جمال أبوغليون : فلسطين والأرب أيدول
التاريخ: السبت 25 فبراير 2017
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/16427312_371653556539633_5164856724095337957_n.jpg?oh=606d1dc121a92173a0206837c30b748d&oe=592BDD28
فلسطين والأرب أيدول
ينتقد البعض دعم السلطة الفلسطينية للمشتركين الفلسطينيين في برنامج المواهب "أراب أيدول" المثير للجدل وحضور رسمي فلسطيني لوقائع الحفل الختامي دون معرفة تأثير هؤلاء المشتركين على المشاهدين ،


فلسطين والأرب أيدول
ينتقد البعض دعم السلطة الفلسطينية للمشتركين الفلسطينيين في برنامج المواهب "أراب أيدول" المثير للجدل وحضور رسمي فلسطيني لوقائع الحفل الختامي دون معرفة تأثير هؤلاء المشتركين على المشاهدين ، فعلى سبيل المثال عند ظهور السياسي على التلفاز في برنامج ما ينتهي تأثيره بانتهاء البرنامج أو بعد ذلك بأسبوع أو شهر على الأكثر اضافة إلى أن هذا النوع من البرامج لا يشاهدها إلا الشخص المهتم بالسياسة ، وقد يقلب المحطة إذا لم يعجبه الحديث أو نحو ذلك بخلاف الفنان عندما يظهر مباشرة على التلفاز ويبدأ الغناء يشاهده عشرات الملايين منهم السياسي والطبيب والمهندس والعامي وتبقى أغنيته وكلماته محفورة في الذاكرة وربما يمتد تأثيرها لأجيال قادمة ناهيك عن قدرتهم على حشد الجماهير ومن كافة اصقاع الأرض علماً أن هذه الجماهير تمثل واقع اتصالي جديد يفرز جمهوراً متنوعاً شديد التباين يتمثل في جمهور عربي داخل القطر الواحد ، وجمهور عربي داخل المنطقة العربية برمتها (الشرق الأوسط وشمال افريقيا) ، وجمهور عربي خارج المنطقة العربية ، بالاضافة إلى جمهور غير عربي داخل وخارج المنطقة العربية .

في حقيقة الأمر من منا استطاع نسيان ما قدمه الفنان الفلسطيني محمد عساف على مختلف الاصعدة أليس ذلك يؤكد أن الفلسطيني دائماً في الطليعة وفِي كافة المجالات الطبية والهندسية والفنية ... إلخ ؟!!!. دعونا نعود إلى "نظرية الرصاصة" تلك النظرية التي تقوم على فهم متواضع للطبيعة الإنسانية والكيفية التي تعمل من خلالها النفس البشرية ؛ إذ ترى أن المعلومة التي تقدمها وسائل الأعلام بما فيها برامج المواهب المختلفة والتي تشبه الرصاصة في تأثيرها على الجسم البشري ، فالمعلومة وفقاً لهذه النظرية يتقبلها الفرد بمجرد تلقيه لها ؛ مستشهدين بحادثة الهلع التي حدثت في العام 1939 م عندما تدافع سكان نيويورك إلى الشوارع بعد استماعهم للتمثيلية الإذاعية "حرب الكواكب" وشاهدنا جميعا عودة المشتركين في برامج المواهب المخلتفة لبلادهم التي مثلوها وكيف كان الاستقبال الجماهيري لهم في المطارات .

نعم يا سادة فلسطين دائماً سباقة في مختلف الميادين الثقافية والسياسية والعسكرية والطبية والهندسية والشواهد على ذلك كثيرة ، فلماذا نعيب على النخب السياسية دعم وتكريم المبدعين من أبناء شعبنا لفلسطيني . أليس من واجبنا شكرهم على هذا العمل الرائع وتشجيعهم ؟! لم يذهب الرئيس الفلسطيني خصيصاً لمشاركة ودعم ومؤازرة المشتركين الفلسطينيين في برنامج المواهب "أراب أيدول" وإنما جاء ذلك بالتزامن مع زيارته الرسميه إلى لبنان المقررة مسبقاً والحفل الختامي لتتويج الأيدول ، وما زيارته إلى المشتركين إلا لتكريمهم جميعاً والتأكيد على أنهم سفراء فلسطين في الثقافة والفنون وكذلك حضور الأخ أحمد عساف رئيس اللهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطينية الذي حضر للاشراف على تغطية الزيارة الرسمية الرئيس الفلسطيني إلى لبنان الشقيق وبنفس الوقت تغطية الحفل الختامي لبرنامج "أراب أيدول" كباقي المحطات التلفزيونية والإذاعية العالمية ...

أخيرا وليس آخرا مع أن الدعم الشعبي كان الأولى في كل الميادين إلا أنه يسعدني أن أقدم كل الشكروالتقدير للرئيس الفلسطيني على دعمه ووقوفه بجانب مشتركينا في برامج المواهب المختلفة والتي منها برنامج "أراب أيدول" مع تمنياتي حضوره الحفل النهائي وتقبيل مشتركينا ومن ثم تتويج الأيدول سواءً كان من فلسطين أو اليمن الشقيق .

جمال أبوغليون
الرياض
jsmghalyoun@yahoo.com






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=35856