نضال العرابيد : قطيعة العرب مع قطر مؤلمة و الرابح فيها خاسر
التاريخ: الأثنين 05 يونيو 2017
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13882303_312737922399940_1879521404795532746_n.jpg?oh=3435b7af1268530641605f7e2d260060&oe=598D8671


#نضال_العرابيد

قطيعة العرب مع قطر مؤلمة و الرابح فيها خاسر

حقيقةً أشعر بالحزن على ما آلت إليه أحوال العرب، وأنظر بخجل إلى هذه القطيعة التي فرقت العرب، ولم أبدي سروراً كما الكثيرين من المتسرعين والشامتين عندما شاهدت عبر فضائية


#وجهة_نظر:

#نضال_العرابيد

قطيعة العرب مع قطر مؤلمة و الرابح فيها خاسر

حقيقةً أشعر بالحزن على ما آلت إليه أحوال العرب، وأنظر بخجل إلى هذه القطيعة التي فرقت العرب، ولم أبدي سروراً كما الكثيرين من المتسرعين والشامتين عندما شاهدت عبر فضائية الحدث خبر قطع العلاقات الدبلوماسية مع إمارة قطر من خلال المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين .
بالتأكيد هذه القطيعة مع قطر مؤلمة للكل العربي والرابح فيها خاسر، ولن تخدم قضايا العرب المتراكمة بل ستزيد من ثقلها، واليوم لو لاحظنا حركة أسواق المال العربية ومؤشراتها التي تقيس أداء اقتصاداتها الناشئة صباح اليوم فإنها افتتحت جلساتها بعد خبر القطيعة على نزيفٍ حاد وشاهدنا حركات بيع مرعبة عبر فضائية cnbc عربية ولاحظنا كيف بدأ المستثمرين الأجانب وحتى المستثمرين العرب يهربون من هذه الأسواق بسبب مخاوفهم من تداعيات هذه القطيعة .
أتمنى أن تقوم قطر بإجراء مراجعات سريعة لتعديل سلوكياتها التي تتصف بالمراهقة وعدم التوازن في سياساتها الخارجية وتمويلها المالي خاصةً فيما يخص الجماعات المسلحة التي توافق العرب فيما بينهم على حماية أمن بلدانهم من خطرها مثل داعش والنصرة ...الخ ، وأتمنى أن تعود الصغيرة قطر إلى مربع العرب وأن تدرك أن أسلوب إمساك العصا من كل الجوانب أضر بها فلا يمكن أن تجمع قطر بين الشيء ونقيضه في آنٍ واحد فهذا يختلف مع قواعد المنطق السليم، وأتمنى أن يتوحد عربنا فلا وقت للمناكفات ولا وقت للفرقة في ظل الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة والعالم .
ألم نكبر على قصيدة الوحدة العربية للشاعر الكبير فخري البارودي رحمه الله عندما" كتب بلاد العرب أوطاني وكل العرب إخواني" ؟
ماذا جرى لنا يا عرب عودوا إلى عروبتكم يرحمني و يرحمكم الله؟!!!






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=37254