خولة عبد الرازق : سلطان المشاعر يا أقصى
التاريخ: الأحد 29 يوليو 2018
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/l/t1.0-9/37927943_10156459826555119_2924245293983596544_n.jpg?_nc_cat=0&oh=65886cf96d4ce80b6f33e284c616f3ff&oe=5C066476
" سلطان المشاعر يا أقصى"
بقلم : خولة عبد الرازق / شيكاغو.


" سلطان المشاعر يا أقصى"
بقلم : خولة عبد الرازق / شيكاغو.

لا تعجبوا ان كان تأثير البلاغه في لغتي قد تأثر بفنان كنت في مقتبل العمر اسمع كثيرا للفنان العراقي المحبوب كاظم الساهر فتشعر معه بغزله لبغداد فتعشقها اكثر الى ان ابتعدت عن الاقصى اما البارحه وفي باحاته أحسست وكأني قربت من حلم يتمناه كل مسلم ودعوت ان يتحقق على اعتابه وفي العوده في الباص امتلكتني هذه الكلمات :
يا من أضاف شهدا لحياتي كم اشتقت لنظره اليك وابتسامتك الممزوجة بالكبرياء اشتقت لهمساتك وهي تخترق مسمعي لتتغلغل في داخلي باعثه أروع شعور ينتابني حينها
أسعدتني وقلبي بحب ابدي
أذكر يوم رايتك أول مرة كيف أحسست بحنانك .. بطيبتك .. بعنفوانك خطفتني معك إلى دنيا جميلة حلمت بها دائما
ما عدت أمتلك قلبي بعد أن ملكته يا من أهديتني أجمل ما تتوق له الروح. كلماتي جمعيها أهديها لك وحدك فأنت الحبيب وأنت الحياة لن يفرقنا الزمان لن تكون بيننا مسافات سأنتظرك دائما هناك على نفس الدرب الذي التقينا به درب العقيدة والايمان درب العشق بلا نهاية أحبك يا اقصانا بكل نبضات قلبي التي ترتعش شوقاً لمجرد هتاف لك بعدك يزرع الخوف والوحشة
فكيف تأذن لقلبك بالهجر
لاأستطيع أن أصف لك تعلقي بك. وتمسكي بحبك . غيرت حياتي بحبك..أضفت لها كل ماهو جميل .. أسقيت روحي بحنانك..وملأت قلبي أماناً للصلاه في رحابك.
أصبحت أرى في الدنيا جمالاً وروعة، كل شئ معك أراه جميلاً رائعاً، يا من أرى كل الوجوه به
أرى الحياة بعينيك أنت يا من سكنت بحضن قلبي واحتويتني بحنانك أشعرتني بحرارة جسدك فقد تعب القلب دونك اقترب منك اكثر فأنا أحق بك أحق بكل كلمة ينطقها قلبك لتكون لي وحدي فأنا حبيبك وأنا من
أصبحت أهرب من عالمي بحثاً عن عالمك أصبحت أتألم نعم أتألم لو أحسست بضيقك أو حزنك فأنت لي الـقـلـب فهل لي أن أعيش بدون قلب! كل ما أرجوه أن لا يوقظني الزمن من هذه الأيام بقربك. فحبك يشعرني بأني في حلم جميل وكأني أعود لفلسطين ولا أريد أن أفارقك حين أكتب لك أشعر بخفقان قلبي يتعالى ويتعالى يكاد يصرخ لكل البشر كم أنا أهواك
كم أنا أتمنى البقاء بين ربوعك
اعود لأشبع حنيني اليك واروي ظمأ قلبي المشتاق لك ارحمني من عذاب يلاحقني كل ليلة عندما تمر ذكراك بمخيلتي في غربتي عندما أتذكرك اشعر انك تنتشلني من مكاني لتطير بي حيث أنت هنا بديـــار بعيدة عن ديــاري امنحني قوه حبك أكثر ستجدني ينبوعاً من العشق يتدفق لأجلك وحدك
فالحب يا اقصانا هو الحب بحبك إصرار وعقيده وإيمان بأنك لي وستبقى رغم كل قيودك حب
بلا كبريـاء ولا غرور ولا تحدي به
أنت كل هؤلاء بالنسبة لي
أنت كبريـائي .. أنت غروري انت عقيدتي وإيماني بنصر الله لك
أنت من سأتحدى به غربتي
فلاتبخل على من أحبك






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=41727