زياد سعد : دحلان في حالة موت سريري [!!] والضربات التي يتلقاها تزيده قوة[؟؟]
التاريخ: الأحد 08 يناير 2012
الموضوع: قضايا وآراء


دحلان في حالة موت سريري [!!] والضربات التي يتلقاها تزيده قوة[؟؟]
بقلم // د . زياد سعد
الفرضيات التي تعصف بحركة فتح تحمل في مجملها موتها وانتصارها والمضمون الأكيد لانطلاقتها هي ألا تفرز ظلها أو تنشطر أو تحابي أو تمعن في الكولسة ؟؟؟؟ وهذا كله يتحقق بتوافر الحاضنة الجماهير !!!


دحلان في حالة موت سريري [!!] والضربات التي يتلقاها تزيده قوة[؟؟]
بقلم // د . زياد سعد
الفرضيات التي تعصف بحركة فتح تحمل في مجملها موتها وانتصارها والمضمون الأكيد لانطلاقتها هي ألا تفرز ظلها أو تنشطر أو تحابي أو تمعن في الكولسة ؟؟؟؟ وهذا كله يتحقق بتوافر الحاضنة الجماهير !!! والقلق ينبع من ركل آمال هذه الجماهير عند عناد لا يحمل أي معني ؟؟؟!!! فأنا لا أستطيع أن أفهم بوجود هذه الجماهير العريضة للحركة ملتفة حولها دافعة باتجاهها تذود حبا وعشقا ؟؟؟ تصنع غراميات معها !!! تتحدي فيها داخل دواوينها وصالوناتها ؟؟؟!!! ويكون القلق لأن القيادة ترغب بالقسمة ؟؟!!![تلك إذن قسمة طيزي ] إذن محصلة قوي الجماهير تتداعي نحو الضعف إذا كانت في غير الاتجاه الواحد وهذا هو مضمون ما نريد أن نتطرق إليه لشرح الهموم الفتحاوية ؟؟؟!!!!
ومن جملة الانتصارات الأخيرة داخل الحركة التصنيف السيئ والتهمة التي ينبغي ألا تضاف في فصل العقوبات " دحلاني " فقد تجد نفسك من قيادي بارز إلي رصيف يجب إزالته بأمر من فوق [القيادة العليا] ؟؟؟!! لتري كل هذا التاريخ الشخصي الذي صغته بالاعتقال والنفي والتشرد ينهار أمام عينيك ومجمل القضية العبثية تنحصر في [مخيم خانيونيس] ولا أري لذلك من مفهوم يمكن إدخاله إلي ذاكرة الفعل الفتحاوي ؟؟!!! أو يمكن تجنبه إلا بيد تلك الملاك التي أمسكت بسكين سيدنا إبراهيم عليه السلام وهو يذبح ابنه إسماعيل مقدمة له الفدو الذي تمثل بأضحية عاش الناس ومازالوا يستنون بها يوم عيد الأضحية ؟؟!!!أنا أعرف أن العلاقة التنظيمية تنضج بالتسلسل والتأطير والنمو والحركة والتبني لذلك تعرف أي حركة بمدى ازدهارها أو تطورها بالأجيال التي تتلاحق تباعا في قافلتها وتؤمن لها ديمومتها //// ....
ولا أري أي قصد وراء غياب أعضاء اللجنة المركزية المتواجدون بغزة من حضور أكبر تجمع فتحاوي كان عنوانه الأسري في حفل تزويجهم ؟؟؟ إلا حقل الإشاعات التي سربت لهم بأن هذا الجمع محسوب علي فلان ؟؟؟!!! والسؤال الخطير إذا كانت كل هذه المجاميع كلها محسوبة علي فلان أو علان فلماذا ؟؟؟ لا يتم مجالسته عبر طاولة حوار لمحاورته والوصول إلي صيغة حل ؟؟!!!! لا إلي صيغة أزمة عبر محكمة حركية تصاغ فيها التهم وتكال بها الجزاءات مسبقا !!!!.... المسألة تتعلق بمستقبل فتح بل أخطر من ذلك بمستقبل القضية كلها وتقويضها لمصلحة فئة ممكن أن تختزل القصية في عناوين وشعارات تذهب بالقضية بغير رجعة ؟؟!!! لذلك اقتضت الوقفة أن تكون جادة وحاسمة هذه المرة وإلا سنسقط جميعا في بئر سحيق وسينذر بكارثة علي مستقبل القضية [؟؟] لب التأجيج في آلة القسمة الفتحاوية خرج أيضا من خان يونس يحمل طيه بأن هذا الدحلاني لا شعبية تذكر له بغزة وصاحب التقرير رجل نحبه أيضا راهن علي أصحاب الركلة [الأوت سايد " الطرد"] لكي يسعفوه عندما يحتاج إليهم في تقرير مصيره الرئاسي [ولن يجدهم؟؟!!!] [ن . ل. م]... الأجيال التي كانت تهتف لفتح موحدة عبر السيد الرئيس محمود عباس ودحلان وكانت تهتف لدحلان أيضا بأن [الشعب يريد دحلان الرئيس] عمرها الزمني لم يعطيها فرصة المعرفة أو التعرف علي دحلان ولكن الندية التي صنعتها له حماس وكره الناس للممارسات التي تقوم بها هي من أفزعت حب الناس والأجيال الشابة لشخص دحلان "ابن المخيم" ؟؟؟!!! فالجماهير أعلنت أنها موحدة خلف عباس ودحلان دون ذلك لن يستقيم لفتح قوة في مواجهة ليس تيار كحماس ولكن أيضا لن تقوي علي الجبهة الشعبية [ ! ]والإشاعات التي تردد هنا وهناك بأن الرئيس طلب من مشعل أصوات برلمانين حماس لرفع الحصانة البرلمانية عن دحلان هذا كلام سخيف ؟؟!! الرئيس رئيسنا يخاف علينا كما أبناؤه ولا يسفل عند هكذا تافهات [الرئيس أكبر بكثير من هذه الإدعاءات وعلي مروجين الإشاعات أن يذهبوا إلي الجحيم] فتح ستبقي ليس بفعل [كتبة التقارير]ولكن بفعل الدماء التي سالت علي الأرض من شهداء وجرحي وهذا الكم الهائل من الحب والعطاء لن يضيع هدرا ؟؟!!!....
ثم أن رفع الحصانة البرلمانية لن ينزع حب الجماهير لشخص تكرهه أنت وتحبه الجماهير ؟؟ العامل المشترك الأصغر بين كل الفتحاويين هي [مدرسة الحب] التي نبه لها أعضاء اللجنة المركزية الأوائل [الشهداء] بغير الحب لن تقوي فتح ولن تستمر وكلنا نحفظ الإضافة للأخ محمود عباس عندما قال " فتح وجدت لتبقي وتستمر"







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=8373