منزر ارشيد : حماس...كان عليهم أن يدكوا ذالك......!!؟
التاريخ: الثلاثاء 08 مارس 2016
الموضوع: قضايا وآراء


حماس...كان عليهم أن يدكوا ذالك......!!؟

بقلم....منذر ارشيد

حماس منظمة أرهابية وحزب الله منظمة أرهابية وفتح لو لم تنحني لكأنت أرهابية
واللي مش عاجبه ينتحر


حماس...كان عليهم أن يدكوا ذالك......!!؟

بقلم....منذر ارشيد

حماس منظمة أرهابية وحزب الله منظمة أرهابية وفتح لو لم تنحني لكأنت أرهابية
واللي مش عاجبه ينتحر

ونحن في الزمن الصهيوني الجميل المجمل بالقبح العربي والمزيف باﻻنهيار الفلسطيني والمتهالك بالتنويم الشعبي....كان على حماس أن تدرك أنها ليست قدر الله على اﻻرض وأن قادتها ليسوا أنبياء وﻻ مﻻئكه منزهين ومنزلين
حتى لو أنهم اعتقدوا أن فتح هوت وتهاوت،،! فهم ليسوا بافضل حال منها
ففتح كانت من اعظم حركات التحرر في العالم بينما لم تكن حماس قد خلقت بعد...!
فما أصاب فتح لم يكن أﻻ نتيجة التأمر المتمثل في الدولة والنظام الصيوني الذي يضم كل قوى الشر العالمي بمافيه دويﻻت سايكسبيكو التي تم أنشائها في المنطقه كقواعد وركائز تساعد المشروع المسمى.. دولة أسرائيل...

حماس ﻻ تستوعب الدروس وﻻ تريد تتفهم الواقع وتعمل على ضوئه،، وهو أنها لوحدها ﻻ يمكن أن تنجح وهذا ينطبق على فتح...!

سأفترض أن حماس منزهة وأنها اﻻصدق واﻻكثر مثابرة على الجهاد ،،!
حماس تريد أن يقال أنها هي وحدها صاحبة المشروع الجهادي لتحرير فلسطين
وهي تدرك تماما انها لن تنجح خاصة أنهم يعرفون أن أسباب النصر والتحرير غير متوفرة وأنها ما زالت بعيدة وأن هذه المرحلة يجب ان تكون مرحلة اعداد على جميع المستويات ويجب أن يسبقها تنظيف النفوس وتطهيرها قبل الوضوء والصﻻة،،،

حماس في موضوع المصالحة مصرة على أن تحتفظ بكل شيء ،،،، أو فاليكن ﻻشيء...!

صحيح أن فتح تحاول أيضا أن تسيطر تماما وهذا واضح ....ولكن أليس هناك حلول وسط من الممكن اﻻتفاق عليها....،!.؟

من الواضح أننا امام مرحلة أخطر ما فيها ،، أما أنا أو أنا ...!

مصر بزعامة السيسي مصرة على أنهاء ظاهرة اﻻخوان وحماس جزء أصيل من اﻻخوان وحتى لو لم تشارك حماس في أي أعتداء على مصر .. ،،عنزة ولو طااااارت ،،،
فغير مسموح أن يكون في غزه مظلة يستظل بها فلول أخوان مصر

كان على حماس أن تنهي اﻻنقسام ولو باضرار وخسائر مادية ومعنوية ،،،، على اﻻقل من أجل الشعب المظلوم والمحاصر .ﻻن ما يحضر لغزة وليس لحماس فقط أكبر من يحتمله الناس،،،،،

ليس بعيدأ وﻻ مستغربا أن تحدث حادثة من غزة وفي لحظة نرى أسرائل تدك غزة
وتخرج صواريخ من غزة نحو الجيش المصري .......والباقي عندكم.....!

العالم اﻻن في أغرب حاﻻته التي ربما ستذكر في التاريخ ك لغز محير يتم طرحه أمام اﻻجيال القادمة لعل أحدا يكسب المليار أذا أستطاع أن يحل هذا اللغز....!؟

العالم اﻻن ينقسم ليس ألى فسطاسين كما قال الرسول صل الله عليه وسلم
يبدو أننا لم نصل ألى هذه الحالة بعد...!

اليوم العالم بتكتل في كتلتين،،

كتلة تدعي أنها تحارب اﻻرهاب ...... وكتلة أخرى تدعي أنها تحارب اﻻرهاب

فمع أي كتلة سنكون ....!؟

أختار يأ مختار.....






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=31429