سامي الأخرس : لا نريد حرب ولا نريد هدنة نريد كرامة
التاريخ: الأربعاء 14 مارس 2012
الموضوع: قضايا وآراء


لا نريد حرب ولا نريد هدنة نريد كرامة
سامي الأخرس
تعودنا أن نتوقع كل شيء بعد كل عملية إسرائيلية تذبح بها أحد قادتنا أو أبناء شعبنا الفلسطيني، حيث يبدأ الحديث منذ أول صاروخ محلي من قبل المقاومة الفلسطينية عن التهدئة وتتهافت وسائل الإعلام الفلسطينية قبل العربية


لا نريد حرب ولا نريد هدنة نريد كرامة
سامي الأخرس
تعودنا أن نتوقع كل شيء بعد كل عملية إسرائيلية تذبح بها أحد قادتنا أو أبناء شعبنا الفلسطيني، حيث يبدأ الحديث منذ أول صاروخ محلي من قبل المقاومة الفلسطينية عن التهدئة وتتهافت وسائل الإعلام الفلسطينية قبل العربية عن الحديث عن فرص الهدنة والتهدئة، ومن ثم تبدأ الضغوطات المصرية وغير المصرية منذ اللحظة الأولى على فصائل المقاومة الفلسطينية للقبول بهدنة غير مشروطة مع العدو الذي لم يحترم بأي لحظة من اللحظات أي اتفاق مع الشعب الفلسطيني وقواه والتجارب هنا كثر، ورغم ذلك فإن القوى الفلسطينية لم تتعلم ولم تتعظ مطلقًا من تجاربنا السابقة، ولم تقرأ تاريخ ثورتنا الفلسطينية وتجاربنا المريرة مع هذا العدو الذي يغتال كل قائد فلسطيني دون عقاب إلّا ما قامت به الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي عاقبت العدو باغتيال وزير صهيوني من دعاة وأبواق الترانسفير، في حين أن كل قادتنا منذ الشهداء كمال ناصر وأبا يوسف النجار وانتهاءً بزهير القيسي لم يتم عقاب الاحتلال على جرائمه، ورغم ذلك نسارع لقبول الضغوطات والموافقة على هدنة غير مشروطة، وغير مضمونة سرعان ما يعود الاحتلال لممارسة طغيانه وفجوره ضد قادتنا وأبناء شعبنا، بل إنه ينوع لنا بالأساليب الانتقامية، حسب وتيرة التصاعد التي يرتأيها فأصبح يتحكم بميكانزم حركتنا، وميكانزم مقاومتنا ويحركها كيفما يشاء وفق قدرته على إدارة أزماته السياسية والعسكرية، فيجد بنا كفلسطينيين وكغزة خاصة فأر تجاربه، ومستودع لأزماته، وهو يدرك أن رد الفعل يتم احتوائه كيفما يشاء ووقتما يشاء، فبعد أن ينفذ كل أهدافه ومهماته يبدأ بالحديث عن الهدنة والتهدئة، حتى يلتقط أنفاسه لجولة أخرى من التصادم، تاركًا لنا الاحتفال بالانتصارات، كيفما نشاء وهو يفعل ما يشاء.نعم نحن شعب محب للسلام والتعايش بسلام، ولا يوجد شعب يكره السلام والوئام والمحبة وبناء مستقبله كمجتمع وأمة تساير التاريخ وتتطلع المستقبل، ولا يمكن أن نستمر بحالة حرب متواصلة، ودائمة لأننا بشر نحتاج لاستراحة وبأضعف الإيمان استراحة مقاتل، يعيد من خلالها ترتيب أوراقه ودراسة خياراته، وتقويم أساليبه القتالية، والإستراتيجية، والتكتيكية، والسياسية كذلك ليبدأ الاستعداد لجولة أخرى من جولات الصراع المستمر مع هذا الكيان، الذي لا يؤمن إلّا بالصراع والقفز على ضمير الإنسانية الغافي عن الشعب الفلسطيني، ولكن ذلك لا يعني بأي حال أن هذه التهدئة وهذه الاستراحة على حساب كرامتنا، وبشكل متشرذم لصالح فئة تريد السلطة، والحكم، والاحتفال بالخطابات والمهرجانات وهي مغادرة الساحة القتالية منذ سنوات ارتأت من خلالها أن القتال السياسي في مقاعد السلطة أشرف وأكثر مصلحة من القتال بالبندقية، وإن كانت المعركة دفاعية وليست هجومية، فلا يمكن استصاغة مقاومة تطالب المحتل بعدم اختبار صبرها وشعبها يُعتدى عليه يوميًا، فأي صبر هذا الذي لا يختبروه؟ وهم المعتدين، واعتداءهم على جغرافية تقع تحت مسؤولية أدبية وسياسية لمن يطالب بالصبر، فالأحرى به أن يدافع عن جغرافية سلطته، ومسؤولياته بحماية من هم تحت مسؤوليته القانونية والسياسية والجغرافية، ويقف بوجه من يحاول قتلهم والاعتداء عليهم.إن إعلان الهدنة الأخير يؤكد أن هناك تخبط واضح وصريح في مواقف قوانا الفلسطينية، وإنها لا تعمل وفق سيناريو موحد أو موقف موحد وهذا من خلال التصريحات المتباينة بين فصائل المقاومة الفلسطينية، فسرايا القدس وقادة الجهاد أعلنوا عن الهدنة بانتصار لأول مرة يتحقق بإعلان العدو تعهده بتوقف الاغتيالات مستقبلًا، رغم نفي كل قادة الاحتلال لهذا الإعلان، وإعلان كتائب أبو علي مصطفى عدم توقيعها على أي اتفاق هدنة مع المحتل، واستمرار تساقط الرشقات الصاروخية من غزة على إسرائيل، مع مغازلة الهندي لحكومة حماس بالقول" ما كان لنا الصمود لولا دعم حكومة حماس" والسؤال هنا كيف كان دعم حكومة حماس؟ الهدنة المعلنة لم تخرج عن طور الهدن السابقة، ولم تأتِ بأي جديد سوى إضافة طابع النصر لها كي تمرر على أبناء شعبنا الغاضبين والمقهورين، وعلى أبناء وعناصر الأذرع العسكرية الذين يضحون بالدماء لأجل الكرامة، في حين الساسة يجنوا ثمار الدم بالخطابات والمهرجانات والاحتفالات، وسياسة جاملني اليوم أجاملك بكرة.وكالعادة فإن الرهان على العدو هو رهان خاسر بكل حالاته، وبكل أحواله، وإن غدًًا لناظره قريب، وستثبت قادم ألأيام أن ما بنى على باطل فهو باطل، وأن هدتنا التي أعلنت على دماء الشهداء وبدون تنسيق المواقف وتوحيد البرامج الفعلية، باطله لن تفلح بتحقيق الأمن لقادتنا ولأبناء شعبنا الفلسطيني، وأن التاريخ القريب والبعيد لم يعلمنا بعد أي شيء.


 الرابع عشر من آذار(مارس) 2012م








أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=9756