كامل بشتاوي : ،إبقي هنا
التاريخ: الأثنين 18 أبريل 2016
الموضوع: قضايا وآراء



،إبقي هنا

مازلت عشقي
ومازلت ضوء النهار


،إبقي هنا
مازلت عشقي
ومازلت ضوء النهار
تقبلين وجه البنفسج
وحائط البراق
والقباب والآسوار
فلا تراوغي زمني
ياسحابة الأمطار
تعلقي بأجنحتي قليلأً
ياسرب النوارس
وياريح الأحبةوالديار
سافرت على ألف موجة
وريحي تعانق الإعصار
لكنك رحلت دمعة
وحزناً وبقايا الإنتظار
إبقي هنا سوسنة
أوأوراق وردة تغار
كوني حياتي المقبلة
كوني دواء الإحتضار
راهنت على كل الأحصنة
وحملت أوجاع الحصار
وكشفت زيف الأقنعة
والعين يدمعها الغبار
إبقي هنا فالريح نزحت
ويوم الحق قد دنا
وساعاتي التي أحيا
وأهاتي والإنتظار
إبقي هناقصةلم تنتهي
عاشت على جرحي
و على طريق الإنهيار
إبقي هناأيقونة
إني أعوذ برب الكائنات
من الغواية والهوى
ومن الحروب والدمار
يامن تركت رداء محبتي
فغزلت من رمشي دثار
إبقي هنا أوهناك
تحت أي إسم مستعار
واكتبيه بالدماء
وارفعيه راية فوق الجدار
إنك حطين أو بلعين
أويافاوفي حيفا الفنار
إنك عشقي الذي طاب
أكله وطعمه عنب الخليل
وعطره مسك الجليل
إبقي هنا ذاكرة وطن
وانسجيه في ملامحي
فلامناص لك ولا اختيار
مازلت عشقي
ومازلت ضوء النهار
كامل بشتاوي
1342016




تنامين على رصيف الخوف
وتتكئين على الجراح
يؤلمك النوم في العراء
ويذبحك غياب الآهل
ويشدك الوجد والحزن
إلى الدروب الموحلة
تحلمين بأزهار الربيع
ودفئ البيت وراحة البال
تتذكرين هدوء باحة الدار
وأسوار المدرسة القديمة
تلتقطين بقايا -الآشياء
لتصنعي منها رداء للبرد
تلتهمين بعض الذكريات
وتلتحفين الإرادة والصبر
وتفترشين وجع القناعة
مرغمة أنت على الرحيل
فالليل طويل طويل طويل
والبحر يلفظ لحم الموتى
حزينة نوارس الشط
وعاجزة أنت عن البكاء
ما عاد في الآحداق ماء
تضمين بقايا الجسد
على بقايا الجسد المتعب
علك تكونين فجر الصباح
كامل بشتاوي
17=4=2016=


،،،،،الأحداق
كامل بشتاوي
ذاك الحنان للأشعار أعطاها
سر الحياة وماءالقلب أسقاها
فلاتترك جروح القلب نازفة
إن الحروف قد عادت لمأواها
تبكي الليالي والأشواق حالمة
عطف الأحبة للأحداق داواها
سل الفؤاد عن العيون ناعسة
إن الرموش قد تاقت للقياها
تشكوالزمان و الأغصان حانية
تلك البحار قدضجت ببلواها
إني احتميت بالأرواح قاطبة
عفو الرحيم والرحمان أحياها
تلك البلاد وأرض الشام شامخة
تدعواالإله ورب العرش ناداها
شباب القدس وأيم الله ساجدة
وفي المحراب نداءالحق لباها
ترى الأعداء بوجه القبح سافرة وحرق.الأرض والإجرام أعماها
تجري المراكب والأمواج هائجة
والريح تذرو من الأيام أحلاها
ترسو السفين والأفكارسائحة
أدعوباسم الله كيف الله نجاها
سحر الحروف للأشعارعاشقة
تأبى الخضوع فإن الله أعلاها
تأسى وتبكي والأجساد عائمة
كل القلوب غياب الأهل أبكاها
جرح العروبة والأقلام نائحة
تأبى المحابرأن تفتح لها فاها
حتى المقابروالأجساد غاضبة مثل الطيور فالأعشاش مأواها
رب البريةوالأحزان جامحة
يشفي الجراح إن البعد أشقاها
تلك الفراشةفوق الزهرغافية
تهدي القلوب إحساساًبتقواها
إن الدموع في الأحداق جاثمة
مهماالحصارمن ألأوجاع أذاها
تشكو لرب الخير وهي عالمة
رحيم الخلق من يسمع لنجواها
فلن تبقى قلوب الأهل خائفة
لأن الله سيحمي اليوم مأواها







أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=31972