صلاح الرواغ : قرار كوسوفو تحدي لقرارات الشرعية الدولية
التاريخ: الأثنين 01 فبراير 2021
الموضوع: قضايا وآراء


https://palestinefuture.net/wp-content/uploads/2020/10/1604186600847-300x224.png
قرار "كوسوفو" تحدي لقرارات الشرعية الدولية
بقلم / صلاح الرواغ.....


قرار "كوسوفو" تحدي لقرارات الشرعية الدولية

بقلم / صلاح الرواغ.....

من المتوقع أن تقيم دولة الإحتلال اليوم الأثنين،علاقات دبلوماسية عبر تطبيق "زووم"  مع جمهورية كوسوفو الواقعة في شرق أوروبا ذات الغالبية المسلمة،  وذلك "عن بعد" لأول مرة
يذكر أن الاتفاق تم التوصل إليه بوساطة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، وقد تضمن الإتفاق إقامة كوسوفو سفارة لها في مدينة "القدس" المحتلة ، لتصبح بذلك ثالث دولة في العالم والأولى ذات الغالبية المسلمة تقدم على هذه الخطوة
لقد تعهدت كوسوفو بإفتتاح سفارة لها في مدينة "القدس" المحتلة وقد وجدت عقاراً في المدينة لإقامة السفارة وبذلك تكون كوسوفو الدولة الثالثة التي تقدم على إقامة سفارة لها في مدينة "القدس" المحتلة, بعد الولايات المتحدة الأميركية وغواتيمالا، وستكون أيضاً الدولة الأولى في العالم ذات الغالبية المسلمة التي تقدم على هذه الخطوة.
جدير بالذكر أن دولة الإحتلال قد أعلنت أنها لن تفتتح سفارة لها في بريشتينا عاصمة كوسوفو، وستكتفي بتعيين سفير متنقل في كوسوفو يكون مقره في القدس،
إن إقدام كوسوفو على فتح سفارة لها في مدينة "القدس" المحتلة، سيضر بعملية السلام وبقرار حل الدولتين كما أنه يعتبر تعدي صارخ على الحقوق الوطنية الفلسطينية وقرارات الشرعية الدولية التي تتضمن إقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران العام 67
إن جمهورية كوسوفو مطالبة بالتراجع عن قرار فتح سفارة لها في مدينة "القدس" المحتلة، و أن تنفيذ مثل هذا القرار من قبل جمهورية "كوسوفو " يعتبر تحدي لقرارات الشرعية الدولية


خطابها وقرارها واحد

بقلم / صلاح الرواغ....

إن القرار الذي تم إتخاذه في اجتماع المجلس الثوري في رام الله يوم الثلاثاء من الأسبوع الفائت ، أنه لن  يترشح في قائمة حركة فتح من يحمل أوصاف أعضاء اللجنة المركزية، وأعضاء المجلس الثوري، وأمناء سر الأقاليم، وأعضاء المجلس التشريعي السابق، ووزراء حالياً أو سابقاً، ومحافظون أو عسكريون برتبة لواء وأن الحركة ستحاسب أياً من أعضائها، الذين قد يحاربون الحركة من خلال ترشحهم كمستقلين ومنح الدماء الجديدة وإعطاء الفرصة للجيل الجديد من الشباب هو قرار صائب ويسير بالإتجاه الصحيح لأن المرحلة المقبلة هى خطيرة جدا على المشروع الوطني الفلسطيني برمته كذلك يجب أن تنتهي حالة الترهل الذي تعيشه الحركة منذ سنوات ما أدى بها إلي التراجع لا سيما بعد خسارتها في الإنتخابات السابقة بسبب تشتيت الأصوات بعدما خرج علينا من يسمون أنفسهم بالمستقلين

الخطاب الموحد:
برغم أن حركة "فتح" حافظت على القرار الوطني المستقل ما زالت تعاني من أزمة داخلية بتعدد الخطابات والمتحدثين بإسمها مما يعطي لأصحاب الأبواق المشبوهه بث الإشاعات

فتح موحدة:
إن حركة "فتح" موحدة ووحدة واحدة تحت قيادة الرئيس محمود عباس ويجب أن تكون كذلك خطابها وقرارها واحد







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=51207