يسري النباهين : انتبه عزيزي المواطن
التاريخ: السبت 23 مايو 2020
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/100100911_1614898045318216_72078901370683392_n.jpg?_nc_cat=108&_nc_sid=1480c5&_nc_ohc=0zZjVayadocAX9HvodA&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=c452eb478a2935fd55a060aef6c5cf53&oe=5EEDC212
انتبه عزيزي المواطن
الكاتب أ.يسري النباهين




انتبه عزيزي المواطن :
الكاتب أ.يسري النباهين


ظهرت لنا أجيال وأجيال في الوطن تقول عكس ما تضمر توخياً للسلامة. لهذا أصبح النفاق ديدن الكثير منهم، فغابت الوطنية الحقيقية، وأصبح الكذب واللف والدوران والتظاهر بالوطنية شعار المرحلة. وقد ظل الكثير منهم، ملتزمين بممارسة النفاق رغم أن الغالبية حطموا جدار الصمت ودفعوا ثمناً غالياً لذلك.
فهناك فرق كبير بين أن تكون وطنيا، وأن تكون «وطنجيا» فالأول
هي تعبير وجداني عن الارتباط العاطفي للفرد بأرض ميلاده ونشأته وما تحتضنه من هوية ومجتمع وتاريخ ، وبالتالي ذاك الارتباط الفطري يدفعه إلى الرغبة في إصلاح وبناء وإعمار وحماية ذلك الوطن . والثانى يخاف على نفسه فحسب، فيفعل كل شىء يجلب له الرفاهية، رافعا شعارا معلنا هو «الوطن فوق الجميع»، بينما الشعار الحقيقى هو «أنا فوق الوطن». كل شيء تغير في هذا الزمن، حتى مصطلح «الوطنية» أصبح سلعة وتجارة بإمكانها أن تحقق الثراء الفاحش لنمط معين من الأشخاص، بين يوم وليلة!
فالوطنجية فقد أخذوا من الوطنية اسمها فقط.
وابتلي البعض منهم بالحزبية الناعمة أو الخفية بشكل أدق، ففي حين يتمسحون بالوطن في الرخاء، فإنهم بيادق شر متربصون له وقت الأزمات، هم الأصدقاء في الأفراح والخناجر المغروسة في خاصرته في الأتراح، هم من تزعجهم أحرف الشرفاء.
لم نكن نظن يوما أن يكون النفاق والدجل والكذب وتبدّل المواقف وتقلّب الآراء، هي صفات «الوطنجية الجدد»، الذين يقفون في الجهة المعاكسة تماما للوطنية المسؤولة والصادقة
للأسف هذا النوع من «الوطنجية» تجد جيوبهم ممتلئة وبطونهم منتفخة، لا تسيرهم مبادئ ولا ضمائر، وإنما المال فقط لا غير؟!
يصابون بحساسية مفرطة مع كل نقد إيجابي يراد به خير الوطن.
أمثال «وطنجية» هذا الزمان الاغبر ، يتغنون بالوطن في كل شاردة وواردة، لكنهم آخر من يخدمونه بإخلاص وتضحية وتجرّد. اخيرا
يقول الكاتب والشاعر والناقد البريطاني صمويل جونسون: «الوطنية هي الملاذ الأخير لكل نذل».

وَيحَكم، بل تبًّا لكم .

انجس فئه ابتلاء فيها وطننا هي فئة الوطنجيه .









أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=48969