احمد لطفي شاهين : شكرا للاردن
التاريخ: الأثنين 18 مايو 2020
الموضوع: قضايا وآراء


شكرا للاردن
د.احمد لطفي شاهين
محامي ومحاضر اكاديمي
فلسطين المحتلة


شكرا للاردن
تناولت وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والصهيونية والأميركية  والعالمية - باهتمام شديد - تصريحات جلالة الملك الاردني عبد الله الثاني  حول موقف الاردن الرافض للقرار الصهيوني ضم الاغوار.. كما يرى الجمهور الفلسطيني هنا  ان الاردن هي رأس الحربة في مواجهة الاحتلال رغم الضغوط الأميركية -الغير معلنة - على المملكة الاردنية لمحاولة الزامها بالرغبات الصهيونية ضد الحقوق والمصالح الفلسطينية، وتطويق قيادة منظمة التحريرالفلسطينية بكل السبل لإرغامها على قبول إملاءات صفقة القرن المشؤومة.
حيث جائت تصريحات جلالة الملك عبدالله الثاني الرائعة التي ترفض منطق وتوجهات الاحتلال فيما يتعلق بالتوسع الاستيطاني خاصة قضية ضم الاغوار  ومن المؤكد ان السياسة الخارجية للمملكة، التي يديرها صاحب الجلالة، هي سياسة واقعية ومسؤولة، ولا تمت بصلة للتطرف وردود الأفعال ، وتبعد كليا عن الإرتجال. وهي سياسة حكيمة وحازمة، تستند لمصالح الاردن أولا، وفلسطين ثانيا ولمصالح الأشقاء العرب عموماً وتستند إلى قوانين ومواثيق ومعاهدات الأمم المتحدة . وبالتالي تأتي تصريحات جلالة الملك الاردني القوية وفق معايير السياسة، التي تقوم على الإحترام المتبادل والندية، وليس على ارضية الإملاءات، اوفرض سياسات الاستقواء حيث ظهرت بوضوح عزة النفس الاصيلة لدى جلالة الملك الاردني واحترامه لحقوق فلسطين وحقوق وسيادة الاردن . كما ان للمملكة الاردنية، وجلالة الملك عبد الله الثاني ( حفظه الله) موقف رافض لصفقة القرن، لإنها تتناقض مع ركائز الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط والتي تقوض خيار حل الدولتين و تطعن الحقوق الوطنية الفلسطينية والقومية العربية في الظهر ، . .. ان موقف جلالة الملك عبد الله الثاني ليس جديدا، وانما هو إنعكاس لواقعيته الراشدة، وتمسكه بالحقوق السياسة لإشقائه في فلسطين. كيف لا وهو من يشرف على مدينة القدس، التي تعمل دولة الاحتلال على تهويدها وضمها  صباح مساء، وتضرب بعرض الحائط العربي الرسمي والموقف الدولي وتهدد السلم والأمن الأقليميين  
اننا في فلسطين نعبر عن محبتنا واحترامنا وتقديرنا لجلالة الملك عبد الله الثاني ونرجوا الله ان يحفظ المملكة الاردنية قيادة وشعبا وارضا وجيشا
دمتم ذخرا للامة العربية والاسلامية
محبكم
د.احمد لطفي شاهين
محامي ومحاضر اكاديمي
فلسطين المحتلة






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=48913