ساهر الأقرع : جـــــــرائـــم بـــــــلا أدلـــــــــه
التاريخ: الأثنين 18 يوليو 2011
الموضوع: قضايا وآراء


جـــــــرائـــم بـــــــلا أدلـــــــــه
بقلم : ساهر الأقرع
من منا يا سادة لم يسمع عن الأخطاء الطبية التي أدت إلي وفاه عشرات المرضي، ومن منا لم يستلم وصفة طبية خاطئة، ومن ثم تتباين الآثار المترتبة عليها وسرعان ما انك تكتشف


جـــــــرائـــم بـــــــلا أدلـــــــــه
بقلم : ساهر الأقرع
من منا يا سادة لم يسمع عن الأخطاء الطبية التي أدت إلي وفاه عشرات المرضي، ومن منا لم يستلم وصفة طبية خاطئة، ومن ثم تتباين الآثار المترتبة عليها وسرعان ما انك تكتشف ان الدواء الذي كتبة لك الدكتور/ة خطأ، يقضى على الشخص ومن ثم يُقال .. نأسف خطأ طبي ...!!
وتبدأ بعد ذلك سلسة الشكاوي التي تنتهي بالتسليم بقضاء الله وقدره ومن المفارقات الجميلة أن تفتح الجريدة فتقرأ موت فلان نتيجة خطأ طبي وفي الصفحة المقابلة الأطباء المميزين يؤدون قَسَم التوظيف أمام معالي و فخامة وسيادة و الـخ وزير الصحة الموقر، إلا أن تنتقل عينيك بين هذين الخبرين وتتسآل أين هؤلاء المميزين ومستشفياتنا تزخر بغيرهم وأن زخُرت المستشفيات بهم بمن تثق في الدكتور "القديم او الحديث ام الدكتور الفتحاوي أم الحمساوي" ومن الأكفأ فيهم من حاز على الدرجات العالية أم من تميز بمهارات تدريبية ومن الأحق بالتوظيف من كانت جامعته توازي بعلومها جامعات العالم أو من كانت خبرته محسوبة بالسنين ومن الأفضل من استقى العلم على أيدي الأجانب أو على أيدي العرب وما هي المنهاجيه المتبعة في الجامعات أهي موحدة أم أن هناك تميز بينهم في كم العطاء والتدريب والأسلوب والأساتذة والتطوير هل كان للاجتماعات الدورية أي نتاج وتم تنفيذ القرارات وتوحيد منهج الكليات الطبية أم أنها مجرد اجتماعات تعارف وتواصل هل يلزمنا حين نذهب لطلب العلاج أن نسأل الطبيب المعالج (أنت متخرج من وين) حتى نثق من أنه لن يقع بخطأ طبي ونبدأ بعد ذلك بالبحث عمن نحمله الذنب ناهيك عن التشخيص الخاطئ أو وصف الدواء الغير مناسب للحالة والنتيجة خطأ طبي هنا وخطأ تعليمي هناك .. ضياع الرقابة هنا ومناهج مختلفة هناك .. والأدهى حين يذهب طلابنا للدراسة بالخارج فتأتي الجامعات العالمية لمعادلة المواد فتجد أن الكثير منها تم إقصاؤه وإبداله لأنه غير موافق للمنهجية المتبعة في الجامعة فيبدأ التأسيس من جديد وهل تأسيسه هذا سيفي بالغرض ويكون الطبيب المنتظر والذي لن يقع معه خطأ طبي؟؟؟؟؟


هنا سأقف حتى أوجه اللوم وحضرتك معي طبعا ولكن لمن؟؟
لوزير الصحة أم للأطباء أو لمدراء الأقسام و المستشفيات أم لوزارة الصحة أم غياب الرقابة أم لجهل المريض بحقوقه حين تمارس عليه فنون الطب والتجارب
وهو صامت .. ولماذا؟؟


اسمع الرد"بخاف يعصب ثم يغلط ويذبحني" أي أنه يعلم مسبقاً أنه سيقع خطأ طبي.
saher_1977@windowslive.com







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=4892