الحكومات العربية مطالبةان تساعد المواطن الفلسطيني من خلال شراء محاصيلة الزراعية
التاريخ: الثلاثاء 07 ديسمبر 2010
الموضوع: عربي ودولي


 لاشك بان سوريا من أهم الدول العربية التي تعتمد على الزراعة في الاقتصاد الوطني وتعتبر زراعة أشجار (الفاكهة)  في سورية وخاصة الحمضيات هي  من أهمّ المزروعات التي يهتم بها المواطن السوري ويعود ذلك إلى خصوبة الأرض من جهة والفوائد الكبيرة لهذه الثمار الطبيعية وتوفر الإرادة من قبل المواطن الذي يعتبر (الشجرة ) رمزا  للجمال والخير والعطاء   ......  


أيمن المنسي... على الحكومات العربية شراء المحاصيل الزراعية الفلسطينية لمساعدتهم على مقاومة الاحتلال الصهيوني ..؟؟
دمشق – وضاح الأسعد
ـ  لاشك بان سوريا من أهم الدول العربية التي تعتمد على الزراعة في الاقتصاد الوطني وتعتبر زراعة أشجار (الفاكهة)  في سورية وخاصة الحمضيات هي  من أهمّ المزروعات التي يهتم بها المواطن السوري ويعود ذلك إلى خصوبة الأرض من جهة والفوائد الكبيرة لهذه الثمار الطبيعية وتوفر الإرادة من قبل المواطن الذي يعتبر (الشجرة ) رمزا  للجمال والخير والعطاء   ......  
السيّد ( أيمن المنسي)   الذي له خبرة في مجال (الاقتصاد الزراعي )....  تحدث قائلا(للصباح )  :الاهتمام الكبير للشجرة في سوريا انعكس إيجابا على الاقتصاد الوطني رغم حالة الجفاف التي عصفت بالقطر  وتأخر هطول الإمطار التي أثرت بالحالة العامة للأشجار وفي كافة المناطق ....وسوريا من أوائل الدول العربية ودول المنطقة التي اهتمت بالشجرة من خلال الاهتمام بها ومساعدة المواطن الذي يريد زراعتها بل هناك الكثير من الأشجار التي تقدم مجانا للفلاح أو المزارع ....وكذلك إشراك كافة المواطنين السوريين في عملية الاهتمام بالشجرة ولرعايتها وزراعتها من خلال عيد الشجرة حيث تتحول فيه سورية إلى ورشة كبيرة في زراعة الأشجار ....
وعن مجال تصدير الفاكهة والخضار السورية إلى الخارج، قال السيد أيمن المنسي إننا نصدر إلى الأردن ودول الخليج  وغيرها من دول العالم .....  وعن أسعار الفواكه  في الأسواق السورية أو العربية عامة ...  قال( السيد المنسي) إنّها جيدة ومناسبة،..
وأشار إلى الموقع الإلكتروني العائد لشركته والذي أتاح له فرصة التواصل مع الشركات  العربية والعالمية العاملة في مجاله، ولاشك بأن التواصل عن طريق البريد الالكتروني أو المواقع الالكترونية قد وفرت الجهد الوقت في مجالات الاتصالات وقال: لدينا  شركة (كينك كوي) بإيطاليا، وهذا يؤكد توسّع الشركة في عملها ورفع اسم سورية في شتى أنحاء العالم.
وأشار...  إلى أهمية التعامل مع السوق التجارية السورية وضرورة تلبية متطلباته وخاصة أننا كشركة نتعامل مع كافة الفنادق والمطاعم بتقديم أجود أنواع الفواكه والخضار الطازجة والمفرزة بأحدث الوسائل العلمية.
وفي ختام حديثه تمنى السيّد أيمن المنسي الاستجابة لطلبه بضرورة إيجاد مراكز تحليل مخبريه في المناطق الحدودية لسورية ( الخارجية ) مع  الأردن والعراق وتركيا ولبنان .....  توفيراً للجهد والوقت لان عملية تصدير واستيراد الفاكهة والحمضيات تلزمها السرعة في عملية الاستيراد والتصدير وكذلك في عملية الإدخال الى سوريا وكذلك نتمنى من الدول العربية إن تسهل عملية إدخال الفواكه والحمضيات الى دولها من اجل عملية التكامل الاقتصادي العربي وكذلك لتميز الحمضيات العربية عن الأجنبية بكثير من الأمور الهامة وبالنسبة الى مساعدة المواطن العربي في الجولان المحتل من خلال استيراد الحمضيات الجولانية وهي بادرة ايجابية أقدمت عليها سوريا ومن خلال توجيهات السد الرئيس الدكتور بشار الأسد لتقوية صمود أهلنا في الجولان المحتل .. ، وكذلك أكد السيد ( المنسي)  على جميع الحكومات العربية إلى مساعدة المزارع الفلسطيني من خلال شراء المحاصيل الفلسطينية في قطاع غزة او الضفة الغربية وذلك لمساعدتهم في تحمل الأعباء الكبيرة التي يقدمها(الفلاح والمزارع العربي الفلسطيني  )  في مواجهة العدو الصهيوني المحتل وخاصة الحمضيات والزيتون ...حيث يعاني المزارع الفلسطيني الأمرين من الممارسات الصهيونية الوحشية على الإنسان والشجر ....؟؟   وأعرب عن سعادته إلى  التقدّم  الكبير في سورية وفي شتى المجالات والميادين (بالفترة الأخيرة )  بفضل توجيهات  وقيادة السيّد الرئيس بشار الأسد الذي أولى القطاع الزراعي الأهمية الكبرى لان الشريحة الكبرى من السكان يعملون بها ...






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=481