محمد خضر : الكذب،اسبابه ومقترحات علاجه
التاريخ: الخميس 16 أبريل 2020
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/93302032_3189054091128121_3419727066440925184_n.png?_nc_cat=102&_nc_sid=ca434c&_nc_ohc=1ryGQ4DQ4SgAX-KScLv&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=167ebfa4c720d859151e1191343871a2&oe=5EBFBA6E
الكذب،اسبابه ومقترحات علاجه
   بقلم :  محمد خضر
 


الكذب،اسبابه ومقترحات علاجه
   بقلم :  محمد خضر

   كثيرة هي المواضع الاجتماعية المهمة والتي يعيشها الإنسان ويمارسها يومياً، ومن هذه المواضيع التي سوف أسلط الضوء عليها : الصدق، والكذب، ولكل موضوع منهما خاصيته.
الصدق:
هو قول الحقيقة، وهو فضيلة من الفضائل، ويعد من مكارم الأخلاق، وهو عكس الكذب.
ويترافق الصدق مع الخصال الحميدة، مثل الأمانة، والاستقامة، والوفاء، والإخلاص.
وقد حث الاسلام المسلمين على التمتع بالأخلاق الحميدة فقال تعالى:( وآمنوا بما أنزلت مصدقاً لما معكم ).
ويقول أبو العلاء المعري:
لا تحلفن على صدق ولا كذب * فإن أبيت فعد الحلف بالله،
فالمقصود بما قاله الشاعر المعري أن الإنسان لا يقسم بشيء مهما كان وإن أصر فليكن حلفانه بالله.
مفهوم الصدق:
إن الصدق نوعان، الصدق في القول وهو مطابقة القول في الواقع، والثاني صدق الأفعال وهو أن يطابق فعل الشخص اعتقاده وكلامه، يقول تعالى:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ).
لهذا يكون الإنسان الصادق باللسان، والنية، والعمل.
أهمية الصدق في حياة الإنسان:
للصدق نتائج حميدة على الفرد ففيه سعادة الإنسان واطمئنان قلبه وطيب حياته وصحو أهدافه، وبه تقوى إرادته وتجعل منه واثقاً بنفسه. كما أنّ الصدق يعظّم شأن الإنسان ويجعل منه صادق الهدف فيدفعه لفعل الخير فالإنسان الصادق يملك قلباً نقياً طاهراً خاشعاً. ومن فضائل الصدق ما جاء عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ: إِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى البِرِّ، وَإِنَّ البِرَّ يَهْدِي إِلَى الجَنَّةِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَصْدُقُ حَتَّى يَكُونَ صِدِّيقًا.
فوائد الصدق:
* سلامة الاعتقاد.
* حصول البركة بالرزق والنسل وكل شيء.
* نيل رضا الخالق بحيث أن منزلة الصادق لها شأن كبير عند الله تعالى.
* تفريج الكرب عن المهموم.
* حُسن العاقبة.
* نيل حب وثقة الناس.
* الهدوء والطمأنينة وراحة البال.

الكذب:
هو الإخبار بالشيء بخلاف ما هو عليه على وجه العلم والتعمد  وهو كبير يجر صاحبه إلى النار.
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:( إنّ الكذب يهدي إلى الفجور وإنّ الفجور يهدي إلى النار، وإنّ الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً ).
ويؤدي بالكاذب إلى اللعن والطرد من رحمة الله لقوله تعالى:( قُتل الخراصون )، والكذب من خصال أهل النفاق، وهو كذلك سلوك اجتماعي سيء.
والكذب محرم، وهو على عدة أقسام: الكذب على الله تعالى ورسوله، قال تعالى:( من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار )
الكذب على الناس كي يضحكهم أو يلفت أنظارهم إليه، فالحديث عن الكذب يطول، والشاعر يقول:
فضيلة النطق في الإنسان تمزجها * نقيصة الكذب المعدود في النقم
ويقول أرسطو:
"الموت مع الصدق خير من الحياة مع الكذب"
علامات تظهر على الكاذب:
* استخدام كلمات قليلة أثناء الحديث.
* عصبي المزاج والتوتر.
* تكرار كلامه وموضوعاته التي يدلو بها.
* تجنب الاشارة إلى ذاته أثناء الحديث.
* استخفافه بالآخرين.
أسباب الكذب:
*حماية القيمة الذاتية.
* تحسين الحالة النفسية.
* حماية الخصوصية.*
* حدوث التباس بين الحقيقة والوهم.
علاج الكذب:
* استحضار الوازع الديني.
* ترويض النفس على الصدق.
* الرضا بالأقدار الأرزاق.
* مصاحبة أهل الخير والصلاح والفلاح.
* ممارسة الرياضة.
* التعود على المطالعة للكتب الهادفة.


صور / لبنان
 2020/4/16






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=48495