لمستشار زيد الايوبي يكتب : موظفي غزة ليسو حمولة زائدة
التاريخ: الأحد 04 أكتوبر 2020
الموضوع: قضايا وآراء


موظفي غزة ليسو حمولة زائدة
بقلم المحامي زيد الايوبي /القدس


موظفي غزة ليسو حمولة زائدة
بقلم المحامي زيد الايوبي /القدس



لا استطيع ان التزم الصمت وانا ارى كارثة تحل بإخواننا موظفي قطاع غزة من خلال استهدافهم باجراءات ادارية تمس رواتبهم ولقمة عيشهم التي تساهم في تصليب عودهم وصمودهم امام صلف الحصار الاحتلالي وحكم الأمر الواقع الذي تمارسه عصابات الإرهاب الحمساوية في غزة الحبيبة،.
انا لست معارضا سياسيا لسلطتنا الوطنية والشرعية. الفلسطينية بل انا من اشد المدافعين عن وجهة نطر حركة فتح وسيادة الرئيس ابو مازن وهذا شرف عظيم لي لكني اشعر بالحزن والألم الشديدين عندما يتأثر أطفالنا في غزة باجراءات مالية تستهدف رواتب ذويهم ..
من هذا الباب اسجل اعتراضي على الإجراءات التي التي اعلن عنها تحت عنوان التقاعد المالي لموظفي غزة وما لهذه الإجراءات من اثار كارثية على اهلنا في غزة .
السواد الأعظم لموظفي غزة هم ابناء الشرعية وابناء تنظيم فتح الأوفياء واول من يلبوا نداء العاصفة في الميدان ،،صحيح هناك فئة من بين هؤلاء الموظفين يعملون على نظام الرومنج الذي يفتح على كل الشبكات لان همهم جيوبهم ومصالحهم ويستحقون مواجهتهم باجراءات عقابية ،، اما الباقي فهم اخواتنا واخواننا الذين نعتز بهم دائما والذين كانوا الأوفياء للشرعية وما زالوا الأنقياء الأوفياء التطهريين الذين لا يبيعون أنفسهم لا لعصابات حماس ومن والها ولمن انشق عن فتح وإساء لها ولنضالها ورموزها،،،
يضاف لذلك حرمان الهيكل التنظيمي الذي يحمل العاصفة على كتفه بكل وفاء من اي مكافآت مالية او اعتمادات مالية تساعدهم على صمودهم وثباتهم ،اعتقد ان هذا الموضوع يستحق ان ننظر اليه بمسؤولية كيف لا وغزة صمام الامان للمارد الفتحاوي والمخزون الاستراتيجي للمشروع الوطني ،،
هذا صوتي الفتحاوي الفلسطيني الذي لن ابخل به على اي مظلوم في اي مكان فالظلم وظلمات ،،والظلم يؤذن بخراب العمران ،،يا سادة اوقفوا مشروع التقاعد المالي فهو يؤذينا اكثر مما يفيدنا وسيكون مياها عكرة يتصيد فيها كل آفاق ودجال ومشعوذ لإيقاع الفتنة بين فتح وأبناءها المناضلين في غزة ..
يا سامعين صوتي عودوا عن إجراءاتكم ضد موظفي غزة فهم ليسوا حمولة زائدة ولا يجوز حل الأزمات على حساب المستضعفين ،بكل فخر اضم صوتي لغزة واهلها القابضون على الجمر والذين ستذبحهم الاجراءات التقاعدية والحرمان من الحقوق .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=50193