اللواء سليم الوادية يكتب : ياسمعين الصوت
التاريخ: السبت 16 أبريل 2016
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-lhr3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/13007277_10156815144385343_1226556438737892964_n.jpg?oh=013a6fb1f9ccf12cb3d95746dd4b0f95&oe=5782DF08
ياسامعين الصوت

بقلم : اللواء سليم الوادية 
  اليوم ٤/١٦ الذكرى الثامنه والعشرون لالستشهاد القائد خليل الوزير ،ابو جهاد ،،،
انه اول الرصاص المنطلق من مدينة غزه نحو العدو في فلسطين 


ياسامعين الصوت ،،،،،،
بقلم : اللواء سليم الوادية 
  اليوم ٤/١٦ الذكرى الثامنه والعشرون لالستشهاد القائد خليل الوزير ،ابو جهاد ،،،
انه اول الرصاص المنطلق من مدينة غزه نحو العدو في فلسطين المحتله وزرع الالغام ورافقه العديد من الاخوه الذين أمنوا بالكفاح المسلح الطريق الوحيد لتحرير فلسطين احدهم الشهيد حمد العايدي ،ابورمزي ، كان ذلك عام ١٩٥٦ قبل العدوان الثلاثي الفرنسي البريطاني وربيبتهم اسرائيل على الجمهوريه العربيه المتحده وقطاع غزه ،وانا تعمدت ان اضع هذه الصوره لانها وفي نفس الفتره حمل الرئيس ابوعمار السلاح وحارب مع الجيش المصري ضد العدوان الثلاثي على قناة السويس وفي بور سعيد ،
انهم الابطال الذين حملوا الرايه النضاليه الفلسطينيه في زمن التراجع العربي وغياب العمل الحقيقي لتحرير فلسطين ، انهم نواة تشكيل حركة التحرير الوطني الفلسطيني ،،حتف،، في البدايه وفتح الاستمراريه ومعهم رفاقهم ومنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا،،انهم المتقون الذين خطوا البيان الاول باسم العاصفه معنوناً باسم الله واياته ،،انا فتحنا لك فتحاً مبينا،،،ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وماتأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطاً مستقيما ،،
لقد كان قائداً عملياً بعيداً عن الاضواء، يعمل بهدوء ويتحدث من نبع تربيته واخلاقه الحميده ان كان راضياً اوزعلاناً وكلمة ياأخ شعاره وعنوانه وحديثه للجيع،انه القائد اول الرصاص واول الحجاره وقائد الانتفاضه التي رسمت الخارطه الجغرافيه للوطن على الخارطه العالميه وكرست دولة فلسطين على الخارطه السياسيه العالميه ، انه راسم سياسة دعم وتجيه رسالة الانتفاضه،وبيانها الشجاع لنستمر بالهجوم واستشهد وهو يخط رسالته الى ابطال الانتفاضه تحت عنوان لنستمر في الهجوم ولم يكتمل البيان في تونس ،امتدت له يد الغدر الاسرائيلي في مدينة المرسى التونسيه وبتدخل من عملاء الصهاينه داخل تونس وتسهيل من السفاره الامريكيه وللاسف الشديد غياب قيادة حراسته ومرافقيه الا واحد من فدائي مصطفى حافظ وسائق السياره حيث استشهدا اثناء مهاجمة البيت،،كانت صدمه كبيره لابناء الفتح وطواقم الارض المحتله في الخارج والداخل الابطال الذين كان ارتباطهم بقائدهم كبيراً وايمانهم اكبر بعملهم تحت قيادته ،،القائد ابوجهاد يعمل لفلسطين ولم يغيب عن باله حركات التحرر العالميه التي احتضنها ودربها ومولها ودعمها بعد عودتها الى بلادها من اجل الحريه ،الحديث يطول في مناقب هذا القائد الفذ المعطاء وان باستشهاده انحرفت بوصلة النضال الوطني التى تزعزعت باغتيال القاده ابو يوسف النجار وكمال عدوان وماجد ابو شرار وابواياد وابو الهول وابو المنذر اعضاء مركزية فتح الابطال ،،،لن يستطيع احد ايفاؤهم بالكلمات لانهم رموز معطاؤون ،رحمك الله امير الشهداء ابوجهاد ،رحمك الله يارمز القضيه ابوعمار ورحم الله جميع شهداء فلسطين شهداء الحريه والتحرير ،.            بسم الله الرحمن الرحيم 
     من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ،،،صدق الله العظيم ،،،






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=31949