إبراهيم أبو النجا : التنحي ليس منجاة
التاريخ: الأربعاء 03 أغسطس 2011
الموضوع: قضايا وآراء



التنحي ليس منجاة
إبراهيم أبو النجا
إلى أن شاهد الملأ في العالم كله السيد الرئيس السابق محمد حسني مبارك ممدداً على سرير وكأنه مسجى ، وقد جيء به في طائرة صباح اليوم من مشفاه وسجنه بشرف الشيخ :


التنحي ليس منجاة
إبراهيم أبو النجا
إلى أن شاهد الملأ في العالم كله السيد الرئيس السابق محمد حسني مبارك ممدداً على سرير وكأنه مسجى ، وقد جيء به في طائرة صباح اليوم من مشفاه وسجنه بشرف الشيخ : حتى تأكد لهم ان قرار وزير العدل والقضاة والمستشارين مدعوماً بموقف المجلس العسكري أصبح حقيقة واقعة لأن العملية أخذت تعليقات واجتهادات وتخريجات عديدة غلب عليها عدم التوقع بما حدث لأنها غير مسبوقة قط .
ستة اشهر قيل فيها الكثير عن السيد الرئيس مبارك ، سواء كانت لصالحه أو عكس ذلك والغلبة كانت لموقف ميدان التحرير.
لم يكن إصرار مكونات حشود ميدان التحرير بلا نتيجة وكأنهم كانوا على موعد مع التنحي والرحيل والمحاكمة ، وهذا ينسجم مع موقف الإدارة الأمريكية في تأكيدها على التنحي بعبارة ' ناو إز ناو'.
ولم يتم إنكار المحاولات , والتدخلات , والعروض المغرية التي قدمت للمجلس العسكري لإخلاء سبيل الرئيس المصري السابق أو ترحيله إلى بلد آخر .
إذن انتهت عملية التسويف التي أشار إليها البعض ودخلت العملية مرحلة الجد . فيكفي ان يرى الرئيس المصري السابق ممدداً في سرير في قفص الاتهام.
ومهما كان الحكم مخففا : فهذا لا يغير من الأمر شيئا لأن التهم المكالة من الادعاء العام أو محامي المدعين ، وهي كلمات وعبارات كانت عند سماعها من قبل الرئيس كأن صعقة كهربائية ضربت  جسده .
فكنت ترى جسمه وبدون إرادة يتحرك يمنة ويسرة , ويتمتم بكلمات لأحد ابنيه أو كليهما .
إن المشهد هو قرار الشعب بأن ينتهي المآل بمن هم في القفص لا ليكافئهم على إنجاز تحقق , أو نصر تعزز , أو اكتشاف عاد على الأمة بالخير والنفع أو لتوضع الحسنات في كفة والسيئات في كفة أخرى :
بل للقصاص لأن حساب الحسنات والسيئات يوم القيامة فقط .
فمن اعتقد من قادة الأمة : ملوكاً كانوا أو رؤساء أو أمراء أو سلاطين أو قادة ثورة ' وهذه بدعة جديدة ' أنهم بمعزل وبمنأى  من المحاسبة فهم مخطئون ، فالشعوب قد يستمر حملها عقودا كثيرة وليس تسعة أشهر ولكن ميلادها كل عجيب وغريب وغير متوقع فأقل ما يوصف به ذلك : أن الشعوب تمهل ولا تهمل .
لعل المحاكمة ستطول حيث استكمال شهود الادعاء لتوصيف الحالات وكذلك دفوعات محامي المتهمين والاستماع إلى الشهود كافة : سواء كانت شهاداتهم لصالح الادعاء أو لصالح المتهمين . آخذين بعين الاعتبار المداولات والمدد المطلوبة لكل طرف من الأطراف ليستكمل أو ليدفع بها أو يعزز بها موقفه . كما أن الكثيرين سيتناولون المحاكمة وبلغات عديدة , وستترجم إلى بقية لغات العالم وقد يذهب الأمر إلى بيع أشرطة المحاكمة إلى جهات عالمية ومحلية وإعلامية ، لأنه سيدعم الخزينة المصرية بالمليارات كما طالب البعض من ضيوف حلقات المشرفين على وسائل الإعلام : فراقت لهم الفكرة ووعدوا بدراستها وخاصة من جانبها الاقتصادي وستكون هناك تفاصيل : يعبر عنها شعراً ونثراً وأهازيج شعبية وكثيرون الذين سيتخصصون في أطروحاتهم وأغرب من يتم التحدث عنه ووصفه هو الرئيس مبارك على سريره وفي هيئته التي تشكل درساً وعبرة لكل رؤساء العالم .
إذن هي بداية انتصار ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 وتحقق لهم ما أرادوا في وقت شكك الكل بأن ينتهي الأمر إلى هذا الفصل . لأنهم لم يكونوا يطمحون في أكثر من اعتذار أو إصلاحات أو تعديلات أو محاسبة بعض رموز الفساد  أما وأن تدحرجت الأمور إلى هذا الحد : فهذا يعني : أن الشارع المصري الذي سيقود , وأن أي شخص قبل ان يفكر في ترشيح نفسه للرئاسة يمثل امامه شيئان : ميدان التحرير , والقفص . فيا أيها الطامعون في الكرسي فحذار ان يتحول الكرسي إلى قفص , فحقوق الشعوب على رؤسائهم لا تسقط بالتقادم ولا بالتنحي ولا بالاستقالة أوالإقالة فليس في ذلك منجاة ٍ .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=5231