احسان بدرة : غزة فتحاوية
التاريخ: الخميس 02 يناير 2020
الموضوع: قضايا وآراء


ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

رسالة غزة  1/1/2020 .. انطلاقة حركة فتح ال55
........

《غزة فتحاوية》
بقلم / إحسان بدره



رسالة غزة  1/1/2020 .. انطلاقة حركة فتح ال55
بقلم / إحسان بدره
خروج جماهير الفتح هي بمثابة رسالة بالغة القوة  ارسالتها غزة للعالم  وانها لا تحتاج الى تحليل وشرح كثير حيث أن الصورة تكلمت بالعربي عاشت فتح .
وعندما تخرج هذه الحشود من ابناء الشعب الفلسطني  عن بكره أبيه من أقصى الجنوب من محافظة رفح ومن أقصى الشمال من محافظة بيت حانون  للتوجة ألى شارع الوحدة  لاقامة مهرجان العزة والفخار  مهرجان انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة انطلاقة حركة فتح ال 55  شيبا وشبابا ونساءا ورجالا واشبال وزهرات في هذا المنظر المهيب والذي يشه الطوفان البشري الهادر  ملبين نداء حركة فتح ومعلنيين بكب جوارهم الاصلية أنهم مع حركة فتح  ومجددين العهد والقسم والثقة معها  وانهم لن يحيدوا عن الطريق  طرق الفتح طريق المشروع الوطني طريق التحرير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس رغم كل هذه السنين من الحرمان ومحاولات تشهيم وتحييد وتحديد  جحم فتح  اثبت غزة اليوم  انها لن تحرف البوصلة.
اليوم يوم فتح ال 55 شاهد العالم وسمع أن غزة تتمسك بقوة بالشرعية  الوطنية التي  الرئيس محمود عباس  وأن غزة هى من سيقط كل مشاريع التصفية  ويوكدون على ثقتهم بسياسة أبو مازن الحكيمة التي كانت ومازالت السياج الحامي من كل المؤمرات التي تستهدف الهوية الفلسطينية والمشروع الوطني.
وإن مشهد تسومي شارع الوحدة الرائع الذي رسمه وخطه الغزيين اليوم يؤكد على حقيقة واحدة ان شعبنا بهذه الروح هذه المرؤة وهذا الانتماء وهذا الحب للفتح و الشرعية الفلسطينية. لا يمكن اخضاعه وارغمامه على قبول أي من مشاريع مشبوهة تستهدف قضيته وحقوقه الثابتة  وترغمه على قبول فصل القطاع .
وهذا الحشد  الجماهيري الكبير انما  يؤكد على ضرورة انهاء الانقسام كمدخل لتحقيق الوحدة الوطنية ، لمواجهة كافة التحديات والمخاطر التي تستهدف الحقوق الفلسطينية .
واخير لا بد  وبل من الضروري التقاط الرسالة ، والاستفادة منها ، وتجسيد الوحدة الوطنية ، والتوحد خلف قيادة الرئيس محمود عباس التي اثبتت قدرتها على تجاوز المخاطر والمؤامرات .


.............


《غزة فتحاوية》
بقلم/ احسان بدره
مشهد فتحاوي  في غزة من الصعب أن ينسي  ومشهد جماهيرى زاحف كطوفان لا تصنعه الاحركة فتح عنوان التحدي والكفاح والصمود  حيث زحفت جماهير الفتح في غزة للمشاركة في احياء الذكرى ال ٥٥ لانطلقة الثورة الفلسطينية  انطلاقة حركة فتح . وهذا المشهد لا يتكرر الا من خلال جماهير فتح ومن خلال مناسبتين  وطنيتين  ذكرى انطلاقة حركة فتح وذكرى استشهاد  أبو عمار.
 وفي هذا اليوم ١/١/٢٠٢٠  تلونت غزة بالون الاصفر  وخرج جماهير فتح  مبابعين  حركة فتح والرئيس أبو مازن .
 وأرسلت رسائل للقريب والبعيد أن  غزة هاشم تحمل في طياتها الاتي: غزة جزء من الوطن ولن تكون بديلا للوطن. غزة لن تقبل أن تكون ممرا لصفقة القرن المشؤومة. غزة لن تقبل بحكم إدارة مدنية جديدة. غزة اليوم أكدت أنها لن تكون إلا مع الشريعة الفلسطينية. هذا التسونامي الأصفر أكد أن فتح ام الجماهير وحارسة الثوابت الوطنية الفلسطينية. هذا التسونامي الاصفر جاء ليحرق كل الفبركات والأكاذيب التى حاولت دق اسفين بين الجهاد الإسلامي وحركة فتح. هذا التسونامي جاء ليؤكد ان فتح واحدة موحدة لا تقبل القسمة. و ان ابو مازن محمود عباس هو قائد مسيرة الشعب الفلسطيني دون منازع.* وأن  غزه عرين الفتح الأول، هي غزة منبع الثوار، هي غزة ام الشهداء، هي غزة المعطاءة، هي غزة شموخ وصمود فلسطين، هي غزة الفتحاوية، هي غزة وعزة ياسر عرفات، هي غزة وفخر واعتزاز محمود عباس. فتح رغم كل المؤامرات الداخلية والخارجية عادت وانطلقت كطائر الفنييق من تحت الرماد مجددة العهد والقسم لخليفة الشهيد الرمز ياسر عرفات الرئيس القائد محمود عباس ابو مازن في مبايعة مليونية وعلى الهواء مباشرة.* *هل اقتنعتم إن غزة فتحاوية  هيا ارحلوا  وتركوا المكان فالمكان ليس لكم . فالمكان لفتح وللشرعية الفلسطينية .
*
#عاشت فتح #عاشت الانطلاقة






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=47332