عيسي قراقع : الاسير ولد دقة يعلن حالة طواريء في الكنيست الاسرائيلي
التاريخ: السبت 17 نوفمبر 2018
الموضوع: قضايا وآراء


الاسير ولد دقة يعلن حالة طواريء في الكنيست الاسرائيلي
بقلم عيسى قراقع
نائب في المجلس التشريعي
رئيس هيئة شؤون الاسرى سابقا


الاسير ولد دقة يعلن حالة طواريء في الكنيست الاسرائيلي
بقلم عيسى قراقع
نائب في المجلس التشريعي
رئيس هيئة شؤون الاسرى سابقا

بعد 33 عاما داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي , وفي ظلمات الغياب والحرمان والنسيان , يقتحم الاسير وليد دقة ابن باقة الغربية في فلسطين المحتلة عام 1948 الكنيست الاسرائيلي ومقاعده ومنابره بروايته حكاية سر الزيت التي كتبها داخل السجن .
يشتغل الكنيست الاسرائيلي بعد نشر الحكاية واشهارها , يرتبك رجال الامن والوزراء وتتطاير قبعاتهم واوراقهم وافكارهم ومشاريعهم , تستنفر الحكومة والجيش ومصلحة السجون والقضاة وجهاز المخابرات والقضاء , ينتشر القناصة على الارض وفي السماء , لتذيع القناة العاشرة الاسرائيلية خبرا عاجلا باعلان حالة الحرب والطواريء في اسرائيل , ودعوة الجبهة الداخلية الى اتخاذ كل الاستعدادات لمواجهة التهديد والخطر الامني المحدق بدولة اسرائيل .

استطاع الاسير وليد دقة ان يختفي مؤقتا ويصبح غير مرئي عندما دهن جسمه بزيت زيتونة ام الرومي العتيقة , تحرر من السجن واقفاله قافزا عن الجدران والاسلاك الشائكة , لم يره الحراس والسجانون والقناصون على ابراج المراقبة , عاد وليد الى بلدته واهله واصدقائه مؤكداً على مقولته الشهيرة التي اصبحت ايمانا وعقيدة : اكتب حتى اتحرر من السجن على امل ان احرره مني , لا زال لي اقدام واحلام لا يستطيع السجن ان يقبرها ويدفنها في الغياب .

عضو الكنيست الاسرائيلي المتطرف " عوديد فورر " طالب اجراء مداولات عاجلة في الكنيست عقب اصدار حكاية سر الزيت , وملاحقة وعقاب الاسير وليد دقة والبحث عن عقله وقلمه واوراقه واعتقاله مجددا وزجه في الزنازين الانفرادية لا يرى الشمس والهواء .
اعضاء اخرين في الكنيست الاسرائيلي طالبوا باجراء التحقيق حول كيفية خروج حكاية سر الزيت من السجن ووصولها الى كل مدن فلسطين , وملاحقة كل متعاون مع وليد واتخاذ كل الاجراءات الصارمة ضد المؤسسات الثقافية التي سمحت باشهار الكتاب ونقاشه والعمل على اغلاق القاعات ومحاسبة الناشرين والقارئين والمفكرين الذين احتضنوا كتاباً ارهابياً تحول الى قنبلة تقض مضاجع تل ابيب .

لقد احتقنت الاجواء في دولة اسرائيل العظمى , وفي اروقة الحكومة والكنيست وتحركت ترسانتها العسكرية والعنصرية عندما اكتشفوا ان كل ابطال الحكاية هم بشرٌ حقيقيون , وصلوا شواطيء حيفا وطبريا وعكا وعادوا الى قراهم المهجرة والمنكوبة , البحر المتوسط يستقبلهم والذكريات والبيوت والينابيع الاولى .

حكاية سر الزيت التي هربت كنطفة من داخل السجن تحولت الى كائن حي وعائلة وشعب وصوت وشهادة ميلاد وهوية , خرج من صفحات الحكاية كل المولودين عن طريق تهريب النطف , وخرج الفتيان والشبان المتمردون والجريئون , اجيال مختلفة تتجاوز الحاجز العسكري والاسوار العالية , اجيال تجترح المعجزات وتنتصر على سياسة الاحتلال والاستيطان تستطيع ان تحرر اقدم اسير عربي وهو المستقبل وتستعيد الحرية المفقودة .

