شاكر فريد حسن : رسالة الى شاعر مخضرم..!
التاريخ: السبت 10 سبتمبر 2011
الموضوع: قضايا وآراء


رسالة الى شاعر مخضرم..!
                شاكر فريد حسن
اعرفه منذ عقود ينظم الشعر لكنه ليس بشاعر ، وينشر كتاباته في الصحف والمجلات والدوريات الادبية ، وله عدة مجموعات شعرية مطبوعة. وقد نجح في اقتناص جائزة التفرغ والابداع من وزارة الثقافة الاسرائيلية!. وهو يطعم "قصائده" بالتعابير الرمزية والمعاني الغامضة ويملأها باسماء


رسالة الى شاعر مخضرم..!
                شاكر فريد حسن
اعرفه منذ عقود ينظم الشعر لكنه ليس بشاعر ، وينشر كتاباته في الصحف والمجلات والدوريات الادبية ، وله عدة مجموعات شعرية مطبوعة. وقد نجح في اقتناص جائزة التفرغ والابداع من وزارة الثقافة الاسرائيلية!. وهو يطعم "قصائده" بالتعابير الرمزية والمعاني الغامضة ويملأها باسماء لشخصيات تاريخية واسطورية في الادب اليوناني والاغريقي ، ولكن في الحقيقة ان قصائده لا تمت للشعر بصلة ، ويفتعلها افتعالاً .انها بلا عاطفة ورؤية وحلم شعري ، ومجرد صياغات وتراكيب لغوية بدون روح ومعنى.
ولا اغالي اذا قلت ان جودة الابداع تغوص في جب الابداع، واننا نعيش في مرحلة الخواء الشعري ، ومشهدنا الادبي المحلي عامر بالاسهال الشعري ويعج بالمتشاعرين ممن ينظمون الشعر ولا يقولونه ، وشتان ما بين النظم والقول.
في هذه العجالة  اود ان اقول لهذا "الشاعر" المخضرم ولغيره من المتشاعرين الجدد الباحثين عن الشهرة الفارغة ، ان الشعر هو صوت الحلم وجسد الرؤيا ، والشاعر الحقيقي ينفعل ويؤثر ويتأثر ويتفاعل مع الاحداث والواقع السياسي ـ الاجتماعي، ومحكوم بالاشتعال ،وحائر بين الجمرة والوردة، وبين الفتيل والسنبلة . والقصيدة سؤال هائل وكبيرـ كما يقول الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين ـ ، والشاعر بالاصل كائن رافض ولديه رغبة دائمة في التغيير وزحزحة الاشياء واعادة ترتيبها مرة اخرى بشكل جديد ومغاير ، ودائماً يطلب الافضل والاجمل، واذا وصل فانه يتطلع الى الاقدس . والشعر الجميل الصافي الخالد هو الذي يحمل روحاً ونفساً شعرياً طويلاً ، تختلط فيه الحرارة بالابداع واللغة المشرقة النابضة بالحس الانساني والهم الوطني والمعاناة الانسانية.
ويلا شك انه في هذه المرحلة ، التي اختلط فيها الحابل بالنابل، والقمح بالزوان ، نحتاج الى شعراء المستقبل ، الذين يقولون الشعر ويكتبون القصيدة ويغنون للحرية ويهبون ابداعهم للحياة والحب والوطن ويتركون بصمات تلون خارطة الفرح.. نحتاج للشعر النابع من تجارب ومعاناة ووجع حقيقي ومعبّر عن اختلاجات الروح ، ويجمع بين قوة المعاني وصدق التعبير وبراعة الصور وبساطة الصياغة ، الى جانب الموسيقىى والالوان الحسية والمادية الجديدة، والايحاءات والشطحات الشعرية والرؤى والاخيلة الجميلة، والمكرس لمعالجة مشاكلنا الحقيقية والدفاع عن قضايا التحرر الوطني والعدالة الاجتماعية والتقدم الحضاري والاخاء الانساني ، ويا ايها المتشاعرون الزموا الصمت..!.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=5873