد الرحيم جاموس يكتب : غزة ما بين الإنفجار والإعمار …!

غزة ما بين الإنفجار والإعمار …! بقلم / د. عبد الرحيم جاموس لم يكن العدوان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *