فاطمة قاسم : لقد وقعت في الفخ
التاريخ: الجمعة 08 أبريل 2016
الموضوع: قضايا وآراء



لقد وقعت في الفخ
د.فاطمه قاسم
فاجاتني اليوم مجموعات السلب والنهب برسالة وعدة اتصالات على هاتفي تخبرني باني فزت بسيارة همر وان علي الاتصال بالرقم المدون في الأسفل لتقديم بيناتي وعنواني،


لقد وقعت في الفخ
د.فاطمه قاسم
فاجاتني اليوم مجموعات السلب والنهب برسالة وعدة اتصالات على هاتفي تخبرني باني فزت بسيارة همر وان علي الاتصال بالرقم المدون في الأسفل لتقديم بيناتي وعنواني، وحيث ان الاعلام مليء بنشر مسابقات من هذا النوع ، فقلت في نفسي  قد يكون حالفني الحظ ، فعلا قمت بالاتصال وبدأت كلما وضعت الصافرة اكتب المعلومة المطلوبة ،عمري ، ذكر ام انثى ، نوع السيارة ، الاضافات التي اريد، لونها ،ببراءة ونقاء مطلق قدمت كل المعلومات حتى انتهت دقائقي الممنوحة لي والذي بدأ بلفت انتباهي ان الرقم عاود الاتصال بي مرة اخرى ولكنه اغلق الخط لاقوم بدوري في الاتصال، فخطر على بالي انني اتعرض  لعملية نصب صغيرة، فقمت بالاتصال بصديقة لي اسألها لو ارسلت لها هكذا رسالة فضحكت وقالت لي ان العديد  من الرسائل تصل من هذا النوع ، وهي  عبارة عن مجموعات تترزق بنسب من شركات الاتصال لتوفير اكبر قدر من الاتصال بهذا الاتجاه او ذاك واخبرتني ان عددا من الاصدقاء وقعوا بالفخ مثلي، ضحكت كثيرا حتى سالت دموعي، فمنذ فترة طويلة طويلة جدا لم اضحك من قلبي ولم اشعر بالغضب ابدا لانني اشتريت اليوم بدقائق قليلة ضحكة من الاعماق غابت عني كثيرا لدرجة اعتقدت اني لن استطيع فعلها،  فالهم الفلسطيني كبير ومعقد لا يحتمل الفرح الكبير في هذه المرحلة ، لكن الذي جعلني اكتب ما حدث معي شعورا خفيا بالمسئولية ، وبالرغبة الصحيحة باستخدام الفيس بوك الوسيلة الاكثر انتشارا ، بالانتباه بعدم استخدام الصفات النبيلة مثل الحب والبراءة والنقاء في التعامل مع من لا يعرفون هذه المعاني فيصبحوا عرضة للوقوع بفخ اكبر وصباحكم سكر اصدقائي






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=31835