عاطف ابو بكر/ابو فرح : {{للأيْقونةِ  :عهدْ  باسم التميمي}}
التاريخ: الأربعاء 01 أغسطس 2018
الموضوع: قضايا وآراء


{{للأيْقونةِ  :عهدْ  باسم التميمي}}
    شعر:عاطف  ابوبكر/أبوفرح


{{للأيْقونةِ  :عهدْ  باسم التميمي}}
    شعر:عاطف  ابوبكر/أبوفرح
---------------------------------------
ما  خابَ  مَنْ  سَمَّاكِ   عَهْدْ

فِيِكِ ارْتَأَى الإصْرارَ لَمَّا  كُنْتِ  شَرْنَقَةً  بِمَهْدْ

فَوَفَيْتِ  للأوطانِ  عَهْداً  ثُمَّ  وَعْداً   بعدَ   وَعْدْ

لم  تَخْشَ  في المَيْدانِ  أسلحةً   وَجُنْدْ

وكذاكَ   سِجْناً   ثُمَّ    قَيْدْ

منذُ  الطفولةِ   كانتِ  الشقراءُ   للأعداءِ   نِدّْ

في كُلِّ  مَعْمَعَةٍ  بِبَلْدَتها ،لِجُنْدهمُ  تَصُدّْ

كانَتْ على الأعداءِ صاعَيْنِ على صاعٍ  
لهُمْ دوْماً  تَرُدّْ

كانتْ  حِياضَ  الحَسْمِ   باسمَةً   وَواثِقَةً  تَرِدّْ

فَتَرَى  الصَبِيَّةَ  بالحماسةِ   مِثْلَ   نارٍ   تَتَّقِدْ

رغمَ المَخاطِرِ  لحْظَةً،ما  شُفْتها،متْراً   عَنِ
الخطرِ المُحَقَّقِ  تَبْتَعِدْ

كانتْ  تُحَمِّسُ  جِيلها،وإلى  الوغى  تمْضي
سرَيعاً  كالأسدْ

كانتْ  إذا  نزَلَتْ   إلى   سَاحِ  الوغى
بِاللّهِ   تُقْسِمُ   بالصَمَدْ

بالربِّ   مَنْ   رفَعَ  السماءَ  بِلا   عَمَدْ

ببلادنا   مِنْ   غزَّةٍ   حَتَّى   الجليلَ   إلى  صفَدْ

وَبِكُلِّ   مَنْ   خاضَ   المعارِكَ   في   بلادي   أو  شَهِدْ

وبكلِّ  أسْرانا   وَجَرحانا ،وَبكلِّ  مَنْ   ساقاً   وَعَيْناً   
في  معاركهِ   فقَدْ

أنْ   لا    تُهادنَ   أو   تَكِلَّ  وَأنْ   تُقاتِلَ   للأبَدّْ

ما   دامَ   شِبْرٌ  مِنْ   تُرابٍ   في  بلادي  لم   يَعُدْ

كانتْ  تُمَثِّلُ  جِيلَ  إصْرارٍ   جَديدٍ   قد   وُلِدْ

في  الرَحْمِ   كانَ   لِحَرْبِ   أعداءِ   الطفولةِ   يَسْتَعِدّْ

عَجِزَ  الكبارُ  ،فَباشَرَ الجيلُ  الجديدُ،ذُكورَهُ  وَإناثهُ
لِقتالهِ،فَرَأيْتُ   أجنادَ  الأعادي   تَرْتَعدْ

كمْ   مِنْ   فتاةٍ   أو فتى،بذلَ  النَفيسَ   كَرُوحِهِ
وإلى   جِنانِ  الخُلْدِ  مُغْتَبِطاً  صعَدْ

وعلى  منابِرَ مِنْ  ضياءٍ ، لم  تُرى  مِنْ  قَبْلُ    
في الدنيا اسْتَنَدْ

وهناكَ   مِمَّا   قد  رأى ،للهِ   شُكْراً   قد   سَجَدْ

حرْبٌ  بدونِ  هَوادَةٍ  وسُقوفها  ليْستْ   تُحَدّْ

وَرَأيْتها  لَمَّا  المُجَنَّدَ  زَقَّها،لَطَمَتْهُ   كَفَّاً  تِلْوَ  كَفٍِّ  
فَوْقَ  وَجْهٍ  ثُمَّ   خَدّْ

