الرئيسية / الآراء والمقالات / ناهـض زقـوت يكتب : الكمامة توحد العالم .. تجارة المال والبشر

ناهـض زقـوت يكتب : الكمامة توحد العالم .. تجارة المال والبشر

77777777

الكمامة توحد العالم .. تجارة المال والبشر
ناهـض زقـوت

تعددت مواقف دول العالم من ارتداء الكمامة للحد من عدوى الإصابة بفيروس كورونا، ما بين توعية وتنبيه إلى قرارات ملزمة بارتدائها في الأماكن العامة، وصلت حد فرض غرامات مالية على المخالفين، وطرح المجال الطبي رأيه بأن الكمامة يجب تغييرها في كل مرة تخرج فيها، مما يعني زيادة مال الذين يصنعون الكمامات، بالإضافة إلى التفنن في ابتكارها فقد وصل سعر احدى الكمامات إلى مليون ونصف دولار وهي من الذهب الخالص، وكذلك صناعة أكبر كمامة في العالم دخلت موسوعة جينيس.
يقول المثل العربي “مصائب قوم عند قوم فوائد”، وهذا تماما ما حدث في جائحة كورونا، إذ افلست شركات وأغنياء، في حين رفعت شركات وزادت ثروات أغنياء. فقد اخرجت الجائحة نحو 58 شخصا من قائمة المليارديرات، وأدخلت عددا من الأثرياء الذين تضاعفت ثرواتهم خلال العام 2020، ومن هؤلاء:

1- إريك يوان
الرئيس التنفيذي لشركة “زوم” لاتصالات الفيديو، من أبرز الأثرياء من أزمة كورونا، والتي اضطرت الملايين حول العالم للتحول إلى العمل عن بعد، والاستعانة بتطبيق زوم الشهير للتواصل عبر الفيديو. وقد ارتفعت ثروة إريك يوان إلى أكثر من 18 مليار دولار أمريكي، وذلك بفضل الارتفاع الهائل على قيمة أسهم الشركة.

2- جيف بيزوس
حطّم جيف بيزوس، الرئيس التنفيذي المؤسس لشركة أمازون الشهيرة رقمه القياسي في الثراء الفاحش ليتربع على عرش قائمة أغنى أغنياء العالم، بعد أن وصلت ثروته بحسب مؤشر بلومبيرغ لأصحاب المليارديرات إلى 185 مليار دولار أمريكي، وذلك بفضل تزايد الطلب على الكتب الالكترونية.

3- أوغور شاهين
صاحب ومؤسس شركة “بيونتيك” الألمانية التي شاركت في تطوير لقاح كورونا مع شركة فايزر الأمريكية، مما أدى إلى ارتفاع ثروة أوغور شاهين، بحوالي 500 مليون دولار على الأقل، ما رفع ثروته إلى حوالي 5 مليارديرات دولار أمريكي على الأقل، وذلك بفضل الطلب المتزايد من اللقاح.

4- لي تشنيغ
ازدادت ثروة لي تشنيغ، رئيس مجلس إدارة شركة “شينزهين ميندراي” المتخصصة بتصنيع أجهزة التنفس الصناعي بمقدار عدة مليارات خلال عام الجائحة، بعد تزايد الطلب بشكل ضخم على الأجهزة التي تصنعها شركته، لترتفع ثروته إلى 19.2 مليار دولار أمريكي بحسب مؤشر فوربس لأثرياء العالم.

5- إيلون ماسك
حصل مؤخرًا في ثروته الشخصية إثر قفزة في أسهم شركة تيسلا للسيارات الكهربائية، تقدم رجل الأعمال والملياردير الأمريكي إيلون ماسك، على مؤسس شركة مايكروسوفت، بيل غيتس، ليصبح بذلك ثاني أغنى شخص في العالم، بثروة بلغت 145 مليار دولار أمريكي، مقابل 129 مليار دولار أمريكي لبيل غيتس.

6- جون فولي
الرئيس التنفيذي لشركة بيلوتون (Peloton) للتجهيزات الرياضية. فمع إغلاق النوادي الرياضية في العديد من دول العالم، وإحجام الناس عن ارتيادها، لاسيما في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا العديد من الدول الأوروبية، تزايد اعتماد الناس على منتجات هذه الشركة المتخصصة في صناعة معدات التدريب الرياضية المنزلية، ما حقق ارتفاعًا على أسهم الشركة بنحو 350%، ما دفع بجون فولي مباشرة إلى نادي المليارديرات، لتبلغ ثروته 1.2 مليار دولار أمريكي بحسب مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات.

وكلما طالت سنوات جائحة كورونا زادت ثروة هؤلاء مع غيرهم من رجال المال الذي يتاجرون بكل شيء يزيد من ثروتهم ودخلهم. في المقابل ملايين من البشر ازدادوا فقرا دون أن يقدم لهم هؤلاء المعونة أو المساعدة، بل يتاجرون في معاناتهم واحتياجاتهم.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

ali

ليكن 15 أيار الذكرى علي ابو حبلة يكتب : السنوية للهولوكوست الصهيو أنجلو أمريكي ضد الشعب الفلسطيني

ليكن 15 أيار الذكرى السنوية للهولوكوست الصهيو أنجلو أمريكي ضد الشعب الفلسطيني علي ابو حبلة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *