اللواء سليم الوادية يكتب : انقلب السحر على الساحر ،،
التاريخ: الأثنين 18 نوفمبر 2019
الموضوع: قضايا وآراء



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999467361.jpg
ياسامعين الصوت
بقلم اللواء سليم الوادية
انقلب السحر على الساحر ،،


ياسامعين الصوت ،،
بقلم اللواء سليم الوادية
انقلب السحر على الساحر ،،
ما يحصل اليوم في ايران يؤكد على امبراطوريه علي خامنئي التي يحكم بها ايران ، لاصوت يعلو على صوته ، اصدر اوامره برفع اسعار البنزين واعلن عدم التراجع عنه ، من جانبه اعلن روحاني رئيس الجمهوريه الايرانيه مبرراً موقف حكومته بان الحكومه ليس لها علاقه بالقرار الذي صدر عن النظام ويقصد قرار المرجع الاعلى خامنئي ويضيف ان الاموال المتحصله من ارتفاع البنزين ستعود لتحسين احوال المحتاجين من الشعب الايراني ؟؟ ؟
بدراسه حسابيه صغيره تبين ان ما يجنونه من اموال زيادة اسعار البنزين لا يساوي ٫٠٢٪؜ من ماتقدمه ايران لحلفائها في لبنان والعراق وسوريا واليمن وغزه لحماس والجهاد على حساب اموال الشعب الايراني ، 
التصور الخامنئي الذي يدور في رأسه ومن يسير في بوتقته من المسلمين الشيعه هو اعادة الامبراطوريه الفارسيه نحو غرب ايران وجنوبها العربي والخليج العربي والبحر الاحمر وبحر العرب وخليج عمان ،
 توهم لن يسمح بتحقيقه في الزمن الراهن واللاحق لاصحاب المصالح الدوليه في المنطقه وعلى رأسهم امريكا وروسيا واوروبا وتتبعهم الدول العربيه الى حين يغير الله في الامر شيئاً ،
 هبة الشعب الايراني هذه المره لن تكون مؤقته وستستمر في كل مساحة ايران الجغرافيه شيعه وسنه واكراد وعرب الاحواز المقهورين والمطهدضين من حكم الملالي والحرس الثوري وفيلق القدس والباسيج ولن يوقفه القمع والقتل والاعتقال رغم تصريح احد مسؤولي الداخليه ان ايران ليست لبنان والعراق وهذا اشاره الى استخدام القوه المفرطه ضد المحتجين المنتفضين لاصلاح حياتهم المدنيه والمعيشيه المترديه ، 
ما يجري في لبنان والعراق هو تحجيم لدور النفوذ الشيعي التابع للملالي الذي يرسم سياسة تلك البلاد بالحديد والنار  ووصل ايران بؤرة عدم الاستقرار في المنطقه الخليجيه ، وسيجدوا خلفهم ولاستمرار ثورتهم امريكا واسرائيل الذين يهدفون الى تدمير كل من يعادي اسرائيل ولو بالشعارات الثوريه الفارغه التي تحتوي على الموت لامريكا ، الموت لاسرائيل بدون تفعيل ذلك بالعمل كما شاهدناه في العدوان على غزه في اربعة حروب اسرائيليه قاتله ومدمره ولم يحركوا ساكناًولم يتحرك حزب الله القريب في عمل شئ ووقف متفرجاً الا بالتصريحات والادانات والشجب للعدوان ، ايران تريد لمن تدعمهم ادوات بيدها تحركهم كيفما تشاء للدفاع عنها وترويج سياستها وان امكن تشييع غير الشيعه من السنه ،، اللهم عز الاسلام والمسلمين وحرر فلسطين من المحتلين ودمر قوتهم ومن يساعدهم ،،






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=46889