اللهُ  أكْبرُ  مِنْ  فتاةٍ ، لم   تَهَبْ  أرْتالهُ ،أو  أيَّ
حَشْدٍ  قد   حَشَدْ

سَمُّوا  بإسْمِ  اللَّهِ  إِنْ   ذُكِرَ  اسْمها،اللهُ  أكبرُ  لا  حَسَدْ

كم  مِنْ   فتاةٍ  مثلها  فَدَتِ  البلَدْ؟

مَنْ  مِثْلهُنَّ   شجاعةً،بينَ  الإناثِ   بِعَصْرِنا،
وَأقولُ   صِدْقاً  باعْتِزازٍ ،لا   أحَدْ

فَابْحَثْ   بشَرْقٍ   أو بغَرْبٍ   لن   تَجِدْ

لمَّا  الجيوشُ  لقدسِنا  وَنِدائها  لم تستَجِبْ ،
مِنْهُنَّ   قد  جَاءَ   المَدَدّْ

في القدسِ  صارَ  النعْلُ   في   أَيْدِي   النساءِ
الذائداتِ  عن   الكرامةِ  والديارِ،أهَمَّ   مِنْ 
أجنادِ   عُرْبٍ   مِثْلَ   رمْلٍ   لا   تُعَدّْ

لكنَّ   أجنادَ   العروبةِ   لا   تُفيدُ  وللمعاركِ  لم   تفِدْ

جيْشٌ  بِعَدِّ  الرَمْلِ  ،إِنْ   نادى  المنادي  للقتالِ
أدارَ  ظَهْراً  أو  قَعَدْ

لا  لن  يُقاتِلهمْ  وَلَوْ، باضَ الغرابُ على   َوتَدّْ

قَدَرٌ لنا  أَهْلَ  الرباطِ ،ولو  نُقاتلُ  وَحْدَنا،أنْ  نسْتمرَّ
فَدَقِّقوا،كمْ  غَزْوَةً  شعبي   عَنِ  الأقصى  
مدى  الأيَّامِ   صَدّْ

فيها  النساءُ  الماجِداتُ  عَمِلْنَ  بالأجْساد   جُدْراناً  وَسَدّْ

تاريخُنا   فخْرٌ   وَغارٌ   ثُمَّ    مجْداً   فوقَ  مَجْدْ

رغمَ   المرارةِ   والضحايا  والكَمَدْ

شرَفٌ   لنا ،أنَّا   انْتَسبْنا   مِثْلَ   عهْدٍ   للبلدْ

ولِشعبها،ذاكَ  الذي   مُنْذُ  الخليقةِ   في  
التحَدِّي  والمعاركِ   قد   صمَدْ

لا  يأْسَ  قطْعاً  عنْدنا،،مِنْ قوَّةِ الأعداءِ أو  منْ  حربهِمْ ،
فالحرْبُ جَزْرٌ  تارةً  مِنْ  ثْمّْ  مَدّْ

فَامْضوا  إلى  سَاحِ  الوغى ،فَقتالهُمْ   دربٌ  لتحريرِ  البلَدْ

وَمَا عَداهُ  مِنْ  الدُروبٍ  فَكُلُّها،أبْوابهُ  حتماً  تسُدّْ

كم   جرَّبوها  ،والحصادُ   أمامَنا،أصْفارُهُ  ليْسَتْ   تُعَدّْ

لكنَّ  بعضَ  الواهمينَ، على  السرابِ  رهانُهُمْ   ما  زالَ  بعْدْ

لولا  سيوفُ  الفاتحينَ،لَمَا  عَرَفْنا  خالداً   أو طارقاً  ثمَّ  المُثَنَّى   بعدَ  سعْدْ

يا سادتي،،ما  قِيمَةُ  السيْفِ  المهنَّدِ  في  المعامِعِ  لو  بَقِي  في  قلْبِ  غِمْدْ

لوْلاهُ   ما   قِطَعَ  الأوائلُ  أيَّ   متْرٍ  بالفتوحِ،وما  وصلناً  أرضَ  هِنْدٍ   ثمَّ  سِنْدْ

فالحقُّ  يأتينا بِلا نقْصٍ،إذا الأسيافُ قد وَضَعَتْ  لِلِاْسْتيطانِ  والعدوانِ  حَدّْ
-------------------------------------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٢٠١٧/١٢/٢٨م
ملاحظة:كتبتها إعتزازاً بشجاعة عهدْ
وأعيد نشرها بعد تحرّرها،وردّاً على
الثرثرةِ السمجةِ واللغوالفارغ حولها،،






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=41764