احسان بدره : انتفاضة القدس .... وهبة الاقصى أسباب و دوافع
التاريخ: الأحد 18 أكتوبر 2015
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xft1/v/t1.0-9/11745824_10153450771140119_3884266989492052940_n.jpg?oh=850889a5ed7637b44927fac939beaf01&oe=564F4373
انتفاضة القدس .... وهبة الاقصى  أسباب و دوافع
بقلم/ احسان بدره
انتفاضة القدس وهبة الاقصى و ثورة الضفة  كثيرة هي الاسماء و كثيرة هي الاسئلة حول تلك الهبة او الانتفاضة او الثورة التي اندلعت من مدينة القدس بوابة السلام القدس البقعة المقدسة عند المسلمين


انتفاضة القدس .... وهبة الاقصى  أسباب و دوافع
بقلم/ احسان بدره
انتفاضة القدس وهبة الاقصى و ثورة الضفة  كثيرة هي الاسماء و كثيرة هي الاسئلة حول تلك الهبة او الانتفاضة او الثورة التي اندلعت من مدينة القدس بوابة السلام القدس البقعة المقدسة عند المسلمين ومقدسة وعزيزة عند الفلسطينيين والارض المباركة هي ومن حولها من اماكن وهي القدس والمسجد الاقصى مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم  مدينة القدس مدينة الحرب والسلام.
انتفاضة اندلعت فكانت اندلاعها فجأة ليس بأسبابها ودوافعها بل بالجيل الذي فجرها ويقودها ميدانيا بتنفيذ عمليات الرشق بالحجارة على قوات الاحتلال في مداخل المدن في الضفة ومدينة القدي من حماية الاقصى وعمليات الطعن والدهس بحق قوات الاحتلال وجماعات قطعان المستوطنين هم جيل فلسطين الذين خططوا له أن يكون جيل مثقف بثقافة السلام ونحن مع السلام ولكن سلام العدل والمساواة لا سلام الاستسلام ولا السلام الاسرائيلي.
الجيل الفلسطيني الذي قيل عنه انه جيل اوسلو والذي نشأ بعيداً عن الفكرة الثورية والتي لم تكن من اولى اهتماماته فهو جيل لم يعايش الاحتكاك الفعلي مع قوات الاحتلال.
ولكن هذا الجيل لقد فجاء الجميع وجاء بنظرية جديدة قديمة حديثة البثها ثوباً آخراً عبر انتفاضة السكاكين بطريقة عفوية انفجر البركان الصامت نتيجة اول تلك العوامل وهذه الاسباب
الانقسام السياسي الفلسطيني وما ترتب عليه من تمزق في النسيج المجتمعي وعلى كافة الصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وكذلك هناك عوامل أخرى في غاية الاهمية وهي غياب الرؤية السياسية الواضحة للقضية الفلسطينية .
هذا اضافة الى عامل في غاية الاهمية الاجتماعية والانسانية هو ضياع عمر الشباب بفعل الملفات الشائكة والعالقة بالدراج وعلى بوابة الوطن المنسي والمغيب بفعل الحسابات الحزبية مشاريع الاجندات الخارجية العربية منها والاقليمية و بدون حل او رؤية  مستقبلية  لهذا الجيل لذلك هب وانتفض في وجه الاحتلال ليكون له صوت وله مشاركة في صنع القرار ويخط بيده كلمة  وحجر في بناء المستقبل.
وهنا وامام هذه العزيمة والارادة من هذا الجيل الذي يبدأ ملامح مرحلة جديدة مغايرة لكل المراحل السابقة والتي كانت معدة مسبقا وتقدم لنا لتنفيذها اما تلك المرحلة بهذه الارادة القوية سوف يكون لنا الشرف في رسمها واعدادها وفق المبادئ والثوابت وبالتالي نطرحها بقوة على ارض الواقع  ونكون على معرفة ودراية بها وتكون خطورتها قليلة يجب على القيادة الفلسطينية والاحزاب والفصائل الوقوف بجانب هذا الجيل جيل الانتفاضة في انتفاضته وهبته وعدم السيطرة عليها وحرف مسارها خدمة للمصالح حزبية وكذلك تمرير مشاريع تابعة لأجندات خارجية عربية او اقليمية بل لابد من احتواء هذه الانتفاضة بكل وتطويرها بالطرق السلمية وبمقاومة شعبية  وعدم خلط الاوراق المبعثرة في الساحة الفلسطينية بفعل كثير من المعطيات من اجل مكاسب رخيصة  تكون عار على من استخدمها في المستقبل.
ويجب استثمار هذه الاوضاع بشكل وطني وتطورها لتصبح انتفاضة بفعل الاحتلال وممارسته القمعية المستمرة بحق الحجر والشجر والانسان على صعيد كل الوطن وعدم اختصار العامل الوطني والنضالي للمواجهة  المحتل بثورة شعبية سلمية الهدف منها الضغط الاعلامي والاهتمام العربي والعالمي في ظل هذه الاحداث العربية المتردية والانشغال الدولي بقضاياه الداخلية والخارجية.






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=29660