ناهض محمد اصليح : الرئيس سيد الموقف ...
التاريخ: الأحد 11 أكتوبر 2015
الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xla1/v/t1.0-9/12143112_10156158580420343_9091598656071152163_n.jpg?oh=764885ac38c9e51ca50c65508e845ef6&oe=5689BC3B
الرئيس سيد الموقف ...
كتب / أ. ناهض محمد اصليح
لقد بات موقف السيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن بضرورة النضال السلمي يترجمة الفلسطينيين من خلال
المقاومة الشعبية للأحتلال ومستوطنية التي تشهدها محافظات الضفة الغربية 


الرئيس سيد الموقف ...
كتب / أ. ناهض محمد اصليح
لقد بات موقف السيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن بضرورة النضال السلمي يترجمة الفلسطينيين من خلال
المقاومة الشعبية للأحتلال ومستوطنية التي تشهدها محافظات الضفة الغربية والعاصمةالفلسطينية القدس الشرقية والتي أمتدت لتصل إلي المحافظات الجنوبية بقطاع غزة وفي تعابير تضامنية بالداخل الفلسطيني ومخيمات الشتات ، فالفلسطيني الثائر هو فتي وفتاة لا ينتمي الى حركة سياسية محددة أو تنظيم معين، بل يري في موقف السيد الرئيس أبو مازن كامل الحق بصوابية الموقف والهدف ويصغي في النهاية إلي إيمانة بعدالة قضيتة وقناعاتة التي تجعلة مبادراً برفض الاحتلال والقهر المستمر وأدوات نضاله متراس وحجر ..... ويشعل إطاراً، الفلسطيني الثائر هوالذي يخرج في الصباح وهو مصمم علي التعبير عن ذاتة الوطنية فليس لديه الكثير ليخسره. قد يكون طالباً بالمدرسة أو الجامعة ويدرك أن لا مستقبل له تحت الاحتلال، الفلسطيني الثائر يطمح بأن يري دولتة بدون جدار بدون مستوطن وإستيطان وبدون حواجز تمزق جسد دولتة المحتلة ، الفلسطيني الثائر تعلو بهمتة مقولة السيد الرئيس محمود عباس ابو مازن ( ع القدس رايحين أحرار بالملايين )
الفلسطيني الثائر لم يسبق له أن سجل شريطاً يشرح فيه أهدافه قبل أن يرشق مستوطنين وحماتهم من جيش الاحتلال
بالحجارة ويسد الطريق بأطار مشتعل ومتراس ، انه شاب فلسطيني عادي قرر أن ينتفض ويتحدى ويقول "كفى" للأحتلال وأن يدفع حياته ثمناً و هذا ما حصل ويحصل
تقول وسائل الإعلام الإسرائيلية بوصفها إن هذا الفلسطيني نوع من الذئاب الوحيدة التي يحركها غضب فردي ورغبة في الاحتجاج
وهو في رأي الإسرائيليين ناتج عن تحريض السلطة ومواقف الرئيس ابو مازن والذي يتعرض لهجمة شرسة من الإسرائيليين واتهامة بممارسة الأرهاب السياسي والدبلوماسي . الفلسطيني الثائر لا يمكن لأجهزة الامن الإسرائيلية أن تتوقعة وهو يحمل حقيبة مدرستة ذات صباح يتظاهر يرفع شارة نصر يرفع علم فلسطين يتوشح بالكوفية المرقطة والتي ع مدار سبعة وستون عاماً فشلت إسرائيل بقتلها ، وهل تستطيع دولة الاحتلال أن تدخل عقول الشباب الثائرين بوجة المستوطنة والثكنة العسكرية التي تحميها ؟ إنها الظاهرة المتجددة بأجيال شعبنا والتي تلقي تعاطفاً دولياً وتفهماً بأوساط العالم الحر وتشكل رأياً عاماً دولياً مناصر لحقوق شعبنا والتي أرسي قواعد بنائها الرئيس الفلسطيني بأن أصبحت دولة فلسطين عضواً بالأمم المتحدة وبات علم فلسطين يرفرف بين أعلام الأمم ، أنها الحقيقية التي أربكت حكام تل أبيب وأضحت قلقاً كبيراً بالنسبة إلي الإسرائيليين وخاصة مستقبل الأستيطان والمستوطنين ، إنها المقاومة الشعبية الفلسطينية السلمية الصرخة المدوية والتي ستكسر في النهاية حق الفيتو الأمريكي بمجلس الامن بأنهاء الاحتلال الاسرائيلي لدولة فلسطين والتي باتت أكثرية دول العالم تعترف بها وبمكانتها بالأمم المتحدة ، وكما قال الرئيس ابومازن لقد ( آن لأطول احتلال في التاريخ جاثم على أنفاس شعبنا أن ينتهي؟
بوركت سيدي الرئيس سيد الموقف وبورك غرسك ومعاً وسوياً للحرية
بقلم / الكاتب
أ . ناهض محمد اصليح
دولة فلسطين المحتلة
المحافظات. الجنوبية






أتى هذا المقال من جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.alsbah.net/modules.php?name=News&file=article&sid=29574