سليمان نزال : في ذكرى النكبة..لا نكبة لمن يقاتل
التاريخ: الأثنين 15 مايو 2017
الموضوع: قضايا وآراء



https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t31.0-8/p720x720/18449573_10155202723320119_3548443142797761619_o.jpg?oh=129deb81c99c27fff3811ca69851130e&oe=597BDF8Bفي  ذكرى  النكبة..لا  نكبة لمن  يقاتل

  و يمرُّ  النزفُ  , شهاباً
و يطلقُ  القلبُ  أقمارا ً في  الليالي  الصعبةْ
في كلِّ نبضةٍ  ذكرى..



في  ذكرى  النكبة..لا  نكبة لمن  يقاتل

  و يمرُّ  النزفُ  , شهاباً
و يطلقُ  القلبُ  أقمارا ً في  الليالي  الصعبةْ
في كلِّ نبضةٍ  ذكرى..
في كلّ  صرخة ٍ  وثبةْ
في  كل ّ دمعة ٍ ثورة..
مع كلّ  طعنة ٍ  خيبة..
و يمرُّ  الحزنُ  بيوتا ً
يقبّلُ  الجذرَ  و الصحبةْ
 و يشتاق ُ النهر ُ  أصواتاً
غابت ْ ضفافاً في  غربةْ
في  كل  قصة ٍ  مجرى
أيرحل  الموج و الرغبة؟
/
هذا  المرابط..في جرح  الثرى
النازف  الطاهر  الساهر النقي
المُخْلص, المُخلّص..العاشق للبحر   و التربةْ
ما ذنبهْ؟
 و استبسلوا..
و قاتلوا..و دافعوا 
كم  مرة  قد هزموا  الذئبةْ..
ولكنها  القربى ..
جاء  الزيفُ بها..
 اتقنَ  الغاصبُ   اللعبةْ
خياناتٌ   و قد جاءت
و تمسرحت  ْ في  الكذبةْ
   عصابات ٌ و قد جاءت
كي  تحميَ  العصبةْ
أيصدِّق ُ  المشرّدُ
من  باع َ القدس  و الكعبة؟
أيصدق  الجرح ُ من باع ربهْ
بحفنة ٍ من  نفطٍ
قد صدرتها القحبةْ..
//
إن  أنت  أبصرتَ جرح كنعان , ترى
هو  و العزمُ.. و الصخرُ و الهبّة~
معا يسهران  قربهْ
معا يسلكان ..دربهْ
و ترى  الله  في  صوتِ  الهدى
وكلٌّ  يسبّحُ  في  رهبةْ
 و ترى النصر في  طعن  العدا
بحدّ  العزم و السكين  و الحربةْ
فلا  تقلْ  إنها  نكبة
نكبة لو نسينا  أنها النكبةْ

سليمان نزال






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=36969