عبدالمعبود خيال : مابين ( شطرنج ) عبد الناصر ونيكيتاخروشوف
التاريخ: الخميس 05 يوليو 2018
الموضوع: قضايا وآراء


مابين ( شطرنج ) عبد الناصر ونيكيتاخروشوف 

الحاج عبدالمعبود خيال



مابين ( شطرنج ) عبد الناصر ونيكيتاخروشوف

  و ( كأس العالم بروسيا ) وابو مازن - ناتنياهو . وفلاديمير بوتين ودعوته لهما  .. خيط مرئي . يؤكد ان القادة الروس يستغلون الرياضة ( بانواعها المختلفة ) كحالة تصلح لبحث اعقد المشاكل السياسية في العالم علي الارض الروسية .. انباء عن دعوة بوتين للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي لحضور مباراة كاس العالم للتباحث في حل القضية الفلسطينية .. وقد وافقا . !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تذكرت وانا استمع الي انباء تتردد عن قبول الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي  دعوة الزعيم الروسي فلاديمير بوتين للقاء بروسيا لمشاهدة مباراة كأس العالم والتباحث لايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية . اقول تذكرت الزعيم الراحل جمال عبد الناصر والزعيم الراحل خروشوف  وحرصهما علي لعب الشطرنج اثناء مباحثاتهما في التليفون او حرصهما علي تلك اللعبه اثناء زيارة احدهما لدولة الاخر فكانت لعبة الشطرنج هي التي يراها الاثنان ارضيه جيده  قبل او بعد اللقاء واثناء الاتصالات . ولا ادري لماذا جالت بخاطري وانا اقرأ واستمع لتلك الدعوة من الرئيس بوتين الي ابو مازن وناتنياهو لمشاهدة مباراة بكأس العالم والتباحث حول حتمية ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية . سوي ان القادة الروس يجدون متعتهم في المباحثات في هذا الجو .
وبعيدا عن الرياضة والجو المفضل للزعماء الروس . فهناك مشاهد تستحق التأمل ومحطات يجب التوقف عندها .. وربما يلحظها الكثير .
اولا : تراجع  الحديث عن الصفقة الامريكية اياها ( اكرر تراجع وليس اعلان بالغاء ) وتراجع كبير لدرجة ان معالمها التي كثر انتشارها  وتنوعها الجغرافي تارة . والاقتصادي تارة اخري . توارت . بل لم يعد احدا يستطيع ان يجزم او حتي يكذب باي نوع من المعالم . بما في ذلك كل الكهنة .
ثانيا : حالة التقوقع لقيادات حماس . بل كادت العنتريات من التواري . وكذا التصريحات المقصودة احيانا . والمنفلته احيانا اخري . تتواري شيئا فشيئا .
ثالثا : ظهور مايسمي بتشكيل حكومة التوافق . وان هناك اسماء قد حددت واسماء اخري تتردد فهذا وزير لوزارة كذا وهناك اسما ظهر لرئيس تلك الحكومة متفق عليه من البعض ومختلف عليه من البعض ( من الشعب ) ولكن الاهم ان الاسماء لحكومة التوافق تتردد وعلها ايام وتتضح الصورة كاملة 
رابعا : الم يتفق معي شعب القطاع في انهم جميعا واكرر جميعا في حالة من الدهشة من التحول شبه السريع في الاحداث وانها تسير عكس ما كان يعتقده ( الكل ) وتسير في الاتجاه الطبيعي ( خاصة واننا اكدنا هذا مرارا وتكرارا ) ان كل مايشغلكم غير صحيح بالمرة ولن يحدث . مثل دحلان . والصفقة . وسينا . والاردن . وان العرب وفي مقدمتهم مصر والاردن وقبلهم الرئيس ابو مازن لن يقبلو .
خامسا :  تراجع دور العمادي بعد ان كشف نفسه امام الشعب الفلسطيني والعرب . انه حذاء في القدم الاميركي ينفذ مايؤمربه . واعلانه انه اتفق مع اسرائيل علي عدم ضرب مشروعاته الا الموجودة بها حماس .. ولا يعيره قتل الشعب هناك ويحافظ فقط علي مشروعاته القطريه بالقطاع باتفاق مع اليهود علي ذلك !!!
سادسا : اصرار الرئيس محمود عباس ابو مازن علي رفض اميركا كوسيط او مفاوض للمباحثات الفلسطينية الاسرائيلية برغم كل الضجة الاخيرة والزخم حول ابعاده والصفقه ودحلان جاهز الي اخر تلك الترهات .. كان عباس ثابتا علي موقفه فهو يري ابعد بكثير من الهواه ومن كهنة حماس وغيرهم من المشككين .
سابعا : ظهور الدور الروسي ( فجأة ) بعد استطلاعه لكل المواقف سواء بعد ان اهان ابو مازن اميركا في المحافل الدولية وكذا رفضه المعلن لوساطتها متهما اياها بالانحياز الكامل للطرف الاسرائيلي علي حساب الفلسطينيين وضد كل الثوابت والاعراف والقرارات الدولية . ايضا وقرائته للموقف المصري والاردني والعربي بشكل عام الرافض لكل ماتتقول به اميركا داعمين لموقف الرئيس عباس . كان لابد من اقتناص الفرصة وفي الوقت المناسب لتكون روسيا هي طرف الحل الرئيس بعيدا عن اميركا . او بالاحري بعيدا عن ظهورها ... وبنظرية المؤامرة اذا جاز القول بان الروس متفقون مع الامريكان علي الحل قبل مبادرة او دعوة بوتين للشريكين . اقول وارد ولم لا .. ولكن سيكون بالشكل الذي يريده العرب وهو حل الدولتين والقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين .  واميركا ستبارك ماسيخرج به الطرفان في روسيا . 
ثامنا : تري من هو المايسترو الذي ادار كل هذا ولم يبرح بيته ؟ ولم اتعرض لاسمه بالمقال .
في النهاية سيناريوهات السياسة والاعيبها اكبر بكثير من فكر الهواه والمشايخ والسذج فانت تراها في اقصي الغرب لانه اريدت لك تلك الرؤيا في وقت محدد . وان كانت في حقيقتها في اقصي الشرق وانتم لاتشعرون . انها السياسة وتلك ادواتها وكمان الاعيبها  
حفظ الله مصر . حفظ الله شعب مصر . حفظ الله الجيش . حفظ الله الرئيس السيسي 
وللجميع تحياتي ..

الحاج عبدالمعبود خيال






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=41470