تميم معمر : الضمير الصحفي في وقف زحف الأفاعي ..!
التاريخ: الثلاثاء 11 أكتوبر 2011
الموضوع: قضايا وآراء


الضمير الصحفي في وقف زحف الأفاعي ..!
بقلم الصحفي : تميم معمر
محاولات النيل من نقابة الصحفيين من قبل الدخلاء على الصحافة , لهي أكبر سخافة , بل وتؤكد هشاشة وضعف وجبن أولئك النفر الذين ينطّون كل " نطّة " ابتغاء تسجيلهم


الضمير الصحفي في وقف زحف الأفاعي ..!
بقلم الصحفي : تميم معمر
محاولات النيل من نقابة الصحفيين من قبل الدخلاء على الصحافة , لهي أكبر سخافة , بل وتؤكد هشاشة وضعف وجبن أولئك النفر الذين ينطّون كل " نطّة " ابتغاء تسجيلهم " نقطة " ويمارسون الابتزاز معتقدين أن المسألة أشبه بزفّة .. تلك نماذج فقدت الأمانة والمصداقية والضمير , وتدعي الشرف والأمانة .. وهي بعيدة كل البعد عن العفة والاستقامة . بل إن في تخفّيهم , وانتحالهم أسماءً وهمية يدلل على منتهى الخسة والنذالة ! يحاولون الضرب بالقلم , لبث السموم وإيقاع الألم .. يزاحمون أبناء المهنة , لكونهم بالفعل دخلاء لا يعرفون أصول وآداب الصحافة , ومبتغاهم المنافع والمكاسب .. ولعلنا نتساءل , إن كان أولئك صحفيون , فأين ضميرهم الصحفي ؟! فهم ينهشون ويسرقون الكلمات والأسماء , ويلقون الاتهامات دون سند أو دليل , في مشهد تمثيلي .. وقد قالها المثل الحكيم " النار تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله " . لا مراء أن كل محاولات اليائسين المتربصين - تحت أسماء وهمية – بهدف النيل من نقابة الصحفيين , ليؤكد مدى فشل أولئك النفر الفاقدين لأدنى مسؤولية أخلاقية ومهنية . في حين يعكس مدى قدرة نقابة الصحفيين في النجاح والثبات نحو المضي قدماً في بناء جيل صحفي وإعلامي قادر على حمل الرسالة , ومؤمناً بمضمونها الذي يهدف إلى المشاركة الفعالة في بناء المجتمع الديمقراطي القائم على العدل والمساواة . وعلى الرغم من حجم الصعوبات بمختلف أنواعها التي واجهت وتواجه نقابة الصحفيين إلا أنها تمكنت من استعادة دورها الطليعي وانجاز ما صعب على غيرها انجازه , بما في ذلك النشاط المتميز - المشهود له بالدليل الواضح - في القدرة على تجاوز الذات , والتصدي لقيادة مختلف الأنشطة , وتنمية مهارات الصحفيين بما يخدم المهنة , بل والاستجابة العملية في تلبية مختلف المتطلبات الضرورية في حياة الصحفيين والإعلاميين والدفاع عن حقوقهم . ورغم أن هذه المحاولات اليائسة لتشويه الحقيقة ومحاولة تعطيل جهود نقابة الصحفيين ليست بالجديدة , إلا أننا أيضاً نذكّر أولئك المرجفون أمراً جوهرياً قد يكونوا نسوه أو تناسوه , يتمثل في إرادة ووحدة الصحفيين الذين كانوا ولا زالوا الصخرة التي تتحطم عليها كل المحاولات المشبوهة ، وبالطبع سيكونون أكثر شراسة في وجه أي محاولة من شأنها استهداف نقابتهم أو حريتهم , ووقف ومنع زحف الأفاعي والثعابين والحيّات التي تعشق بث السموم .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=6456