صالح الشقباوي : بندر بن سلطان وفلسطين تاريخ وآزمان
التاريخ: الثلاثاء 06 أكتوبر 2020
الموضوع: قضايا وآراء


https://alsiasi.com/wp-content/uploads/2020/02/%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-780x470.jpg
بندر بن سلطان وفلسطين تاريخ وآزمان
د.صالح الشقباوي


بندر بن سلطان وفلسطين تاريخ وآزمان
د.صالح الشقباوي
( هذا المقال يعبر عن موقف شخصي.. وليس للسلطة الوطنية الفلسطينية علاقة به)
لم استهجن ما سمعته ليلة الامس من سفير السعودية السابق في واشنطن بندر بن سلطان ، حول موقف القيادة الفلسطينية من ما قامت به الامارات والبحرين من تطبيع مجاني مع دولة اسرائيل ، حين انتقد موقف القيادة الفلسطينية ..واعتبر انتقادها للاتفاق مرفوض .و ادعى ان القضية الفلسطينية عادلة لكن محاميها فاشلون وان القضية الاسرائيلية قضية عادلة محاميها ناجحون...وهنا لابد من الوقوف عند حدود هذا التوصيف ..ودرجة هذه المقارنة...فالصهاينة يا سيد بندر يملكون ثلاثة ارباع العالم ماديا وتقف امريكا خلفهم ..ويسيطرون سريا على معظم الودائع المالية العربية المودوعة في بنوكهم..والتي تزيد عن 26 تريليون دولار ...لا تستطيع اي دولة ان تحول او تحرك اكثر من 500مليار دولار ..في الوقت الذي نجد فيه قيادة السلطة الوطنية تلجأ في احيان كثيرة للبنوك الفلسطينية لكي تتمكن من دفع نصف رواتب موظفيها ..فالحصار العربي الامريكي الاسرائيلي..لها يشكل ضربا من ضروب القهر ورفع وتيرة الحبل الملفوف على عنقها..لكي تستسلم وتقبل الشروط الاسرائيلية للاستسلام وبيع القضية ، لكن يامستر بندر ..القيادة الفلسطينية وعلى راسها القائد المجاهد..القائد الصابر الرئيس ابو مازن اختار خيار الصمود والمقاومة ..والمواجه..ضد امريكا وضد اسرائيل وللاسف ولاول مرة وعلنا ضد البعض من الدول العربية التي طبعت وباعت فلسطين وشعبها وقضيتها ..فهي جاهزة لكل الاحتمالات ..ولن تفرط ولن تبيع ولن تنهي حياتها بالخيانة كما فعل سفهاء هذه الامة الاقزام الذين لا يملكون الا المال ولعلمك فالمال يذهب ولكن فلسطين تبقى وتنتصر ..اتعلم لماذا لان الشعور في الوطن وفكرة الوطن مغروسة في الوجدان الجمعي الفلسطيني ..فلا امن ولا سلام الا من خلالنا ومن خلال حل القضية الفلسطينية حلا عادلا لا حلا قائما على حق القوة ..فالقوة في التاريخ نسبية وليست آزلية ..لذا فنحن الصاعدون الىالحلم وان كنا نسكن الآن حضيض الوجود..ويسكن الصهاينة القمم والذروة الاولى في الزمن الذي يخيم على آنياته المتحولة ..اخيرا هل لك ان تجيبني كيف تدفع السعودية خمسمائة مليار دولار لترامب وفلسطين والقدس تآن وتصرخ بصمت من جوعها ...اليس القدس اولى القبلتين وثالث الحرمين ...وهنا اقول لك انكم تخليتم عنها منذ بداية الزمن الملكي والذي اطلقتم فيه على الملك لقب خادم الحرمين ونسيتم بل وتناسيتم قصدا الحرم الثالث في القدس ( المسجد الاقصى ) ...فلله في خلقه شؤون.








أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=50210