طارق أبو العينين : مصر ومأزق الصراع بين شرعيتين
التاريخ: الثلاثاء 19 يوليو 2011
الموضوع: قضايا وآراء


مصر ومأزق الصراع بين شرعيتين

طارق أبو العينين – كاتب مصري
جدل وصراع محتدم تشهده الساحة السياسية المصرية منذ بدء اعتصام جمعة «الثورة أولاً» ما بين ثوار ميدان التحرير


مصر ومأزق الصراع بين شرعيتين

طارق أبو العينين – كاتب مصري
جدل وصراع محتدم تشهده الساحة السياسية المصرية منذ بدء اعتصام جمعة «الثورة أولاً» ما بين ثوار ميدان التحرير مضافة إليهم شريحة عريضة من النخبة المصرية من جانب، وبين المجلس العسكري من جانب آخر.
فالثوار مصرون على الاستمرار في اعتصامهم في ميدان التحرير وبقية ميادين محافظات مصر حتى تحقيق مطالبهم، وعلى رأسها القصاص لدم الشهداء والإسراع بمحاكمة مبارك ورموز نظامه ووقف محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية وتشكيل حكومة جديدة تلبي مطالب الثورة محملين المجلس العسكري مسؤولية البطء في محاكمات مبارك وأسرته وبقية رموز النظام السابق والإفراج الموقت عن الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين وإحالة النشطاء المدنيين إلى محاكم عسكرية ووجود أعضاء سابقين ينتمون إلى الحزب الوطني في الحكومة الانتقالية خصوصاً في ظل ما يشاع عن تقييد المجلس العسكري لصلاحيات رئيس الوزراء عصام شرف الذي اختير بمباركة ودعم ثوار ميدان التحرير.

وعلى الجانب الآخر فإن رد المجلس العسكري على تلك الاتهامات جاء واضحاً خلال البيان الذي ألقاه اللواء محسن الفنجري متوعداً كل من يحاول القفز على السلطة وتخطي الشرعية الدستورية والقانونية والمساس بالمصالح العليا للبلاد بتعطيل مرافقها الحيوية بالعقاب، ومؤكداً في الوقت ذاته بقاء المجلس العسكري في الحكم لحين تسليم البلاد إلى سلطة مدنية منتخبة عقب الانتهاء من انتخابات مجلسي الشعب والشورى واختيار «لجنة المئة» التي ستضع دستور البلاد الجديد، وكذلك إجراء انتخابات الرئاسة في إطار جدول زمني محدد من قبل المجلس العسكري.
وهو ما يعكس حالاً من الصراع بين شرعيتين، هما الشرعية الدستورية والشرعية الثورية. وهو صراع ناجم من السياقات الملتبسة منذ قيام ثورة تموز (يوليو) العام 1952  وحتى اندلاع ثورة 25 يناير 2011 التي أسهمت في خلق مزيد من الالتباس بين مفهومي هاتين الشرعيتين.
فهذا الالتباس بدأ منذ قيام ثورة تموز (يوليو) التي سعت إلى شرعنة وجودها دستورياً من خلال وضع دساتير تنظم العملية السياسية وتحدد صلاحيات مؤسسات الدولة بدءاً من دستور 1954 وانتهاء بدستور 1971 والذي ظل معمولاً به حتى سقوط مبارك. إلا أن الإشكالية الأساسية لتلك الشرعية الدستورية تتمثل في أنها أدت إلى مأسسة الشرعية الثورية من خلال الصلاحيات شبه الإلهية التي منحتها لرئيس الدولة بدءاً من الرئيس عبد الناصر، ومروراً بالسادات، ووصولاً إلى مبارك، بما كرس لنموذج الرئيس الفرعون الذي يحتكر سلطات الدولة ويعتبر قيماً على مؤسساتها، بعكس الوضع في ظل إيه شرعية دستورية حقيقية ومحترمة. وهو ما أدى في النهاية إلى اندلاع ثورة يناير التي يفترض أنها تستمد شرعيتها من خلال تجسيدها لنموذج مغاير تماماً لما كان قائماً خلال دولة ونظام يوليو. فعلى رغم تعبيرها عن حال ثورية جماهيرية، إلا أن دورها الأساسي يتمثل في إعادة إحياء الشرعية الدستورية والقانونية من جديد بما يتيح للجماهير ولمؤسسات الدولة الحق في محاسبة الرئيس والوزراء ويهدم نموذج الدولة المركزية والرئيس الفرعون.
وهو ما يبرر الطابع الإشكالي للمرحلة الانتقالية في مصر والتي بدأت بتنازل مبارك عن صلاحياته للمجلس العسكري والذي عكس ظاهرياً انتصاراً لثورة يناير، إلا أنه عنى ضمناً الاعتراف من جديد بشرعية يوليو من قبل مبارك الذي سلم سلطاته إلى المجلس العسكري انطلاقاً من قناعته بأن المؤسسة العسكرية هي معقد السلطة ومصدر الشرعية في مصر منذ 23 يوليو 1952 وأن سقوطه لا يعني إسقاطها أو تخطيها كمصدر للسلطة والشرعية. وعلى رغم أن المجلس العسكري كان حسم أمره منذ البداية بالانحياز لمطالب الجماهير ودعم عملية الانتقال الديموقراطي في مصر، إلا أن التباس مفهومي الشرعية الثورية والدستورية ساهم في خلق مناخ محتقن بين الثوار والمجلس العسكري.
لأننا وبالتحديد بصدد شرعية ثورية وليدة يفترض أن يفضي مسارها المستقبلي إلى شرعية دستورية وقانونية حقيقية وشرعية دستورية وقانونية ساقطة عبرت عبر مسارها التاريخي عن شرعية ثورية، وهو ما أدى إلى انطلاق المجلس العسكري من أرضية دستورية وقانونية هشة بفعل دستور 1971 وعدم استقلالية السلطة القضائية، لا تؤهل مصر لانتقال ديموقراطى حقيقي يلبي مطالب الثورة، وأدى في المقابل إلى حال من الهياج في صفوف الثوار والنخب قد تفضي في حال التدخل المستمر في أحكام القضاء واستمرار الاعتصام في ميدان التحرير وغيره من ميادين مصر، إلى شرخ في الشرعية الثورية التي يفترض أن ترد الاعتبار من جديد للشرعية الدستورية والقانونية وأن تعزز مبدأ استقلال القضاء وسيادة القانون.
وهو ما يعني أننا في تلك اللحظة الفارقة من تاريخ مصر مطالبون كثوار وعسكر ونخب بأن نعترف بأننا ورثنا من النظام المخلوع تركة سياسية واقتصادية وقانونية مثقلة بالأعباء والمهمات تجبرنا جميعاً على البحث عن أرضية مشتركة ومساحة توافقية بما يساعد على تحقيق مطالب الثورة سواء بالقصاص للشهداء أو بمحاكمة الفاسدين وتأكيد الطابع المدني للدولة من دون الحاجة إلى هدم مؤسساتها بالكامل واستنفاد ما تبقى من رصيد ثرواتها الاقتصادية وتماسكها التاريخي في معركة الصراع على السلطة، سواء بين الثوار والعسكر، أو بين الإسلاميين والعلمانيين.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=4926