امين شعت : أجيل بعمر الزهور في غزة تقدم على الانتحار ... ما هو السبب (؟)
التاريخ: السبت 28 سبتمبر 2019
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/71098148_2701565443210324_5349957872606248960_n.jpg?_nc_cat=106&_nc_eui2=AeEHR6pnTdy021RPhhJQD2e-eDgh4TsxJpx4uMOJdH5AdS1q3ySRoV2sloBohQjrYV--Lrka9jaVQ5roKzQGC2-joTlFa8zkUEvbl2jcsTHSAA&_nc_oc=AQk-rprUHSKLDNCZjDw9RGUc2w_HUXdz8ALl1pBkOQU0CYEKtejqGoPSR3HdmywoQIY&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=16ecc273b0ec7ef2c93160b2caae84df&oe=5E385C42
أجيل بعمر الزهور في غزة تقدم على الانتحار ... ما هو السبب (؟)
بقلم . أ . امين شعت


أجيل بعمر الزهور في غزة تقدم على الانتحار ... ما هو السبب (؟)
بقلم . أ . امين شعت
مما لا شك فيه أن الانتحار حرام شرعا ولقد حرمه الله على عباده من البشر جميعا ... وانا ليس مع الانتحار ولا بشكل من الأشكال مهما كانت الأسباب التي تدفع هذه الأجيال على الأقدام على الانتحار الغير مقبول بتاتا ومحرم في جميع الديانات السماوية ... فالروح الموجودة في داخل الجسد هي أمانة خلقها الله في داخل الإنسان ويجب الحفاظ على ما أنعم الله به علينا من نعمه ... سألت نفسي ألف سؤال لماذا هؤلاء الشباب والفتيات في غزة يقدمون على الانتحار كما حدث في محافظة رفح .ومحافظة خانيونس بشكل كبير (؟) لم اجد سببا ومبررا يجعل الإنسان يقدم على الانتحار ... الظلم . الفقر . الجوع . اليأس . الإحباط الملل . الاكتئاب النفسي . المرض النفسي . الجنون . الواقع المظلم الذي يحيط به . الإلحاد والبعد عن الدين . كل هذه الأسباب لا تكون سبب مقنع بالقدوم بتنفيذ حكم الإعدام على نفسك . فالله سبحانه وتعالى حرم قتل الروح والنفس دون وجه حق ... ومن سيقدم على ذلك قد خسر الدنيا والآخرة ومصيره في جهنم خالد مخلد فيها أجارنا الله منها جميعا . وهذا لا يعني بأنني لا أحمل كامل المسؤولية على من أوصل هذه الأجيال إلى هذه المرحلة الخطيرة . فأنا أحمل المسؤولية الكاملة على من نفذ الانقلاب في غزة وعزز لغة وسياسة الانقسام وطبقها على أرض الواقع . وكل من شارك في هذا الانقسام يتحمل المسؤولية أمام الله بموت هؤلاء الأجيال وسوف يحاسبكم الله يوم القيامة عندما تقفوا أمام الملك الجبار وتساءلوا ماذا فعلتم بشعبكم . سلبتم الحرية من شعبكم . وسلبتم لقمة العيش من شعبكم . وسلبتم الحاضر والمستقبل من شعبكم . تتاجرون بالدين وبدماء شعبكم . حتى أصبحت الأجيال تكفر بفكركم ونهجكم الاسود . اوصلتم الشعب إلى هذا الحالة بأن يبحث هذا الشعب المغلوب على أمره بالبحث عن الطعم ورغيف الخبز في حاويات القمامة . بالله عليكم هل انتم مسلمون حقا (؟) هل لديكم شعور وضمير مثل الفقراء (؟) أنا اشك في ذلك . لأن من يدفع شعبنا الفلسطيني في غزة إلى هذه الأوضاع المأساوية وهذا الوضع الخطير وهو جالس خلف الكراسي في غرف مكيفة صيفا وشتاء ولا يهمه معاناتهم وموتهم هذا لا يكون مسلما حتى لو عبد الله مئات السنين وسوف تحاسبوا عند الله حسابا شديدا بما فعلته بهذا الشعب ولن ينفعكم تحزبكم خلف هذه الأحزاب والتنظيمات والتي تلهث خلف مصالحها الحزبية وليس خلف مصالح الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة . وكل ما نسمعه منكم عبر المنابر ووسائل الإعلام هي عبارة عن كلمات سحرية تريدون بها سحر العقول البسيطة . والتي وثقت بكم وبشعاراتكم الكاذبة على مدار سنوات وانتم تخدعون هذا الشعب هل يا ترى سوف تتحملون لعنة الله والقدر . قدر الله والتي سوف تفتك بكم وبظلمكم بهذا الشعب الذي تحمل الكثير الكثير الكثير من بطشكم . أمامكم خيار واحد لإنقاذ ما فعلتموه لشعبنا الفلسطيني هو صحوة ضمير وإنهاء كل ما فعلتموه بحق شعبنا الفلسطيني في غزة والقبول بالمصالحة وإنهاء الانقسام وهذا الكرسي والحكم لن يدوم لكم ما دام لغيركم من الأقوام والملوك والرؤساء . ادعوا شبابنا وبناتنا من الجيل الطالع العمل على توعية هؤلاء الأجيال الذين كبروا في واقعنا المظلم والظالم … بحرمة الانتحار مهما كانت الأسباب فالانتحار هو استسلام وهزيمة أمام هذا الواقع . والانتحار لن يغير واقع ظالم . فالظلم الذي يسيطر على حياة ومستقبل شعب لا يهمه من يعيش أو من يموت … فالمواجه لتغيره يكون بعقولكم وسواعدكم وبكل الطرق الصحيحة . لا تيأسوا من أي محاولة لتغيير هذا الواقع . فاليأس والإحباط يؤدي إلى مرض نفسي أو الجنون ومن هنا تبداء المشكلة التي تدفع الإنسان إلى الانتحار . وإذا أنت أقدمت على الانتحار ...الظالم سيفرح لانه يعتبرك كنت عبئ عليه وعقبة في طريق مملكته الهشة . كونوا على يقين بأن الله معكم وسينصر كل مظلوم ووعد من الله بأن يخسف الله بكل ظالم كما خسف غيرهم من الجبابرة . قال الله سبحانه وتعالى :
{ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ} .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=46375