لا يمكن موكب هنية 100 🚙 وشعبنا يعيش في ظلام دعوة عامة ..
التاريخ: الأربعاء 11 يناير 2017
الموضوع: متابعات إعلامية


لا يمكن موكب هنية 100 🚙 وشعبنا يعيش في ظلام 
دعوة عامة .. تمرد 
إلى كل أهلنا في محافظات غزة، ومحافظة الشمال بصفة خاصة، قال جمال الدين الأفغاني: "ملعون في دين الرحمن، من يسجن شعباً، من 


لا يمكن موكب هنية 100 🚙 وشعبنا يعيش في ظلام 
دعوة عامة .. تمرد 
إلى كل أهلنا في محافظات غزة، ومحافظة الشمال بصفة خاصة، قال جمال الدين الأفغاني: "ملعون في دين الرحمن، من يسجن شعباً، من يخنق فكراً، من يرفع صوّتا، من يُسكت رأياً، من يبني سجناً، من يرفع رايات الطغيان.. ملعونٌ في كل الأديان، من يهدر حق الإنسان، حتى لو صلى أو زكى أو عاش العمر مع القرآن"
يا جماهيرنا وأهلنا، أيها الشعب الثائر، أيها الشباب الأحرار.
جميعنا نرى ما يتكبّده أهل غزة من قهرٍ ومعاناة في مشوارهم النضالي والتحرريّ أمام العدو الإسرائيلي منذ عقود، وجميعنا عشنا ونعيش، المرار والظلام الذي فرضه علينا الإحتلال بالأخص منذ بداية الحصار الإسرائيلي المطبق والبغيض.
عشرة سنوات ونحن نصرخ في قلوبنا: يكفي هذا الظلم، عشرة سنوات كانت خلالها العديد من المحاولات الثورية للتمرد على هذا الحال، وكل ذلك لم يكن لخدمة أيّ أيدولجيات أو توجهّات،  فالغاية الوحيدة التي طمح لها الشباب سواءً في حراك 15 آذار أو غيره، هي الحياة.
مجرد الحياة، بأقل الحقوق المعيشية، حياة بلا قيود وغياب كهرباء وفقر وضياع، حياة تكفل لشباب غزة أن يشاهدوا أي نور في وسط هذا الظلام.
يا جماهيرنا وأهلنا.
إنطلاقاً من حقّنا في قول كلمتنا، وإيماناً منا بواجبنا الوطني تجاه أهلنا وقضيتنا، ويقيناً منا بالغضب والإزدراء الذي يعشش في قلوبكم جراء هذه الظروف، وبدون أي أهداف أو رؤى سياسية،  تقرر تنظيم وقفة غاضبة ورافضة، لسياسة شركة الكهرباء، التي باتت كابوساً يلاحق أهلنا وحياتنا. 
وذلك حسب البرنامج التالي في 
يوم الخميس الموافق 12-1-2017، الساعة الرابعة عصراً، 
رفح دوار النجمة 
منطقة شمال قطاع غزة، منطقة الترنس- مخيم جباليا.
البريج التجمع على دوار أبو رصاص
النصيرات التجمع على دوار صيدلية الزهور
المغازي التجمع على دوار صدقي
دير البلح التجمع على دوار المحطة
#بدنا_كهرباء
#صاحب_الحق_مش_مرتد
#غزة_بدون_كهرباء
#نازل_أطلب_حقي

هذه الدعوة هي لكل من يعاني وسيعاني، للكبير والصغير، للعامل والخياط والطالب، ولكل من يتكبّد الظلام ويذوق المرار. فدعونا نخرج ونقول: كفاكم ظلاماً.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=35458