لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل العميد حسن عيسى حسن أبو الجديان (أبو صلاح
التاريخ: الأحد 28 مايو 2017
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t31.0-8/q88/s960x960/18766605_734639420074211_1439195484097403864_o.jpg?oh=27a387f2804d57bf4afb0adbbe71f1b8&oe=59B44763
ذكرى رحيل العميد
حسن عيسى حسن أبو الجديان (أبو صلاح)
بقلم لواء ركن/ عراب كلوب 28/05/2017م
حسن عيسى حسن أبو الجديان من مواليد قرية نجد بتاريخ 11/12/1937م، هاجرت عائلته إلى قطاع غزة بعد حدوث نكبة عام 1948م وأستقر بهم المطاف في معسكر جباليا للاجئين،


ذكرى رحيل العميد
حسن عيسى حسن أبو الجديان (أبو صلاح)
بقلم لواء ركن/ عراب كلوب 28/05/2017م
حسن عيسى حسن أبو الجديان من مواليد قرية نجد بتاريخ 11/12/1937م، هاجرت عائلته إلى قطاع غزة بعد حدوث نكبة عام 1948م وأستقر بهم المطاف في معسكر جباليا للاجئين، أنهى دراسته الثانوية عام 1957م، وخلال العدوان الثلاثي على مصر وقطاع غزة عام 1956م تعرض لإصابة خطيرة مكث على اثرها مدة ثلاثة أشهر بالمستشفى.
التحق/ حسن أبو الجديان بسلك الشرطة الفلسطينية بقطاع غزة والتي كانت تحت الإدارة المصرية آنذاك وحتى هزيمة حزيران عام 1967م، حيث غادر القطاع مع أسرته وسكن في مخيم جرش.
التحق/ حسن أبو الجديان بالعمل الفدائي عام 1967م وبقوات التحرير الشعبية منذ تأسيسها عام 1968م وخدم في منطقة الأغوار، وخاض العديد من العمليات الفدائية الناجحة، حصل على دورة قادة فصائل فدائيين في معسكر قطنة بسوريا عام 1969م وكان ترتيبه الأول على دورته المكونة من 85 فدائياً، ونظراً لكفاءته تم تعيينه في مركز التدريب التابع لجيش التحرير الفلسطيني (قوات التحرير الشعبية) في منطقة الخو بالأردن لكفاءته العالية.
بعد أحداث أيلول عام 1970م عين حسن أبو الجديان في كتيبة زيد ابن حارثه في الأردن مسؤولاً للإدارة، منح وسام السادس من تشرين الأول بمناسبة حرب تشرين عام 1973م وقدماً ممتازاً مدته سنة.
رحل حسن أبو الجديان من الأردن إلى لبنان عام 1974م لأسباب سياسية وتسلم مهام مسؤول التنظيم والإدارة بقوات المقاومة الشعبية في مخيم شاتيلا التي كان يقودها آنذاك المقدم/ محمود أبو مرزوق.
كان حسن أبو الجديان (أبو صلاح) سكرتير منظمة الحزب الشيوعي في قطاع غزة (منظمة الشيوعين الفلسطيني في لبنان) وكان نشطاً بالإضافة إلى عمله في الجيش وكان أحد المشرفين على جريدة شهرية يصدرها الحزب أسمها (سنعود).
خلال الأحداث التي وقعت بين حركة فتح والقوات السورية في لبنان عام 1976م، لعب حسن أبو الجديان دوراً هاماً ومتميزاً في أقناع العديد من الضباط والصف والجنود في جيش التحرير الفلسطيني بلبنان للالتحاق بقوات الثورة الفلسطينية وخاصة المجندين من سكان سوريا، وذلك للوقوف في وجه المؤامرة التي تتعرض لها الثورة الفلسطينية حيث كان موقف حسن أبو الجديان (أبو صلاح) من انتمائه الحزبي يقول (الوطن أولاً ... وهذا ما فهمه جميع الضباط وضباط الصف المنتمين للحزب ووضعوا الوطن والثورة أولاً) وفي تلك المرحلة تم اعتقال اللواء/ مصباح البديري في بيروت رئيس هيئة الأركان للجيش وتم طرد زمرته الفاسدة والذي كان يتلقى أوامره من رئاسة الأركان السورية.
عين/ حسن أبو الجديان (أبو صلاح) في شعبه التنظيم والإدارة وتسلم رئيساً لفرع الإفراد في الشعبة بعد تشكيلها وتعيين مسير لأمور الجيش من قبل القائد العام.
شارك الرفيق/ حسن أبو الجديان (أبو صلاح) في معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982م، وتسلم قاطع في منطقة السان ميشيل وأثبت جدارته وقدرته العسكرية خلال فترة الاجتياح.
غادر بيروت مع قوات الثورة الفلسطينية إلى تونس عام 1982م وعين رئيساً لشعبه التنظيم والإدارة في قوات عين الحلوة، لعب الرفيق/ حسن أبو الجديان (أبو صلاح) دوراً رائداً في توحيد الشيوعين الفلسطينيين في حزب واحد حتى أعلن عن تأسيس الحزب الشيوعي الفلسطيني في 10/02/1982م.
نقل إلى قوات الأقصى بالعراق عام 1986م وعين رئيساً لشعبة التنظيم والإدارة في قوات الأقصى وحتى عودته إلى أرض الوطن عام 1996م.
بعد عودته إلى أرض الوطن تم تعيينه رئيساً لشعبة التنظيم والإدارة في مديرية الأمن العام/ المحافظات الشمالية حتى أحالته للتقاعد عام 2005م برتبة العميد.
وفي نفس العام قام بتأدية فريضة الحج.
أنتقل العميد/ حسن عيسى أبو الجديان (أبو صلاح) إلى رحمة الله بعد صراع مع المرض بتاريخ 28/05/2012م.
ونيابة عن السيد الرئيس/ قدم أمين عام الرئاسة الأخ/ الطيب عبد الرحيم واجب العزاء بوفاته حيث جاء في كلمته:
نتقدم إليكم بأحر التعازي وعميق المواساة بوفاة الأخ المناضل الكبير العميد/ حسن عيسى أبو الجديان (أبو صلاح) بعد حياة حافلة بالتضحيات وخدمة شعبه والتفاني في الدفاع عن حقوقه المشروعة وقضيته العادلة، داعين الله سبحانه وتعالى أن يشمله بعميم عفوه وغفرانه ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم جميعاً الصبر وحسن العزاء، لقد كان أبو صلاح مثالاً للأخلاق الحميدة والسلوك الجيد والتواضع والتعامل مع الآخرين باحترام، ترعرع وتربي على حب الوطن والتضحية والفداء.
لقد عاش العميد/ حسن أبو الجديان (أبو صلاح) مناضلاً مسلحاً بالفكر والعمل، التحق مبكراً بقوات التحرير الشعبية وكان من خيرة الفدائيين الذي نذر روحه في سبيل فلسطين أرضاً وشعباً ومقدسات وهو من أوائل مؤسسي الحزب الشيوعي الفلسطيني عاصر كل مراحل الثورة إلى أن عاد إلى أرض الوطن.
هنيئاً لروحك الطاهرة التي التفت بأرض الوطن والجنة ماؤك أيها الحج، وسوف تتذكرك دائماً الأجيال التي تعلمت منك وأنت في خضم المعمعة، وكل نفس ذائقة الموت.
رحم الله العميد المتقاعد/ حسن عيسى أبو الجديان (أبو صلاح) وأسكنه فسيح جناته






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=37143