اعتقاله في سجون حماس
التاريخ: الخميس 14 يناير 2016
الموضوع: متابعات إعلامية



https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xtp1/v/t1.0-9/12507367_10156448785690343_9120315268761532820_n.jpg?oh=7b896bc5984bf95656bdae657bd6d0d6&oe=56FC424Aاعتقاله في سجون حماس يكتب الصحفي الفلسطيني أيمن العالول بشكل مستمر عن صعوبات الحياة في قطاع غزة، وهو من الأصوات القليلة التي تنتقد حركة حماس بشكل علني. لكنه وبعد 9 أيام في سجون حماس

اعتقاله في سجون حماس يكتب الصحفي الفلسطيني أيمن العالول بشكل مستمر عن صعوبات الحياة في قطاع غزة، وهو من الأصوات القليلة التي تنتقد حركة حماس بشكل علني. لكنه وبعد 9 أيام في سجون حماس يقول أنه لن يكتب في السياسة بعد اليوم بسبب التجربة المريرة التي خاضها في السجن، والتي تضمنت الضرب والتعذيب من خلال إجباره على الجلوس على كرسي صغير.
يقول العالول أن هذه التجربة صنعت منه "رجلاً جديداً" وأنه لن يتطرق لقضايا جدلية بعد اليوم، بل سيركز على الكتابة حول الرياضة والطعام والأزياء والأدب. يقول العالول: "لقد قررت ألّا أتحدث عن الوضع العام في غزة بعد اليوم". تعتبر تجربة العالول جزءاً من حملة القمع التي تقوم بها حماس في قطاع غزة، فبينما تستمر مظاهر المعاناة الإنسانية في القطاع، تنمو إلى جانبها المعارضة العلنية لسياسات حماس، وظهر ذلك بشكل أكبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي خاصة بعد إعلان حماس فرضها ضرائب جديدة على المواطنين. يبدو أن نشاط العالول عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الشهور الأخيرة هو ما أثار حفيظة حماس، وذلك نتيجة مساهمته في استخدام الهاشتاغ الشهير الذي يطالب حماس بتسليم معبر رفح. فالعالول كالكثيرين يؤمن أن مصر أغلقت المعبر بسبب رفضها لوجود أي علاقة لها مع حماس. كما قام العالول أيضاً بنشر صور لمواطنين غزيين يبحثون عن بقايا الطعام في حاويات النفايات، بالإضافة لنشره شكاوى أصحاب الأعمال والتجار في غزة حول ارتفاع رسوم الضرائب وانقطاع التيار الكهربائي ولومهم لحماس على سوء الأحوال التي يعيشونها. في 3 كانون ثاني 2016، قامت حماس باعتقال العالول برفقة رمزي حرزالله المعروف أيضاً بانتقاداته لحماس. يقول العالول إنه تعرض للصفع على وجهه خلال التحقيق، كما تم نقله إلى غرفة معروفة باسم "الباص" واصفاً ما تحتويه من أثاث يلائم حجم الأطفال، حيث يتم اقتياد المعتقلين إلى هذه الغرفة معصوبي الأعين ويتم إجبارهم على الجلوس على الكراسي الصغيرة طوال اليوم. يقول العالول: "يعتقدون أن ما أنشره على فيسبوك سيؤذي حكومة غزة، ويعتبرون انتقادي للحكومة انتقاداً للمقاومة، كما اتهموني بالإضرار بالمقاومة الفلسطينية ووحدتها". رمزي حرزالله مرّ بتجربة "الباص" كذلك، لكنه رفض أن يصرّح للإعلام حول تجربته، كما رفضت وزارة الداخلية في حماس الإدلاء بأي تصريح حول القضية.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=30834