يحيى محمود التلولي : دلالة دعوة
التاريخ: الثلاثاء 14 مارس 2017
الموضوع: قضايا وآراء


دلالة دعوة
بقلم/ د. يحيى محمود التلولي
     إنها دعوة النبي يونس –عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- في بطن الحوت، فقد قال الله –عزّ وجلّ- على لسانه: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ



دلالة دعوة
بقلم/ د. يحيى محمود التلولي
     إنها دعوة النبي يونس –عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- في بطن الحوت، فقد قال الله –عزّ وجلّ- على لسانه: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} ﴿الأنبياء، الآية: ٨٧﴾        وبتأمل تلك الدعوة تأملا واعيا، نجد أنها تضمنت دلالات عظيمة، وفوائد جليلة، منها: أولا: توحيد الألوهية: ففيها كلمة التوحيد، وكلمة الإخلاص، التي تتضمن إخلاص العبودية لله –عزّ وجلّ-، ونفيها عمن سواه من المخلوقات، ﴿لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ﴾. ثانيا: التنزيه: فقد تضمنت تنزيه الله –تقدست أسماؤه- عما لا يليق به من صفات العيب والنقصان، وإثبات ما يليق به من صفات الجلال والكمال، ﴿سُبْحَانَكَ ﴾. ثالثا: الإقرار بالذنب: ففيها اعتراف بالذنب، وإقرار به، والمتمثل في ظلم النفس، أو ظلم الغير، ﴿إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=36040