مناشدة عاجلة للحكومة السويدية بل شمل عائلة فلسطينية مهاجرة
التاريخ: الثلاثاء 19 يونيو 2018
الموضوع: متابعات إعلامية


مناشدة عاجلة للحكومة السويدية بل شمل عائلة فلسطينية مهاجرة 


أربع سنوات و أنا بعيده عن بناتي الثلاث ( سارة 18 عام وسالي 16 عام واسيل 14 عام ) بعد أن اتخذت الحكومة السويدية بواسطة دائرة الهجرة قراراً بقبول طلب منح الجنسية لبناتي القاصرات و قمت أنا بتقديم طلب لم الشمل بواسطة السفارة السويدية في عمان حتى نعود أسرة واحدة أنا و بناتي و قد نظر الطلب لأكثر من ثلاث سنوات و نصف ، حتى جاء الرد أخيراً عن طريق السفارة السويدية في عمان برفض طلبي بلم الشمل مع بناتي القاصرات المقيمات في السويد ؛ و خلال فترة نظر الطلب أقامت القاصرات الثلاث في منزل عائلة سويدية على عكس ما جاء في مبررات رفض لم الشمل حيث أدعت المحكمة أن القاصرات بحضانة جدهن و تحت يده و رعايته و قد اعتمد القاضي في حكمه برفض طلب لم الشمل على أن القاصرات لسن بحاجة والدتهن حيث أنهن مقيمات مع جدهن إضافة إلى اسباب أخرى و هي ( أنني قمت بالتخلي عن القاصرات و غادرت إلى الأردن -علماً أنني غادرت الاتحاد الاوروبي مضطرة بعد رفضهم طلب اللجوء الإنساني -و أنني أعتمد مالياً على أفراد عائلتي و أنني غير منتجة ، و أن القاصرات لا يبدين رغبة ببقاء والدتهن معهن ،و أنني لا أرغب بالعودة إلى السويد و انني مستقرة بالأردن ) علماً أنني لم احتصل على إقامة في الأردن لحد الآن و اكتفت المحكمة بأن القاصرات زرنني لمدة شهر واحد بنهاية عام 2017 و قدرت المحكمة أن هذه المدة كافية و لا حاجة للقاصرات بوجودي معهن   ؛ و هذا غير صحيح أبداً .
و من هنا ، أرفع هذا التظلم أمامكم ، أملاً بتحقيق العدالة ، و إيماناً مني بحقوق الإنسان التي تعملون على رعايتها و ضمان الالتزام بها ، حيث أني أم محرومة من العيش مع بناتي و أجهل مصيرهن و بعد أن رفضت دول الاتحاد الأوروبي منحي حق الإقامة على أرضها و كذلك لا أحمل إقامة أردنية  فلا أحمل صفة يمكنني أن اتقدم من خلالها للحصول على تأشيرة أو حتى مراجعة الأمر مع الحكومة السويدية ؛ مؤمنة بقوة صاحب الحق ، و بعدالة قضيتي ، و ثقتي بكم كضامن لحقوق الإنسان لا سيما حقوق الطفل و المرأة ، فإنني أطلب مساعدتكم بتمكيني من ضم بناتي القاصرات إلي مرة أخرى .


Four years till now and I am away of my three daughters ( Sara 18, Saly16 and Aseel 14)
After the Swedish government has decided through migration board to give my daughters the Swedish citizenship so that I applied a family tie application in the Swedish embassy in Amman with the hope to be together as one family again.
The application took three years and a half to be done then the decision came with rejection to follow my teenager girls who lives in Sweden and I have received it from the Swedish embassy in Amman.
During the period of studying my case my three daughters stayed with a Swedish family which contradicts the reason the migration gave for rejection because the court assumed that the girls live with their grandfather and that he is taking care of them

The judge depends on this to refuse besides many other reasons: like, I left the minors to live in Jordan but I had to leave when the European Union rejected my application for human asylum and that I'm dependent on my family financially and that my daughters don't show interest in living with me which is totally untrue and that I'm settled down in Jordan even I got no permission to stay until now in Jordan
The court said it is enough that the girls visited me in 2017 and that no need for me to be with them which is insane.

After all I raise my grievance hoping that I get justice and believing in the human which you try to keep.
I'm a mother of three underage daughters who lost the right to live with them and I'm worried about their future


I have no right to get a visa to travel since I have no Jordanian rights
I believe in my case and in you who protects the women and childhood rights
So I ask you to help me be with my underage daughters again
Embassy of Sweden in Amman
Swenson Swedish Immigration Research Center
Swedish Ministry for Foreign Affairs
Jor Human Rights
Human Rights Watch


#humanity #human_rights #childhood_rights #women_rights #Sweden







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=41304