فايز عمرو : لا تنازل عن حق العودة المقدس...
التاريخ: الأثنين 13 فبراير 2017
الموضوع: قضايا وآراء


لا تنازل عن حق العودة المقدس...
فايز عمرو
في أصعب المنعطفات وأدق الظروف وأخطرها التي تمر بها القضية الفلسطينية، وتَواصل حكومة الاحتلال بقضم الارض وهدم الحجر وتشريد الانسان وتهويد مقدساتنا ، وفرض سياسة


لا تنازل عن حق العودة المقدس...
فايز عمرو
في أصعب المنعطفات وأدق الظروف وأخطرها التي تمر بها القضية الفلسطينية، وتَواصل حكومة الاحتلال بقضم الارض وهدم الحجر وتشريد الانسان وتهويد مقدساتنا ، وفرض سياسة الامر الواقع بِحلول تشرعن الاستيطان وتكرس الاحتلال، والغاء حق العودة وتدمير حل الدولتين وانسداد اي افق سياسي، وتعزيز الانقسام الخطير الذي اصبح خنجرا في قلب الجسد الوطني الفلسطيني، وبسعي بعض الدول العربية والاسلامية لابقاء الانقسام واخرى تسعى جاهدة لانهائه.

يخرج علينا مؤسسات ومنظمات ومراكز وجمعيات وكثيرا من المسميات الأخرى، وبدعاية اعلامية من قنوات عربية عربية ومراكز وشبكات اعلام عرف عنها بدعمها للمقاومة، تقود حملة إعلامية وتروج لعقد ما يسمى " المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" المزمع عقده في إسطنبول 25-26 فبراير الجاري، وسط تعبئة إعلامية وسياسية واسعة وتحت شعارات براقة وجذابة ، كحق العودة، والتحرير، والمشاركة الشعبية، والوحدة الوطنية .

ان ما يدعوني لكتابة مقالي هذا هو حرصي الوطني على قضيتنا وما آلت اليه في السنوات الاخيرة ، وحرصي على منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وتوحيد صفوفنا تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية واعادة تفعيل دور المنظمة ومؤسساتها واولها دائرة شؤون المغتربين والاهتمام بالشتات بشكل اكبر واوسع وتمثيلهم الحقيقي، كما وآن الاوان ان تتم المصالحة الوطنية ونبذ كل الخلافات الداخلية والحزبية، و وضع استراتيجية وبرنامج وطني بتوافق كل الفصائل والاحزاب والعلماء والاكاديميين والشخصيات الوطنية المشهود لها، وان يتحمل الجميع المسؤولية الكاملة امام شعبنا القابض على الجمر.

ان تهميش دور منظمة التحرير ودائرة شؤون المغتربين على وجه الخصوص، في هذا المؤتمر وعدم التنسيق المسبق معها اشتم منه روائح كريهة لا علاقة لها بفلسطين وشعاراتنا وثوابتنا الوطنية، ويجعلني كما غيري ان أتسائل عن الاهداف الحقيقية لهذا المؤتمر الذي تم اختيار عناوينه بدقة وحذر!!!

وبناءً عليه أدعو :-

سيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس حفظه الله.
رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية العمل على اعادة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها كما أعلن في المؤتمر السابع لحركة فتح.

و ادعو الاخ تيسير خالد رئيس دائرة شؤون المغتربين بالوقوف عند مسؤولياته وتحمل النتائج.

كما وادعو معالي وزير الخارجية الفلسطينية السيد رياض المالكي بالتواصل مع السفارات الفلسطينية في كل العواصم واعطائهم الإيعاز بالدعوة الى مقاطعة هذا المؤتمر والداعين له اشخاص ومؤسسات.

وادعو السفير الفلسطيني في اوكرانيا د.محمد الاسعد بالتواصل مع الفلسطينيين وتوعيتهم لخطورة هذا المؤتمر والدعوة لمقاطعته.

كما وادعو اتحاد الجاليات الفلسطينية في اوروبا والجالية الفلسطينية في اوكرانيا، وفي كافة اماكن تواجد جالياتنا بالدعوة لمقاطعة هذا المؤتمر.

وانني أحذر من خطورة الاستخدام الحزبي و الفئوي لثوابتنا الوطنية والعبث بصفة التمثيل لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

كما وادعو الاخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والعقلاء في الحركة العدول عن هكذا مؤتمرات هدفها زيادة عمق الشرخ الفلسطيني، والسعي الى اتمام المصالحة الوطنية( تعالوا الى كلمة سواء).

كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.
والله من وراء القصد.

فايز عمرو
اوكرانيا / كييف







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=35726