سويسرا وعدت بـ الضغط على اسرائيل لتلبية مطالب الاسرى
التاريخ: الأربعاء 03 مايو 2017
الموضوع: متابعات إعلامية



سويسرا وعدت بـ"الضغط" على اسرائيل لتلبية مطالب الاسرى
أعلن دبلوماسي فلسطيني اليوم الثلاثاء، أن سويسرا وعدت "بالضغط" على إسرائيل لتلبية مطالب الأسرى المضربين عن الطعام في سجونها لليوم 16 على التوالي.



سويسرا وعدت بـ"الضغط" على اسرائيل لتلبية مطالب الاسرى
أعلن دبلوماسي فلسطيني اليوم الثلاثاء، أن سويسرا وعدت "بالضغط" على إسرائيل لتلبية مطالب الأسرى المضربين عن الطعام في سجونها لليوم 16 على التوالي.

وقال مندوب فلسطين لدى مجلس حقوق الإنسان ابراهيم خريشة في تصريحات إذاعية، انه عقد يوم أمس الإثنين لقاء مع مسؤولين في الحكومة السويسرية وطلب منهم بصفة أن سويسرا بلد ايداع اتفاقيات جنيف الأربعة بالضغط على -القوة القائمة بالاحتلال - إسرائيل لتلبية مطالب الأسرى".

وأردف المندوب الفلسطيني، أن الجانب السويسري "وعد بالتدخل بشكل فوري وسريع"، معربا عن أمله أن يكون هناك تجاوبا من قبل إسرائيل في هذا الاتجاه.

وتابع خريشة "نريد الإسراع حتى لا يحدث أي مكروه لأي أسير فلسطيني مع دخولهم مرحلة الخطورة بعد 16 يوما من الإضراب، كما لا نريد للإضراب أن لا يخرج بنتائج مرجوة من أجل تحسين ظروف الأسرى بما ينسجم مع اتفاقية جنيف الرابعة".

وأشار المندوب الفلسطيني، إلى أن لقاءات عديدة ستعقد خلال الساعات والأيام القادمة مع أطراف وجهات عديدة لإنقاذ حياة الأسرى المضربين.

وشرع اكثر من 1500 أسير فلسطيني لدى إسرائيل بإضراب مفتوح عن الطعام منذ 17 من الشهر الجاري بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير الفلسطيني. ويطالب الأسرى المضربون، بوقف سياستي العزل والاعتقال الإداري داخل السجون وتحسين أوضاعهم المعيشية بما في ذلك انتظام الزيارات لهم وتمكينهم من التواصل مع العالم الخارجي إلى جانب تحسين الخدمات الصحية المقدمة لهم.

في هذه الأثناء دعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم قبل انعقاد الاجتماع الأسبوعي لحكومته المجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة وكافة المنظمات الحقوقية وأحرار العالم، للتدخل العاجل الذي لا يحتمل التأخير لإنقاذ حياة الأسرى والانتصار لحريتهم وكرامتهم وحقوقهم العادلة.

وفي السياق قالت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان لها، إنها تواصل استنفار الدبلوماسية الفلسطينية بجميع أشكال العمل الدبلوماسي لفضح الانتهاكات الاسرائيلية الجسيمة بحق الأسرى لاسيما المضربين عن الطعام.

وأدانت الخارجية، "سياسة التجاهل والتسويف والاستفراد، وعمليات القمع والعزل وفرض العقوبات الجماعية التي تمارسها السلطات الإسرائيلية ضد الأسرى المضربين عن الطعام، في محاولة يائسة لكسر صمودهم ووحدتهم وتمسكهم بمطالبهم الإنسانية العادلة".

ويحظى إضراب الأسرى بتصاعد في الفعاليات الشعبية المساندة له في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة حيث تشهد مراكز المدن الفلسطينية إقامة خيام اعتصام ثابتة للتضامن مع الأسرى ووصول وفود شعبية متنوعة للمشاركة فيها على مدار الساعة.

وتواصل إسرائيل اعتقال 6500 فلسطيني بينهم 300 طفل، و57 أسيرة، و500 معتقل إداريا من بينهم طفلان بحسب تقارير فلسطينية رسمية.







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=36781