بويجديمونت يعلن تأسيس حزب جديد ويهدد بتمييع الحزب الديمقراطي الأوروبي الكتلاني .
التاريخ: الثلاثاء 30 أكتوبر 2018
الموضوع: متابعات إعلامية


بويجديمونت يعلن تأسيس حزب جديد ويهدد بتمييع الحزب الديمقراطي الأوروبي الكتلاني .
كتبت نجاح الصوراني 
جريدة الصباح الفلسطينية .


بويجديمونت يعلن تأسيس حزب جديد ويهدد بتمييع الحزب الديمقراطي الأوروبي الكتلاني .
كتبت نجاح الصوراني 
جريدة الصباح الفلسطينية 

ذكرت صحيفة البايس الإسبانية بأن رئيس حكومة كتالونيا المعزول ، كارلوس بويجديمونت المتهم بالتمرد وإختلاس الأموال العامة ، والمنفي إلى بلجيكا عن تأسيس حزب إستقلالي جديد " الكريدا " - الدعوة القومية إلى الجمهورية ( Nacional por la Republica ) وذلك عبر الفيديو في مدينة مانريسا السبت الماضي في كتالونيا ، حيث يتواجد عدد من النواب المسجونين لمشاركتهم في تنظيم إستفتاء الإستقلال العام الماضي .
وقال إن الحزب الجديد يطمح إلى أن يكون " أداة للعمل السياسي " والمشاركة في الإنتخابات .
كما ذكر أيضا بأن حزب الكريدا يريد تأسيس جمهورية كتلانية عبر تنظيم إستفتاء " فعال ومتفق عليه " لكنه وبنفس الوقت حذر أن كتالونيا ستمارس حقها في تقرير المصير حتى ولو إستمرت الحكومة في رفضها . 

كما قال الرئيس الكتلاني كيم تورا " لن نقبل بحكم لايدل على إطلاق سراح المدعى عليهم ، ويأتي هذا التصريح بعد أن قررت المحكمة الدستورية العليا في مدريد تحريك دعوى ضد نائب إقليم كتالونيا أوريول جونكويراس وسبعة عشر شخصا آخرين  بتهمة التمرد والعصيان وإختلاس الأموال العامة لتنظيم إستفتاء للإستقلال " غير شرعي " وقال تورا في خطابه إنه يطالب بإطلاق سراح جميع المتهمين وبالسماح لكارلوس بوجديمونت " العودة إلى وطنه .

أيضا قال رئيس الحكومة بيدرو سانشيث أنه لن يكون هناك حل سياسي فوري في كتالونيا لكنه يأمل أن يتم إبرام إتفاق بين الطرفين للتوصل إلى شكل من أشكال الحكم الذاتي . 

وبالنسبة للحكومة الإسبانية فقد قررت الطعن أمام المحكمة الدستورية في قرار البرلمان الكتلاني الذي طالب بإلغاء النظام الملكي وإعلان حالة التمرد على الملك فليبي السادس.  

كما صرحت إيزابيلا سيلا المتحدثة الرسمية للحكومة الإسبانية ، أن قرار البرلمان الكتلاني يعد " محاولة جديدة من جانب واحد لإعلان الجمهورية الكتلانية " الإفتراضية " وذلك بعد فشل إستفتاء الإستقلال العام الماضي وأوضحت سيلا أن مجلس الدولة يدرك أن قرار 
البرلمان الكتلاني يشكل هجوما خطيرا على مبدأ الولاء المؤسسي بالإضافة الى القرار الذي يهدف إلى التقليل من شأن سياسة  الدولة  الإسبانية والمبادئ الديمقراطية الدستورية ، فضلا عن عدم إحترام السيادة الملكية ، وإعتبرت الحكومة أن محاولة إلغاء النظام الملكي والهجوم غير المبرر على الملك هو أمر غير مقبول ، كما وإعتبرت القرار ينتهك الدستور والنظام الأساسي للحكم الذاتي .






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=42952