محمد سالم الأغا : ثقافتنا العربية الفلسطينية في الكرم و الحب في الله ولله
التاريخ: الأثنين 27 فبراير 2017
الموضوع: قضايا وآراء


ثقافتنا العربية الفلسطينية في الكرم و الحب في الله ولله كتب : محمد سالم الأغا *
كثيرون و الحمد لله رب العالمين، هم أهــل الحب و الوفــاء و الــكــرم ــ الذين نُجلهُم ونترحم عليهم و علي أيام الزمن الجميل الذي عاشوا فيه ــ في وطننا الفلسطيني الذين سمعنا عنهم القصص


ثقافتنا العربية الفلسطينية في الكرم و الحب في الله ولله كتب : محمد سالم الأغا * كثيرون و الحمد لله رب العالمين، هم أهــل الحب و الوفــاء و الــكــرم ــ الذين نُجلهُم ونترحم عليهم و علي أيام الزمن الجميل الذي عاشوا فيه ــ في وطننا الفلسطيني الذين سمعنا عنهم القصص و الحكايات ، فقد متعنا الآباء و الأمهات و لن أنسي جداتنا ــ رحمهم الله ــ في حكاياتهم قبل نومنا صغاراً ولا في فترات شبابنا و شيخوختنا اليوم ...
و اليوم جئتكم بحكاية زوجة من السلف الصالح ذهبت إلي رسول الله صل الله عليه وسلم تشتكي زوجها لكثرة دعواته للناس في بيتها وإكرامهم بما يليق بهم ، و أن كرمه" الحاتمي " هذا وكثرة ضيوفه كان يسبب لها التعب و المشقة .
فخرجت من عند رسول الله ولم تجد الجواب منه ، وبعد فترة ذهب رسول الله إلى زوجها وقال له : إني ضيفٌ في بيتك اليوم ، سعد الزوج بالخبر وذهب إلى زوجته وأخبرها إن ضيفا عزيزاً سيحلُ عندنا اليوم ... وسألت بشغـف ودهشة : من هو ؟ فقال لها زوجها : إنه رسول الله ، فسعدت الزوجة بخبر زوجها فقامت نشيطة و طبخت ما لذَّ وطاب وهي راضية و بطيب خاطرمنها ...
وعندما ذهب رسول الله إليهم ونال كرمهم وطيبة ورضى الزوجة قال للزوج عندما أخرج من بيتك دع زوجتك تنظر إلى الباب الذي أخرج منه
فنظرت الزوجة إلى رسول الله وهو يخرج من بيتها والدواب والعقارب وكل ضرر يخرج وراء رسول الله .
فصعقت الزوجة من هول وشدة ما رأت يخرج من منزلهم من أذي و وهوام و دواب و عقارب فالتفت رسول الله صل الله عليه وسلم ، وراءه ، وقال للزوجة المشتكية : هكذا دائما عندما يخرج الضيوف من بيتكِم ، يخرج كل أذي و بلاء وضرر و دواب ضارة من منزلكِم ... أخوني و أحبتي في الله، هذا هو رسول الله و نبينا محمد صل الله عليه وسلم يحثنا علي محاسن الأخلاق التي تقرب القلوب لبعضها البعض و أن الله عز وجل أحب و يحب البيت الذي تكثر ضيوفه، وما أجملها من عادات علمنا أياها و الدينا عندما كانوا يقولون لنا : أعزم و أكرم و أكل العيش نصيب ... فما أجمل بيوتكم المفتوحة ــ أبوابها للصغير و الكبير و للغني والفقير و للسائل و المحتاج ــ التي تتنزل عليها رحمات الله وبركاته ... و أذكركم ونفسي بأن نبينا ورسولنا محمد صلي الله عليه وسلم قال : : " إذا أراد الله بقوم خيراً أهدى لهم هدية... قالوا: وما تلك الهدية يا رسول الله ؟ قال : الضيف ينزل عندهم برزقه، ويرتحل عنهم بذنوب أهل البيت " ... وقال صلى الله عليه وسلم أيضاً : كل بيت لا يدخل فيه ضيف لا تدخله الملائكة ". وقال صل الله عليه وسلم : " الضيف دليل الجنة "... وقال أمير المؤمنين علي رضي الله عنا و عنه : " ما من مؤمن يحب الضيف إلا ويقوم من قبره ووجهه كالقمر ليلة البدر فينظر أهل الجمع، فيقولون: ما هذا إلا نبي مرسل! فيقول ملك: هذا مؤمن يحب الضيف ويكرم الضيف، ولا سبيل له إلا أن يدخل الجنة ... وحتي تستقيم حياتنا وتتوحد صفوفنا و كلمتنا ويترابط مجتمعنا العربي الفلسطيني فقد أوصانا نبينا محمد صل الله عليه بوصية ذهبية هي من أعظم و أروع الوصايا التي لو تدبرناها و فهمناها و عملنا بها لكان الخير والسلام يعم أرض السلام ونحن أبناء أرض السلام فلسطين... وقد جاءت وصيته صل الله عليه وسلم في حديثه الصحيح : :" يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام " و أخيراً وليس بيننا آخر بإذن الله أسأل الله أن يُحسن أخلاقنا كما أحسن خلقنا وأن يرزقنا و إياكم برزقه الحلال و أن يجعلنا و إياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه و أن يجعل بيوتنا وبيوتكم ومنازلنا ومنازلكم من بيوت أهل طاعته و جناته و أن يُظلنا الله و إياكم بظله يوم لا ظل إلا ظله عز وجل، مع نبينا ومصطفانا محمد صل الله عليه و سلم . أخوكم ومحبكم في الله الصحفي الفلسطيني
أبو علي محمد سالم الأغا
عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين
و عضو الإتحاد العربي للصحفيين
و عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
خان يونس ــ قطاع عـــــزة ـــ فلسطين
السبت 25 فبراير 2017
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=35879