محمد سالم الأغا : الإسرائيليون لا يريدون سلاماً يا أيها الزائر لفلسطين
التاريخ: الأحد 07 مايو 2017
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/18222633_1247005378729983_5098077540644874270_n.jpg?oh=73a84be7fafcc91839f6dcdfc9a798e7&oe=59BC645F
الإسرائيليون لا يريدون سلاماً يا أيها الزائر لفلسطين

• كتب : محمد سالم الأغا *

جاء كلينتون قبلك ورحل ، وجاء بعده بوش ورحل و جاء أوباما ورحل و الإسرائليين لا يريدون سلاماً يا ترامب ، في فلسطين التي أغتصبوها و أقاموا دولتهم بموجب القرار 181 للأمم المتحدة


الإسرائيليون لا يريدون سلاماً يا أيها الزائر لفلسطين

• كتب : محمد سالم الأغا *

جاء كلينتون قبلك ورحل ، وجاء بعده بوش ورحل و جاء أوباما ورحل و الإسرائليين لا يريدون سلاماً يا ترامب ، في فلسطين التي أغتصبوها و أقاموا دولتهم بموجب القرار 181 للأمم المتحدة الذي قضي بإقامة دولتين إسرائيلية قامت و فلسطينية لم تقم حتي اليوم ، رغم أن القرار كان جائراً لأننا أصبحنا بموجبه لاجئين في مشارق الأرض و مغاربها ولم تقم دولتنا يومها ولكن أقام اليهود دولتهم بموجبه.

ونود اليوم أن نذكرك أن هذا القرار وكل القرارات التي صدرت بعده كانت جائرة لأنها أتاحت لإسرائيل أن تحتل بحروبها المتكررة بقية أراضي فلسطيننا ، و أمام مقاومتنا للإحتلال الإسرائيلي الغاشم و مطالبتنا بحقوقنا في السنين الماضية بشتي الوسائل التي أُتيحت لنا حتي بقبولنا بحقيقة دولة إسرائيل وقبولنا أن تكون دولتنا علي حدود الخامس من حزيران 1967.

ورغم قبولنا نحن الفلسطينين كل الفلسطينيين بما سبق ذكره ــ وكان أخرها وثيقة حماس السياسية الأخيرة ــ وتقديم العرب مبادرتهم التي تعرفونها، فإننا نكون بذلك قد قدمنا ما بوسعنا أن نقدمه ، فماذا قدم الإسرائيليين لنا مقابل ذلك .

و نحيطكم علماً بأنه منذ وقع فخامة الرئيس ياسر عرفات إتفاق سلام الشجعان في واشنطن ، صعدِّ الإسرائيليين من هجماتهم الإستيطانية و إغتالوا رئيس حكومتهم رابين و رئيس سلطتنا الفلسطينية وقائد مسيرتنا للسلام ياسر عرفات ، و هاهم يحاولون القضاء علي حلمنا الوطني الفلسطيني بأن نعيش بسلام علي أرض السلام ، ويرفضون عودة اللأجئين ويرفضون الإفراج أن أسرانا و معتقلينا في سجونهم النازية الصهيونية ، كما ويتحكمون في معابر حدودنا وبسواحلنا علي البحر الأبيض المتوسظ وهدموا مطارنا الوحيد الذي بنيناه رمزاً للسلام وإفتتحه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بل كلينتون مع رئيسنا و رمز نضالنا ورئيس دولة فلسطين التي أعترف بها رئيس حكومتهم المغدور إسحاق رابين .

و اليوم عليكم أن تضعوا حداً لمهاترات النتن ياهو وكل قادة إسرائيل عسكريين و مدنيين و المتطرفين الذين يراوغون لكسب الوقت ، فلا تساعدوهم علي تحقيق أحلامهم الصهيونية علي حساب حقوقنا الفلسطينية المشروعة في أن نعيش في وطننا الفلسطيني بسلام علي أرض السلام كبقية الشعوب الحية المحبة للسلام .

واليوم لكم فرصة أن تضعوا أيديكم في يد ممثلنا الشرعي الوحيد الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس سلطتنا الوطنية الفلسطينية المنتخب من كل الشعب الفلسطيني و أن تعتمدوا علي مبادرة السلام العربية و مشروع سلام الشجعان الفلسطيني و إقامة دولتنا الفلسطينية العتيدة علي حدود الرابع من حزيران 1967، و أن تكون الحقوق و الواجبات للدولتين الفلسطينية و الإسرائيلية متبادلة ومتزامنة في كل أرض فلسطين من رفح حتي صفد ورأس الناقورة ومن البحر الأبيض المتوسط حتي نهر الأردن ...

أننا ننتطر منكم أن تكسروا قيد الإحتلال الإسرائيلي الغاشم عنا و أن ننال حريتنا و إستقلالنا ونصل ألي السلام العادل المنشود علي أرض السلام قريبا قريباً بإذن الله .

• كاتب وصحفي فلسطيني
عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين
عضو إتحاد الصحفيين العرب
عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
• m.s.elagha47@hotmail.com

السبت 6 مايو أيار 2017






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=36843