الاسير وليد دقة يشعل الكنيست الاسرائيلي بعودته في كتاب ونبوءة , تجاوز الجدران والاسلاك المكهربة وسياسة الانصهار في منظومة القمع داخل السجون , رفض ان يكون من رجالات الكابو , رفض كل انظمة الرقابة والتحكم , وهندسة البشر التي ينفذها مسؤول الاستخبارات في ادارة السجون المدعو الدكتور بيطون .

حكاية سر الزيت هي رسالة وموقف يعلنه الاسير وليد دقة برفضه ان ينقلب نضال السجناء الى مطالب فردية وشخصية وقطاعية , ويدعو الى مواجهة سياسة الاحتواء والسيطرة على الوعي والارادة , لا يقبل ان يكون ( ابو ناب ) الذي خلعوا كل انيابه وابقوا واحدا فقط , دجنوه وطبعوه واطعموه الجزر بعد ان تحول الى ارنب مطيع مستكين .

الاسير وليد دقة يشعل الكنيست الاسرائيلي , ينتهك بروايته قانون الولاء في الثقافة الذي صادق عليه الكنيست الاسرائيلي بالقراءة الاولى يوم 5/11/2018 والذي ينص على حجب ميزانيات المؤسسات والمراكز الثقافية التي ترفض الاعتراف باسرائيل كدولة يهودية وتدعو الى ما يسمى الارهاب والعنف والتحريض , وتقوم باحياء ذكرى النكبة الفلسطينية , وبذلك يتم محاصرة الابداع والمبدعين وحرية الرأي والتعبير وكل من يرفض العنصرية والاحتلال والظلم .
حالة الاستنفار جرت داخل السجن , نقلوا وليد دقة الى سجن معزول , وطوردت خارج السجن حكايته المدهشة , اغلقت المسارح والقاعات لان الحكاية عرَت سياسة الفصل البنيوي بين العرب واليهود في اسرائيل , وكشفت نظام الابرتهايد الاسرائيلي الذي ينفي وجود العرب بصورة تامة في المدارس والمناهج التعليمية الاسرائيلية .

ان ملاحقة حكاية سر الزيت تظهر السياسية الاسرائيلية الممنهجة التي تعمل على اخفاء العرب شيئأ فشيئأ من الحياة الانسانية والثقافية والسياسية والمدنية في اسرائيل , ومن خلال قانون القومية الاكثر عنصرية في التاريخ الحديث .

الاسير وليد دقة يعلن حالة الاستنفار في الكنيست الاسرائيلي , حطم بروايته عقيدة الصدمة , واليات صياغة الاسرى وفق مصالحهم واهدافهم , تمرد على الابادة السياسية والثقافية ونظم غسل الدماغ وزعزعة القيم الوطنية الجامعة . فلم يعد الجسد هو المستهدف ولا تعذيبه بالحرمان المادي والتجويع , وانما الروح والعقل هما المستهدفان .

سؤال الحرية الشاملة هو سؤال الحكاية , وهذا ما اقلق الاسرائيليون , لا يريد هذا الشعب ان تطعموه الجزر داخل الاقفاص والمعازل , يريد ان يتخلص من وباء العصر وهو فقدان الحرية كما يقول وليد , لهذا كسرت حكاية سر الزيت الجيتو وطوق الاغتراب وما يسمى الاحتلال الجميل بلا كلفة .

الاسير وليد دقة يقرأ وصايا زيتونة ام الرومي : عليك اتخاذ القرار الاخلاقي الصحيح , عليك ان تبحث بالعلم حتى تكتشف باطن السر , عليك بالاخفاء واعادة تنظيم صفوفك وترتيب بيتك بالوحدة والارادة الحرة , ومن ثم الاظهار والثورة والمقاومة على واقع الاحتلال وتحرير المستقبل من قيود الراهن






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=43211